اليابان تتبرع بأكثر من 11 مليون دولار من أجل الغذاء والتعليم والصرف الصحي للاجئي فلسطين

21 كانون الأول 2019
وقع المفوض العام بالانابة للأونروا كريستيان ساوندرز (يمين) والسفير الياباني موغوشي (يسار) اتفاقيتين بمساهمة تبلغ حوالي 11.5 مليون دولار أمريكي لدعم الأونروا في رام الله بحضور سعادة السيد. الدكتور محمد شتية ، رئيس وزراء دولة فلسطين ، وسعادة الدكتور السيد كيسوكي سوزوكي ، وزير الدولة للشؤون الخارجية في اليابان. (©) 2019 صور الأونروا ، تاكوتو كوبو.

وقعت الحكومة اليابانية اليوم اتفاقيتي تبرع تبلغ قيمتهما 1,214,000,000 ين ياباني (ما يقارب 11,15 مليون دولار أمريكي) مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا). وجرى التوقيع في حفل برام الله بحضور دولة الدكتور محمد اشتية رئيس وزراء دولة فلسطين ومعالي السيد كيسوكي سوزوكي وزير الدولة للشؤون الخارجية في اليابان.

ومن أصل هذا التبرع الهام الذي سيتم صرفه في الأيام القليلة القادمة، سيتم تخصيص 600,000,000 ين ياباني (5,51 مليون دولار) من أجل تمكين الأونروا وبشكل فوري من مواصلة تقديم المعونة الغذائية لما مجموعه 98,000 لاجئ من فلسطين في غزة من خلال برنامج شبكة الأمان الاجتماعي، الأمر الذي من شأنه بالتالي التقليل من أثر الفقر وانعدام الأمن الغذائي لأولئك الذين هم بأمس الحاجة. وسيتم تخصيص 614,000,000 ين ياباني (5,64 مليون دولار) من أجل المساهمة في بناء مدرسة في قطاع غزة ستوفر سبل وصول 1,000 طالب إلى التعليم النوعي. كما أن هذا التبرع الإضافي سيعمل أيضا على دعم إنشاء نظام صرف صحي في مخيم عين السلطان بالضفة الغربية وذلك بهدف تحسين الظروف المعيشية فيه. وسيتم تنفيذ مشروعي البنية التحتية على مدار عامي 2020 و 2021.

وخلال حفل التوقيع، قال السفير الياباني موغوشي: "إنه لمن دواعي سروري أن أشارككم خبر قرار الحكومة اليابانية بالتبرع بأكثر من 11 مليون دولار للأونروا في هذا الوقت الحرج. إننا مصممون أكثر من ذي قبل على إرسال رسالة للاجئي فلسطين من خلال المساعدة مفادها أن (الصديق وقت الضيق هو الصديق الحقيقي. اليابان ستكون موجودة معكم) في وقت تشهد المنطقة فيه أزمة إنسانية خطيرة".

بدوره، أعرب المفوض العام بالإنابة للأونروا السيد كريستيان ساوندرز عن شكره بالقول: "بالنيابة عن الأونروا، أود أن أشكر الحكومة اليابانية على تبرعها السخي دعما للاجئين الفلسطينيين المعرضين للمخاطر في غزة والضفة الغربية. إننا نقدر عاليا هذا السخاء الكبير والدعم الذي يأتي في وقته خلال فترة تعد فترة صعبة بشكل استثنائي للوكالة".

والحكومة اليابانية تعد متبرعا متفانيا للأونروا، حيث أنها دأبت على تقديم الدعم للوكالة منذ العام 1953. وفي عام 2018، كانت الحكومة اليابانية عاشر أكبر متبرع للوكالة، ولعبت دورا حيويا في وقت واجهت فيه الأونروا أزمة وجودية. وبفضل الدعم المستمر من المانحين مثل الحكومة اليابانية، تستطيع الأونروا تقديم الخدمات الحيوية للاجئي فلسطين في أرجاء الشرق الأوسط وبوجه التحديات المستمرة التي تعاني منها.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.5 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724