اليابان تتبرع بمبلغ 38,21 مليون دولار للأونروا لدعم لاجئي فلسطين في غزة والضفة الغربية ولبنان وسورية

29 شباط 2016
©  2016 صور الاونروا , تصوير علاء غوشة

قدمت الحكومة اليابانية تبرعا بقيمة 38,21 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا). وقد تم تأكيد هذا التبرع في وقت سابق من هذا اليوم من خلال اتفاقية مشتركة وقعها السفير تاكيشي أوكوبو من مكتب الممثلية اليابانية لدى السلطة الفلسطينية من جهة ونائب المفوض العام للأونروا ساندرا ميتشل في مركز تدريب قلنديا التابع للوكالة في رام الله.

ويعد هذا التبرع الأكبر الذي يتم التبرع به دفعة واحدة من اليابان للأونروا. ومن أصل إجمالي هذا التبرع، سيتم تخصيص 15 مليون دولار لدعم خدمات الوكالة الصحية والتربوية وجهودها المبذولة في إيصال مساعداتها الإنسانية الطارئة في قطاع غزة؛ فيما سيتم تخصيص 20,87 مليون دولار من أجل تحسين وتوسيع قدرة برامج الوكالة التعليمية والصحية في الضفة الغربية ولبنان وسورية. كما سيتم تخصيص مبلغ 2,34 مليون دولار لدعم إنشاء شبكة صرف صحي في مخيم عقبة جبر للاجئين في الضفة الغربية. وسيتم ربط الشبكة بمصنع معالجة المياه العادمة في أريحا والذي تم إنشاؤه بمنحة يابانية وتقوم الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بتقديم يد العون له. كما أن إنشاء شبكة الصرف الصحي سيتم بالتعاون مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي.

وفي حفل توقيع الاتفاقية، قالت نائب المفوض العام ساندرا ميتشل أن "هذا التبرع من شأنه أن يقطع شوطا طويلا في الاستجابة للاحتياجات التربوية والصحية للاجئي فلسطين في سائر أرجاء المنطقة في ضمان أن اللاجئين في غزة سيكون متوفرا لهم الغذاء والمسكن والفرص الوظيفية التي يحتاجونها من أجل التأقلم مع التحديات الناجمة عن النزاع المتكرر والفقر المزمن والحصار الخانق". وأضافت ميتشل قائلة "نشعر بعميق الامتنان لليابان، ليس فقط من أجل هذا التبرع السخي بل وأيضا من أجل صداقتها طويلة الأجل مع الأونروا. وطوال عقود، كانت هذه الشراكة الحيوية والراسخة حاسمة في تحسين الظروف المعيشية وآفاق لاجئي فلسطين".

بدوره، قال السيد أوكوبو سفير الشؤون الفلسطينية وممثل اليابان لدى السلطة الفلسطينية بأن "المعونة للاجئي فلسطين من خلال الأونروا قد كانت ولا تزال واحدة من أعمدة جهود السلام اليابانية في المنطقة. إن لاجئي فلسطين في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان وسورية لا يزالون بحاجة إلى دعم قوي من المجتمع الدولي، وخصوصا في غزة وسورية وذلك في ضوء الظروف الاجتماعية الاقتصادية المتردية والتي تواجههم. وبناء عليه، فإن حكومة اليابان عاقدة العزم على مواصلة مساعداتها للاجئي فلسطين من خلال الأونروا".

وأضاف السفير بالقول "قررت اليابان مؤخرا تقديم الحزمة الجديدة من المساعدات والتي تبلغ 78,2 مليون دولار للفلسطينيين، بما في ذلك التبرعات المذكورة أعلاه من خلال الأونروا وذلك حسبما تم الإعلان عنه خلال زيارة الرئيس عباس لليابان في هذا الشهر. وبهذا التبرع الجديد، يصبح إجمالي قيمة التبرعات اليابانية المقدمة للشعب الفلسطيني أكثر من 1,7 مليار دولار منذ عام 1993".                                                       

ولطالما كانت اليابان دولة مانحة لها قيمتها لدى الأونروا. وفي تشرين الثاني الماضي، التقى المفوض العام للأونروا مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي خلال زيارة قام بها المفوض لطوكيو أعرب خلالها عن امتنانه العميق للدعم الياباني المستمر للاجئي فلسطين ولأنشطة الوكالة في مجال التنمية البشرية. وفي عام 2015، تبرعت الحكومة اليابانية بما مجموعه 39,20 مليون دولار، بما في ذلك 19,75 مليون دولار من أجل برامج الوكالة الرئيسة وخدماتها، ومبلغ 5,25 مليون دولار من أجل المعونة الغذائية للاجئي فلسطين الذين يعانون من فقر مدقع.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن