اليابان تتبرع بمبلغ 600 مليون ين لدعم المعونة الغذائية للاجئي فلسطين في غزة

05 أيلول 2018
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول (يسار) وسفير الشؤون الفلسطينية وممثل اليابان لدى فلسطين تاكيشي أوكوبو (يمين) يوقعان اتفاقية بشأن المعونة الغذائية للأونروا بمبلغ 600 مليون ين ياباني. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير مروان بغدادي

قام السفير الياباني للشؤون الفلسطينية وممثل اليابان لدى فلسطين تاكيشي أوكوبو والمفوض العام للأونروا بيري كرينبول بتوقيع اتفاقية بمبلغ 600 مليون ين ياباني، أي ما يقارب 5,4 مليون دولار، كمساهمة من اليابان لدعم برنامج الوكالة للمعونة الغذائية في غزة وللسنة السابعة على التوالي.

ولا يزال انعدام الأمن الغذائي في غزة مسألة حرجة، وتواجه العديد من العائلات الفلسطينية صعوبات في تلبية الحد الأدنى من احتياجاتها الغذائية. وسيستفيد من هذا التبرع السخي من اليابان ما يقارب من 100,000 لاجئ من فلسطين في غزة وذلك خلال عامي 2018-2019 سيتسلمون فيها مستلزمات مثل دقيق القمح والفاصوليا وزيت دوار الشمس.

ورحب المفوض العام كرينبول بهذا التبرع الإضافي الهام بالقول: "نحن ممتنون بالفعل للشراكة اليابانية المتواصلة وللتضامن الياباني مع لاجئي فلسطين. لقد شهد العام 2018 مشاركة كبيرة من اليابان، وهو أمر نقدره عاليا. إن هذا الدعم سيساعد في ضمان استمرار الأونروا بتقديم المعونة الغذائية الحاسمة للاجئي فلسطين الأشد عرضة للمخاطر في غزة".

بدوره، كرر السيد تاكيشي أوكوبو السفير الياباني للشؤون الفلسطينية وممثل اليابان لدى فلسطين التزام اليابان بدعم الأونروا بقوله: "قدمت اليابان هذه المساعدة في وقت تعاني فيه الأونروا من أزمة مالية وتواجه فيه غزة أزمة إنسانية. وأيضا، فإن هذه المساعدة تأتي كجزء من الالتزام الذي أعرب عنه رئيس الوزراء الياباني السيد آبي بدعم الأونروا وذلك عند زيارته لفلسطين في الأول من أيار من هذا العام. إننا مصممون أكثر من ذي قبل على إرسال رسالة للاجئي فلسطين من خلال هذه المساعدة مفادها "أنتم لستم لوحدكم؛ إن المجتمع الدولي سيكون موجودا من أجلكم".

ولا تزال اليابان داعما مستمرا وموثوقا للأونروا؛ ففي عام 2017 ابرعت اليابان بمبلغ 43,3 مليون دولار وكانت ضمن أكبر سبعة مانحين. ويأتي هذا التبرع الجديد بعد تبرع بقيمة 10 ملايين دولار في أيار 2018 أتاح للوكالة القيام بعملياتها الطارئة في سوريا ولبنان والأردن.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن