اليابان توفر طاقة متجددة بقيمة 4,4 مليون دولار لدعم مراكز الأونروا الصحية في غزة

22 تشرين الثاني 2018
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول والسفير أوكوبو يوقعان اتفاقيتي تبرع من اليابان من أجل مشروع الألواح الشمسية. © الأونروا 2018 تصوير مروان بغدادي

قام اليوم السفير الياباني للشؤون الفلسطينية وممثل اليابان لدى فلسطين السيد تاكيشي أوكوبو والمفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) السيد بيير كرينبول بحضور حفل توقيع اتفاقيتي تبرع من اليابان من أجل مشروع الألواح الشمسية في غزة بقيمة 4,4 مليون دولار إلى جانب اتفاقية توقيع إعارة موظفين يابانيين إلى دائرة العلاقات الخارجية بالأونروا.

وأعرب المفوض العام عن تقديره للحكومة اليابانية على دعمها طويل الأجل للاجئي فلسطين. إن إضافة الألواح الشمسية إلى المراكز الصحية في غزة سيوفر مصدرا للطاقة المتجددة. وعلاوة على ذلك، فإن هذا التبرع سيمكن الوكالة من تقليل استهلاكها من الوقود بحوالي 500,000 دولار سنويا.

وعلاوة على الابتكار والكفاءة التي سيدخلها مشروع الألواح الشمسية، فإن الوكالة تقدر القيام بإعارة موظفين يابانيين إلى دائرة العلاقات الخارجية والاتصالات في الأونروا. وفي الوقت الذي تتعافى فيه الوكالة من أسوأ عجز مالي في تاريخها، فإن الثقة في قدرات موظفي الأونروا ستمكن من إحداث تقدم على صعيد حشد الموارد والعلاقات مع المانحين.

وأشاد المفوض العام كرينبول بهذا التبرع المبتكر بالقول: "إننا نقدر عميقا السخاء والدعم الثابت من الحكومة اليابانية للأونروا ولمجتمع لاجئي فلسطين. إن هذه الألواح الشمسية لن تنقل الوكالة نحو ممارسات الطاقة المستدامة فحسب، بل وأيضا ستسمح بتحقيق وفر حيوي في وقت تقف الوكالة فيه بحاجة ماسة لمثله. واسمحوا لي يا معالي السفير أوكوبو أن أنتهز هذه المناسبة لأشكركم على دعمكم القوي لغزة وللملايين من لاجئي فلسطين الذين سيستفيدون من تبرعكم".

بدوره، سلط السفير أوكوبو الضوء على أهمية الخدمات التي تقدمها الوكالة في غزة بالقول: "لقد كانت اليابان ولا تزال داعما قويا للأونروا، حيث أنها تقدم مساعدات صحية وإغاثية وتعليمية لا تقدر بثمن للاجئي فلسطين في غزة وما بعد غزة، وبالتالي المساهمة في استقرار المنطقة بأكملها. إن هذا الدعم يعكس الثقة التي يوليها رئيس الوزراء آبي. إننا نواصل دعم لاجئي فلسطين جنبا إلى جنب مع الأمم الأخرى".

كما أضاف السفير أيضا بأن آلية مؤتمر التعاون بين دول شرق آسيا من أجل التنمية الفلسطينية والتي تقودها المبادرة اليابانية سوف تسهم أيضا في المزيد من التنويع للقاعدة المالية للأونروا.

ولطالما كانت اليابان مانحا قيما للأونروا؛ ففي عام 2017، تبرعت الحكومة اليابانية بمبلغ إجمالي وصل إلى 43,3 مليون دولار، بما في ذلك حوالي 23 مليون دولار من أجل برامج الوكالة الرئيسة وخدماتها. وكانت اليابان من ضمن أكبر سبع جهات مانحة، وهي منذ عام 1973 عضو في اللجنة الاستشارية للأونروا التي تقدم النصح والمساعدة للمفوض العام للأونروا لدى قيامه بتنفيذ مهام ولاية الوكالة.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن