ايطاليا تتبرع بمبلغ مليون يورو لنداء الأونروا الطارئ الخاص بسورية لمساعدة أطفال اللاجئين الفلسطينيين للذهاب إلى المدرسة

05 آذار 2018

قدمت حكومة إيطاليا مبلغ مليون يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) دعماً لندائها الطارىء الخاص بسورية الذي أطلقته في عام 2017.

وستقوم هذه المنحة بدعم التعليم في حالات الطوارئ لأطفال اللاجئين الفلسطينيين في سورية وستضمن لهم أيضاً القدرة على مواصلة تعليمهم.

ومع اقتراب الأزمة من عامها الثامن يعتمد اللاجئون الفلسطينيون بصورةٍ متزايدة على الأونروا من أجل بقائهم  على قيد الحياة.  ويحصل 95% من أصل 438.000 لاجىء فلسطيني مازالوا يعيشون في سورية على مساعدات الأونروا حيث نزح أكثر من نصف هؤلاء اللاجئين مرة واحدة على الأقل داخل سورية.  وأجبرهذا النزوح العديد من الأطفال على تغيير مدارسهم وفقدانهم سنوات من الدراسة في ذات الوقت.  وسيساعد هذا التبرع أيضاً في تغطية إقامة دورات علاجية للطلاب لتعويضهم عن مافقدوه من دروس.

كما أن التعرض اليومي للصراع القائم بما في ذلك العنف والمشقة والصدمات، أثر أيضا على أطفال المدارس حيث يعاني معظم هؤلاء الأطفال من صدمةٍ نفسيةٍ اجتماعية.  وستغطي المنحة التي قدمتها إيطالية تكاليف تشغيل  14 مكان آمن للتعلم الذي سيوفر الدعم الأكاديمي والنفسي والاجتماعي للأطفال.

ويقول السيد محمد عبدي آدار مدير شؤون الأونروا في سورية : " كان للأزمة في سورية التي طال أمدها أثر مدمرعلى طلاب المدارس حيث  يعاني معظمهم من النزوح ومن الوصول بشكل مستمر إلى مدارسهم.  نشكر الحكومة الإيطالية لدعمها أطفال اللاجئين الفلسطينيين في سوريا من خلال ضمان تمكنهم من مواصلة تعليمهم وإعدادهم للمستقبل".

وستستخدم هذه المنحة أيضاً لرزم "العودة إلى المدرسة" التي ستدعم أطفال اللاجئين الفلسطينيين وهم يدخلون عامهم الدراسي 2018-2019.  ويوجد حالياً أكثر من 47000 طفل لاجئ فلسطيني مسجل في 104 مدارس تديرها الأونروا مباشرة أو تقوم بدعمها.

إن الأونروا ممتنة للغاية  لدعم حكومة ايطاليا المستمر لها.  وفي عام 2017، قدمت إيطاليا مبلغ 14.3 مليون يورو (مايعادل 17.7مليون دولار أمريكي) إلى الأونروا، بما في ذلك 2.39 يورو (مايعادل 2.94 مليون دولار أمريكي) لنداء الوكالة  الطارىء الخاص في سورية.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن