بلجيكا تتبرع بمبلغ 4 مليون يورو إضافية لإبقاء مدارس الأونروا مفتوحة في 2018

12 أيلول 2018

قدمت الحكومة البلجيكية تبرعا إضافيا بقيمة 4 ملايين يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) لدعم خدماتها التعليمية الرئيسة. وقد تم الإعلان عن هذا التبرع السخي في السابع والعشرين من حزيران خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وهو يأتي في وقت حرج بالنسبة للأونروا التي تواجه حاليا عجزا ماليا غير مسبوق يهدد مقدرة الوكالة على استدامة خدماتها الأساسية التي تشمل التعليم.

ولدى الإعلان عن دعمهم لخدمات الأونروا التعليمية الأساسية، قال نائب رئيس الوزراء للتعاون التنموي ألكسندر دي كرو بأن "الحق في تعليم نوعي لكل طفل يعد أمرا ذا أهمية حاسمة بالنسبة لبلجيكا. إنه ليس خيارا أن نبقي المدارس مغلقة بسبب نقص التمويل. وبهذا التمويل الإضافي، فإننا نأمل أن تستطيع الأونروا إيجاد حل لكي يتمكن كل طفل فلسطيني في غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسوريا من العودة للمدرسة في الأسابيع القليلة المقبلة".

وأعرب المفوض العام للأونروا بيير كرينبول عن امتنانه العميق للحكومة البلجيكية على دعمها المتواصل لمهمة الوكالة بالقول: "إننا ممتنون للغاية للحكومة البلجيكية على دعمها الإضافي الكبير بمبلغ 4 ملايين يورو من أجل تمويل الوكالة الرئيس في هذا المنعطف الخطير. إن بلجيكا تعد مانحا مثاليا للأونروا وإنني أشكرها على التزامها تجاه الوكالة وتجاه لاجئي فلسطين".

ولطالما كانت الحكومة البلجيكية مانحا راسخا وكبيرا للأونروا. إن هذا التمويل الإضافي الحيوي بمبلغ 4 ملايين يورو يرفع إجمالي التبرعات البلجيكية لهذا العام إلى ميلغ 10,25 مليون يورو حتى الآن. وهذا يشمل تبرعا سنويا بمبلغ 6,25 مليون يورو لاحتياجات التمويل الرئيسة للوكالة على مدار ثلاث سنوات (2018-2020). وعلاوة على ذلك، فقد قدمت بلجيكا أيضا تمويلا بمبلغ 5 ملايين يورو لتشغيل برنامج الأونروا للتعليم في حالات الطوارئ للأعوام 2016-2019، وهو الذي يقدم الخدمات التعليمية الأساسية لأكثر من 300,000 طفل لاجئ من فلسطين في سوريا ولبنان والأردن وغزة والضفة الغربية والذين تأثر تعليمهم جراء الفقر والأزمات والنزاع.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن