تخرّج 376طالباً للعام الدراسي 2018 من مركز سبلين للتّدريب بدعم من الأونروا والإتّحاد الأوروبّي

12 تموز 2018
مدير عام الأونروا في لبنان، السيد كلاوديو كوردوني، مدير برنامج التدريب المهني والتقني في لبنان السيدة سلام يونس، ممثل الاتحاد الاوروبي، السيد راين نايلاند، ممثل السفير الفلسطيني في لبنان، السيد ماهر مشيعل يوزعون الشهادات على خريجي عام 2018 في مركز سبلين للتدريب. صورة للأونروا ©2018

احتفل مركز "سبلين للتّدريب المهني والتّقني التّابع للأونروا بتخرّيج 376 طالباً وطالبة موزّعين على 19 إختصاصاً في التّعليم والتّدريب التّقني والمهني للعام الدراسي 2017/2018. جرى الحفل برعاية المدير العام لبرنامج التّعليم والتّدريب التّقني والمهني في لبنان، السّيّدة سلام يونس، ومدير عام الأونروا في لبنان السّيّد كلاوديو كوردوني، وبدعمٍ من بعثة الإتّحاد الأوروبّي في لبنان. وقد حضر الحفل ممثل عن بعثة الاتحاد الأوروبي السيد راين نايلاند، ممثل سفير دولة فلسطين في لبنان السيد ماهر مشيعل، شركاء محلّيّين ودوليّين وممثّلين عن الفصائل الفلسطينيّة واللجان الشعبية ورؤساء البلديّات ومديري المدارس والمعلّمين وأولياء أمور الخريجين.

وألقى مدير عام الأونروا في لبنان، السّيّد كلاوديو كوردوني كلمة هنأ فيها الطّلّاب قائلًا: "نحن فخورون بإنجازاتكم وما أصبحتم عليه اليوم. يأتي التّخرج هذا العام في وقت تواجه فيه الأونروا تحدياً هائلاً في الحفاظ على ولايتها والحفاظ على الخدمات الأساسية الّتي من أولويّاتها توفير التّعليم للاجئي فلسطين. "وأضاف السيد كوردوني: "أودّ أن أعرب عن امتناننا للإتّحاد الأوروبّي على الدّعم الموثوق والمستمرّ الّذي يقدّمه في مختلف المجالات، وخاصّة في مجال التّعليم وتعزيز فرص العمل للاجئي فلسطين."

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي راين نايلاند: "أود أن أثني على مثابرتكم وعزمكم على التفوق ونتمنى لكم كل النجاح في مساعيكم المستقبلية". كما أثنى السيد نايلاند على إطلاق الحكومة اللبنانية للاستراتيجية الوطنية للتعليم المهني، التي تضع المبادئ التوجيهية العامة للتدخل في الفترة 2018-2022. وقال السيد نايلاند: "تحتاج هذه الاستراتيجية الآن إلى خطة عمل واضحة ومفصلة تحدد الأنشطة وتضع المؤشرات والتكاليف والأدوار والمسؤوليات، والاتحاد الأوروبي مستعد للمساعدة في تطويره."

وقال المستشار الأول في سفارة دولة فلسطين في لبنان السيد ماهر مشيعل: " أنا أشيد باصرار شعبنا على التمسك بالتعليم رغم الظروف القاهرة والصعبة التي يعيشها أهلنا في لبنان. وأنا أهنأ الطلبة الخريجين على مثابرتهم ونجاحهم، وأؤكد على تمسكنا بالأونروا وحق العودة."

وقالت هبة بلاونة، متحدثة بالنيابة عن زملائها الخريجين، "إن التعلم في سيبلين كان أبعد من توقعاتي وكان خطوة مهمة في حياتي، وكلي أمل أن يوفر لي ذلك فرصة لايجاد عمل".


الاتحاد الأوروبي والأونروا: معا من أجل لاجئي فلسطين​​

منذ عام 1971، حافظ الاتحاد الأوروبي والأونروا على شراكة استراتيجية يحكمها هدف مشترك بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم الموثوق والذي يمكن التنبؤ به من الاتحاد الأوروبي يمكن الأونروا من تقديم الخدمات الرئيسة لأكثر من خمسة ملايين لاجئ من فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، وتشمل هذه الخدمات التعليم النوعي لما يقارب نصف مليون طفل وخدمات الرعاية الصحية الأولية لأكثر من 3,5 مليون مريض. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة. إن الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وبين الأونروا قد مكنت الملايين من لاجئي فلسطين من الحصول على تعليم أفضل ومن العيش حياة صحية أفضل ومن الوصول إلى الفرص التوظيفية وتحسين ظروف معيشتهم، وبالتالي المساهمة في تنمية الإقليم بأكمله.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن