تركيا تتبرع بعشرة ملايين دولار للأونروا دعما للاجئي فلسطين

03 نيسان 2021

قدمت الحكومة التركية تبرعا بقيمة عشرة ملايين دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) وذلك دعما للاجئي فلسطين. ويأتي هذا التمويل السخي في وقت حرج بالنسبة للأونروا التي تواجه أزمة مالية حادة، وسيتم تخصيصه لبرامج الوكالة الرئيسة في مجالات التعليم والرعاية الصحية وتحسين الظروف المعيشية لما مجموعه 5,7 مليون لاجئ من فلسطين في سائر أقاليم عمليات الأونروا الخمسة. وسيكون لهذا التبرع التركي أثرا إيجابيا مباشرا على رفاه بعض من اللاجئين الأشد عرضة للمخاطر في الشرق الأوسط.

وقال القنصل التركي العام في القدس سعادة السفير أحمد رضا ديميرير بأن "تركيا تقدر عاليا عمل الأونروا في خدمة لاجئي فلسطين وتدرك الدور الحرج الذي تلعبه الوكالة في تأمينهم بحياة كريمة. ستواصل تركيا دعم الأونروا ودعم لاجئي فلسطين إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمحنتهم. كما أننا أيضا ندعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب الأونروا حيث إنه لا يوجد بديل عنها".

بدوره، أعرب المفوض العام فيليب لازاريني عن امتنانه العميق واعترافه بالدعم المستدام الذي دأبت تركيا على تقديمه للأونروا عبر السنين بالقول: "نحن ممتنون للغاية للدعم السخي الذي قدمته تركيا، وخصوصا في هذا الوقت الحرج الذي عملت فيه جائحة كوفيد-19 على مفاقمة الأزمة المالية التي تعصف أصلا بالوكالة. إن هذا التبرع الكبير – والمقدم في وقت مبكر من العام – يعمل على حماية عملية تقديم خدماتنا ويوفر الطمأنينة للاجئي فلسطين بأن تقديم خدماتنا مستمر بلا انقطاع على مدار العام. علاوة على ذلك، فهو يمثل استثمارا في استقرار منطقة الشرق الأوسط".

ولطالما كانت الحكومة التركية شريكا ثابتا للأونروا منذ 1949 ولعبت دورا حاسما في دعم الوكالة. إن دعم تركيا في المنصات متعددة الأطراف، بما في ذلك الأمم المتحدة ومنظمة البلدان الإسلامية والمجلس التركي، علاوة على تبرعاتها المالية المباشرة للأونروا، لهو محل تقدير بالغ. وعلى مدار السنوات الثلاث الماضية، قدمت تركيا تبرعات سنوية بقيمة 10 ملايين دولار دعما لموازنة الوكالة الرئيسة، وفي عام 2020 قدمت تبرعا عينيا بقيمة 9,7 مليون دولار من أجل لاجئي فلسطين في غزة.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724