جمعية الهلال الأحمر الإماراتية تقدم الغذاء لغزة خلال شهر رمضان

25 آب 2009

كانت جمعية الهلال الأحمر الإماراتية أول المستجيبين لنداء غزة الخاص بشهر رمضان والذي أطلقته الأونروا في 17 آب 2009 بقيمة 181 مليون دولار من أجل توفير الخدمات الطارئة في مجال الغذاء وإعادة تأهيل المساكن وخلق فرص العمل والمساعدة النفسية إضافة إلى مجالات التعليم والصحة.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الإماراتية عن قيامها بتقديم تبرعين منفصلين، الأول بقيمة 100,000 دولار نقدا للوكالة من أجل تقديم وجبات إفطار ساخنة لفقراء اللاجئين خلال شهر رمضان، والثاني على شكل تبرعات عينية مؤلفة من مواد غذائية يتم إرسالها من مصر. ومن المتوقع أن للشاحنات الأولى المحملة بالدقيق والسكر والأرز أن تعبر مصر إلى غزة في غضون الأيام القليلة القادمة.

وأعرب فيليبو غراندي مفوض الأونروا بالإنابة عن شكره للجمعية بالقول "إنني أتمنى أن يحذو المساهمون العرب حذو جمعية الهلال الأحمر الإماراتية. إنه لأمر عادي أن تكون الجمعية هي أول المستجيبين، وهي التي قدمت مساهمات بما قيمته 51 مليون دولار تقريبا لمشاريع ومناشدات الأونروا".

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن