دعم لاجئي فلسطين الأكثر ضعفاً في لبنان فرنسا تساهم في برنامج شبكة الأمان الاجتماعي للأونروا

03 آذار 2019
إمراة من لاجئي فلسطين تحمل بطاقة الصراف الآلي للحصول على المساعدة النفدية ضمن برنامج شبكة الآمان الاجتماعي. صور الاونروا 2019 ميسون مصطفى

قدمت الحكومة الفرنسية مساهة بقيمة 500،000 يورو لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) لدعم برنامج شبكة الأمان الاجتماعي (حالات العسر الشديد).  

تم إنشاء برنامج شبكة الأمان الاجتماعي في ضوء الفقر وانعدام الأمن الغذائي الذي يعاني منه لاجئو فلسطين في لبنان. ويجمع هذا البرنامج في شكله الحالي، بين عدد من الخدمات مثل الإعانات النقدية وأنشطة الأخرى، وهي خدمات تحمي الشخص من تفاقم حالة الفقر. ويقدم البرنامج حالياً إعانات لحوالي 61،709  من لاجئي فلسطين ممن هم تحت خط الفقر موزعة على أربع دورات خلال العام.

سيسمح التبرع الجديد من فرنسا، بدعم ما مجموعه 51،008 لاجئًا فلسطينيًا في لبنان في الربع الأول من عام 2019، ويمثل هذا أكثر من 80٪ من المستفيدين المحتاجين المؤهلين للاستفادة من برنامج شبكة الأمان الاجتماعي .

ولهذه المناسبة قال مدير عام الأونروا في لبنان، السيد كلاوديو كوردوني: "أعرب عن خالص شكري وتقديري لحكومة فرنسا على هذا التبرع السخي الذي يؤكد مجددًا التزامها بدعم لاجئي فلسطين الأكثر ضعفاً في لبنان. ستساعد المساهمة الجديدة المحتاجين وهي ترمز الى تضامن فرنسا ودعمها".

وعلقت السفارة الفرنسية في بيروت: "ان دور الأونروا حيوي بالنسبة للاجئي فلسطين في لبنان والمنطقة. ولمساعدة الوكالة في تنفيذ ولايتها، زادت فرنسا بشكل كبير من مساهمتها في ميزانية الأونروا والتحديات الكبرى التي تواجهها. "

كانت فرنسا وما زالت أحد المانحين التقليديين للأونروا وهي تساهم سنوياً في ميزانيتها الأساسية. في لبنان، دعمت فرنسا إعادة إعمار نهر البارد وتساهم حالياً من خلال عدة مشاريع في تطوير التعليم باللغة الفرنسية في مدارس الأونروا وفي بناء أول مدرسة تعتمد ثلاث لغات تابعة للأونروا في صيدا.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن