سوريا: 10 سنوات من المعاناة المضاعفة للاجئي فلسطين

15 آذار 2021
الآلاف من سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا يصطفون لتلقي المساعدات الإنسانية بعد أن استعادت الأونروا الوصول إلى المخيم في يناير 2014 ، مما يوفر كمية محدودة من المواد الغذائية ومستلزمات النظافة في منطقة توزيع داخل المخيم. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2014

بعد عشر سنوات من بدء التظاهرات في سوريا، نزح أكثر من نصف لاجئي فلسطين في البلاد مرة واحدة على الأقل بسبب النزاع الوحشي الذي أعقب ذلك، بمن في ذلك 120 ألف منهم بحثوا عن الأمان في البلدان المجاورة، وخاصة لبنان والأردن، وخارجها. شكل  الفلسطينيون فيما مضى مجتمعا حيويا  ضم أكثر من 550,000 شخص، كانوا قد  جاءوا إلى سوريا في موجتين رئيسيتين في عامي 1948 و 1967 واستقروا في 12 مخيّما في جميع أنحاء البلاد. واكتسب مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، وهو أشهرهم، اسم "عاصمة لاجئي فلسطين في الشتات".

تعمل  وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)  في سوريا منذ عام 1950. ومنذ بدء النزاع المسلح في عام 2011، كثفت الأونروا عملياتها لضمان تلبية احتياجات لاجئي فلسطين في البلاد. وتعد الوكالة المزود الرئيس للمساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية لما مجموعه 438,000 لاجئين من فلسطين ما زالوا داخل سوريا – يعيش 91% منهم  في فقر مدقع - والذين كانوا من بين أكثر المتضررين من النزاع.

"حين تكون لاجئا من فلسطين، فأنت مولود أصلا بعلامة تقول أنك "نازح"، يقول فيليب لازاريني المفوض العام للأونروا مضيفا: "وإذا كنت لاجئا من فلسطين في سوريا، فأنت على أقل تقدير نازح بشكل مضاعف وتعيش على الأرجح في ضائقة شديدة".

تعد الأونروا شريان الحياة لما يقارب 420 ألف من لاجئي فلسطين الأكثر ضعفا في سوريا، حيث شكل النزاع والنزوح والمعاناة أزمة مركبة متعددة الطبقات، زادت من صعوبتها جائحة كوفيد-19 في سوريا وفي البلاد المجاورة. وغالبا ما تكون معونات الوكالة النقدية والغذائية  الوكالة هي الدعم الثابت الوحيد الذي يحصلون عليه.

وفي الأردن ولبنان المجاورتين، يتلقى ما مجموعه 45,000 لاجئ فلسطيني من سوريا خدمات صحية وتعليمية واجتماعية ومعونات نقدية من الأونروا للمساعدة في تغطية احتياجاتهم الأساسية. إلا أن قدرة الوكالة على الاستجابة لاحتياجات لاجئي فلسطين القادمين من سوريا قد تأثرت بشكل كبير بأزمة التمويل التي عصفت بالأونروا في السنوات القليلة الماضية وحدت من فاعليتها.

وقد تعذر الوصول الى العديد من منشآت الأونروا داخل سوريا، مثل المدارس والمراكز الصحية، مع تعرض كثير منها لأضرار جسيمة منذ بداية الصراع، حيث خسرت الوكالة أربعين بالمئة من الصفوف الدراسية في مدارس الأونروا فيما بات نحو 25 بالمئة من المراكز الصحية التابعة للوكالة غير صالح للاستخدام حاليا بسبب النزاع. كما فقدت الأونروا في سوريا 19 موظفا خلال الصراع المستمر منذ 10 سنوات.

"لا تزال صور الدمار المخيفة في مخيم اليرموك ترافقني، حتى بعد بضعة شهور من زيارتي لسوريا"، يقول فيليب لازاريني مضيفا: "كان مشهد الأطفال بزيهم المدرسي الوردي والأزرق وهم يخرجون من بين الأنقاض لركوب حافلة مدرسية مشهدا سرياليا".

وتسعى الأونروا إلى إعادة تأهيل بعض منشآتها في سوريا لتكون قادرة على تقديم الخدمات في المناطق التي يعود إليها لاجئو فلسطين. وهي تسعى بشكل أساسي إلى إعادة تأهيل مبنى في مخيم اليرموك لاستخدامه كمركز متعدد الأغراض بعد عودة حوالي 500 عائلة من لاجئي فلسطين إلى المخيم.

وأضاف المفوض العام للأونروا: "حيثما يتمكن لاجئو فلسطين من العودة بأمان، ستبذل الأونروا كل ما في وسعها لمنحهم إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية".


اقرأ المزيد عن المحنة الفردية للاجئي فلسطين في سوريا، وكذلك أولئك الذين دخلوا إلى لبنان والأردن المجاورتين، على موقع الأونروا (www.unrwa.org/Syria10) وعلى الفيسبوك (www.facebook.com/unrwa) وتويتر (twitter.com/UNRWA) وإنستاغرام (Instagram.com/unrwa/).

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724