صندوق قطر للتنمية يساهم في اسابيع المرح الصيفية لدى الاونروا في غزة

07 تموز 2022
أطفال لاجئي فلسطين المشاركون في أسابيع الأونروا للمرح الصيفية في غزة يعرضون بسعادة الحقائب التي تحتوي على كتب التلوين وأقلام الرصاص التي تلقوها من صندوق قطر للتنمية. في مدرسة بنات بيت حانون التابعة للأونروا. الحقوق محفوظة للأونروا، 2022

في ضوء الصدمة النفسية المتزايدة التي يعاني منها أطفال لاجئي فلسطين، أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) أنشطة صيفية نفسية اجتماعية تعرف باسم أسابيع المرح الصيفية للأونروا. وستدعم أسابيع المرح الصيفية التي ستعقد في الفترة من 25 إلى 28 تموز رفاه الأطفال وتعزز قدرتهم على الصمود في وجه جولات متعددة من الصراع الذي نجوا منه. ويعد صندوق قطر للتنمية أحد المساهمين في أسابيع المرح الصيفية، وكذلك ندوة الصحة النفسية التي ستعقد في ختام هذه الأنشطة.

وعلى مدى أربعة أسابيع، سيتمكن أكثر من 120,000 فتاة وصبي من لاجئي فلسطين، بمن فيهم الأطفال ذوي الإعاقة، من التفاعل مع أقرانهم من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة، مثل التخضير، وإعادة التدوير، والرياضة، والرسم، والحرف اليدوية، وتعلم لغة جديدة. بالإضافة إلى توفير مساحة آمنة للعب الخالي من الهموم، سيساعد ذلك

على تعزيز القيم الاجتماعية للقيادة والاحترام والتعاون في 83 موقعا في كافة أرجاء قطاع غزة. كما قامت الأونروا بتوزيع 5500 حقيبة يد ممولة من صندوق قطر للتنمية تحتوي على كتب تلوين وأقلام رصاص ملونة على الطلاب في خمس مدارس تابعة للأونروا تشارك في أسابيع المرح الصيفية.

يذكر أن أطفال لاجئي فلسطين الذين يشاركون في هذه الأنشطة، والذين سيكون أكبرهم سنا أقل من 16 عاما، قد شهدوا أربع صراعات ولم يختبروا مطلقا رفاهية الحركة الحرة أو الحصول على طاقة الكهرباء لمدة 24 ساعة متتالية. والغالبية العظمى منهم لم تغادر أبدا قطاع غزة الساحلي المحصور.

وقالت جنيفر أوستن، القائم بأعمال شؤون الأونروا في غزة: "إن الأونروا ممتنة لهذا التبرع من الصندوق القطري للتنمية الذي يأتي في الوقت المناسب لدعم أطفال غزة والحد من معاناتهم ومنحهم الفرصة للاستمتاع".

ولطالما كان صندوق قطر للتنمية أحد المانحين الرئيسيين للأونروا حيث تبرع بأكثر من 25 مليون دولار للاجئي فلسطين في لبنان وسوريا والأردن وغزة والضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية، لعامي 2021-2022.

لطالما كانت دولة قطر مانحا مهما للأونروا من خلال حكومتها ومن خلال العديد من المنظمات التي تتخذ من قطر مقرا لها في مجالات التنمية والإغاثة مثل صندوق قطر للتنمية وقطر الخيرية والتعليم فوق الجميع والهلال الأحمر القطري. ومنذ تأسيسها، بلغ إجمالي التبرعات التي قدمتها دولة قطر للأونروا 138 مليون دولار، الأمر الذي مكن الأونروا من مواصلة تقديم الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين في كافة أرجاء الشرق الأوسط.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
مديرة العلاقات الخارجية والإعلام
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140