طلاب الأونروا يطلقون الطائرات الورقية إحياءً لذكرى ضحايا زلزال وتسونامي اليابان للسنة السابعة

06 نيسان 2018
طلاب مدارس الأونروا يشاركون في فعالية إطلاق الطائرات الورقية التي نظمت في كلية تدريب خانيونس في غزة تضامناً مع شعب اليابان. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا غزة 2018، تصوير رشدي السراج

13 مارس 2018، تجمع أكثر من 1,000 طالب لاجئ فلسطيني من ثلاثة مدارس تابعة للأونروا في خانيونس إحياءً للذكرى السادسة لأقوى زلزال يضرب اليابان تم تسجيله على الإطلاق، وللسنة السابعة تستمر رسائل التعاطف والتضامن مرةً أخرى في التحليق في سماء غزة. عُقد مهرجان طائرات الأمل في كلية مجتمع تدريب خانيونس التابعة للأونروا. وقد حضر المهرجان السيد ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة و رئيس مكتب تمثيل اليابان لدى السلطة الفلسطينية السفير تاكيشي أوكوبا وممثلة مؤسسة جايكا في فلسطين السيدة يوكو ميتسوي ومؤسسة الحملة اليابانية من أجل أطفال فلسطين ومؤسسة مؤسسة رياح السلام اليابانية ولفيف من كبار موظفي الأونروا.

"شعرت بالسعادة عندما أخبرتنا المدرسة أنّنا سنشارك في مهرجان الطائرات الورقية وشعرت بسعادة أكبر عندما شاهدت حوالي ألف طالب وطالبة يطلقون طائراتهم الورقية ويرسلون رسائل الأمل لتحلق في السماء. كما تحدثت مع عدد من الطلاب اليابانيين عبر تقنية سكايب واستمعت لتجاربهم وثقافتهم، يجمعنا الكثير من الأمور. أتمنى للشعب الياباني السلام والنجاح والرخاء،" علّقت لمى بيان شقورة ،13 عام، طالبة في مدرسة بنات الأمل الإعدادية التابعة للأونروا.

وقال السيد ماتياس شمالي مدير عمليات الأونروا في غزة: "نعبر الأونروا بشكلٍ مستمر عن إمتنانها لليابان لدعمها المستمر لسكان غزة وللعلاقة القوية التي تجمعنا بها منذ سنواتٍ عدة خاصة في الوقت الذي يبدو فيه مستقبل الأونروا واللاجئين الفلسطينيين غير واضح. اننا ومن خلال مهرجان طائرات الأمل نرسل رسائل الدعم والتضامن مع أطفال وشعب وحكومة اليابان."

 

 

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن