طلاب ونساء لاجئي فلسطين يرسلون رسائل لإنهاء العنف ضد المرأة

15 كانون الأول 2016
© 2016 صور الاونروا , تصوير ريهام الجعفري

نظم برنامج  حماية الطفل والعائلة/برنامج الصحة النفسية المجتمعية فعالية في مخيم  الفوار للاجئين كجزء من أنشطة الحملة  حملة الستة عشر يوما الدولية السنوية لمناهضة العنف ضد المرأة التي تأتي هذا العام تحت شعار(السلام من البيت إلى السلام في العالم ) بالتعاون مع برامج التعليم والصحة والإغاثة والخدمات الاجتماعية التابعة للأونروا، أطلق المشاركون والمشاركات في الحملة وهم من النساء اللاجئات وطلاب مدارس الأونروا وأفراد المجتمع الذين يستفيدون من تدخلات الدعم والإرشاد النفسي البالونات.  تم إرفاق رسائل مع البالونات تعزز المطالبة بدعم تعليم المرأة ومناهضة العنف ضد النساء والفتيات.

تم تطوير هذه المبادرة بالتعاون مع مجموعات العمل الخاصة بالنساء التي أسسها برنامج حماية الطفل والعائلة/برنامج  الصحة النفسية المجتمعية.  "إن أنشطة حملة الستة عشر يوما الدولية السنوية لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي التي نفذها برنامج  حماية الطفل والعائلة/برنامج  الصحة النفسية المجتمعية أعطتنا المساحة الكافية للتعبير عن أنفسنا وتعلمنا الكثير من الآليات التي من الممكن استعمالها في التعامل مع أطفالنا وأفراد عائلاتنا". تحدثت نعمة زياد رصرص(46 عاما ) وهي أحد سكان مخيم الفوار ومشاركة في فعالية إطلاق البالونات.

تحدثت أيضا سهير عثامنة (50 عاما) عن المشاركة في فعاليات هذه الحملة:  " كانت أنشطة هذه الحملة التي شاركنا فيها مفيدة جدا بالنسبة لنا حيث عملت تلك الأنشطة على تقوية شخصياتنا وتعزيز إرادتنا، كما وفرت لنا الفرصة لتنفيذ أنشطة والعمل مع المجتمع".

يعكس عمل الأونروا في الضفة الغربية  في مجال عمل مناهضة العنف المبني على النوع  الاجتماعي شعار حملة الستة عشر يوما الدولية السنوية لمناهضة العنف ضد المرأة  لعام 2016(السلام من البيت إلى السلام في العالم، جعل التعليم آمن للجميع)- من خلال الأنشطة التي ينفذها الأخصائيون الاجتماعيون  العاملين على تطوير المجتمع والذين يعملون في  برامج الأونروا بما فيها برنامج الإغاثة والخدمات الاجتماعية والتعليم وبرنامج برنامج حماية الطفل والعائلة/برنامج  الصحة النفسية المجتمعية، تركزت تلك الأنشطة على رفع الوعي حول قضايا الحماية والعنف الاسري والعلاقات العائلية والعنف المبني على النوع الاجتماعي وحقوق الإنسان للمرأة .لقد تم تنفيذ تلك الأنشطة بالتعاون مع برامج المراكز المجتمعية المحلية ومراكز البرامج النسوية، حيث استهدفت تلك الأنشطة لاجئي فلسطين بما فيهم طلاب مدارس الأونروا الذين يدرسون في مدارس الأونروا الإعدادية في أنحاء الضفة الغربية.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن