طلبة الأونروا يشاركون في قمة ربوايرد التعليمية في معرض دبي إكسبو 2020

15 كانون الأول 2021
مدير برنامج التعليم في الأونروا بالإنابة ، السيد موريتز بيلاغر (في الوسط) ، ينضم إلى وفد طلاب الأونروا في مجال التعليم والتدريب التقني والمهني في قمة التعليم العالمي المعاد تدويرها في معرض دبي إكسبو 2020 في 14 كانون الأول 2021. © 2021 صور الأونروا

شارك طلاب لاجئون من فلسطين من مراكز التعليم والتدريب التقني والمهني في وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) والمنتشرة في الشرق الأوسط في قمة ريوايرد (RewirEd) التعليمية العالمية في الفترة من 12 إلى 14 كانون الأول 2021. وكان أولئك الطلاب جزءا من وفد من كبار مديري التعليم والمتخصصين في الأونروا، بحضور افتراضي للمفوض العام للأونروا فيليب لازاريني في معرض دبي إكسبو 2020.

وكان طلاب التعليم والتدريب التقني والمهني من سوريا وغزة ولبنان والأردن والضفة الغربية، قد حضروا معرض دبي إكسبو 2020 الذي استمر ثلاثة أيام. وقد سمح لهم حضورهم بإقامة روابط جديدة وتضخيم دعوتهم للعمل من أجل إعطاء الأولوية للتعليم والتعلم على الصعيد العالمي. كما تبادل الطلاب المعرفة والخبرة مع طلاب آخرين من كافة أرجاء العالم. بالنسبة للعديد من طلاب الأونروا اللاجئين المشاركين، كانت هذه تجربة لا تتكرر في العمر وبالنسبة للكثيرين، كانت تلك أول رحلة لهم خارج البلدان المضيفة التي يعدونها وطنا لهم.

وقالت طالبة الأونروا لين صخر الفلاح من سوريا، والتي ركزت رسالتها على الحق غير القابل للتصرف بالحصول على تعليم جيد: "أنا سعيدة للغاية لأنني هنا اليوم لتعلم وتبادل الأفكار والأدوات حول التعليم مع الطلاب وكبار الممثلين من جميع أنحاء العالم. كما أنني سعيدة للغاية لأنني أمثل الأونروا، حيث تلقيت معظم تعليمي فيها".

فيما قالت طالبة الأونروا منار درويش، وهي لاجئة من فلسطيني تعيش في غزة كانت قد غابت عن أول يومين من القمة بسبب صعوبات في مغادرة القطاع المحاصر: "لا أصدق أنني منحت هذه الفرصة للسفر من غزة إلى دبي والمشاركة في مثل هذا الحدث الكبير. إنه مثل الحلم الذي تحقق بالنسبة لي. على الرغم من كل الصعوبات التي واجهتها وقيود جائحة كوفيد-19، إلا أنني نجحت أخيرا. استغرقني السفر 24 ساعة، من غزة إلى القاهرة، ومن القاهرة إلى دبي. شكرا للأونروا ولدبي العطاء لمنحي هذه الفرصة لحضور هذه القمة التعليمية".

وقد ألقى المفوض العام للأونروا السيد فيليب لازاريني كلمة افتراضية في حلقة نقاشية حول التعليم في الأزمات. فيما شارك رئيس برنامج الأونروا للصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي في غزة، الدكتور إياد زقوت، وقدم رؤية ثاقبة حول الاحتياجات النفسية الاجتماعية واحتياجات الصحة العقلية للاجئي فلسطين في غزة.

بالإضافة إلى ذلك، ركزت الجلسة العامة التي قادها وأدارها القائم بأعمال مدير برنامج التعليم في الأونروا، السيد موريتز بيلاغر، على الكيفية التي يمكن للابتكار التربوي من خلالها أن يوفر تعليما نوعيا لأطفال لاجئي فلسطين خلال فترات التعلم عن بعد. وقد رافقته رئيسة قسم التعليم والتدريب التقني والمهني والشباب في الأونروا، السيدة ريم جيبات، التي تحدثت بدورها عن الابتكار التربوي في التعليم والتدريب التقني والمهني.

ويذكر أن طلاب الأونروا كانوا جزءا من فرقة شبابية تضمنت أيضا طلابا يمثلون مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين والمجلس النرويجي للاجئين. وقد شاركت الفرقة في التدريب لدعم الشباب في المشاركة الفعالة وتطوير الاتصالات ودعمهم في قيادة التغيير الإيجابي بعد القمة. كما التقى طلاب الأونروا في مركز الأمم المتحدة بدبي مع كل من دينا عساف، المنسق المقيم للأمم المتحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وماهر ناصر، المفوض العام للأمم المتحدة لدى معرض دبي إكسبو 2020.

وقال المفوض العام للأونروا لازاريني: "لطالما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة مانحا ثابتا. لقد ساهم دعمها كثيرا في التعليم. إننا نأمل أن تستمر شراكتنا مع حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسساتها في نقل تعليم الأونروا إلى لاجئي فلسطين إلى المستوى التالي"، مضيفا القول: "أعرب عن امتناني لدبي العطاء كشريك مخلص واستراتيجي للأونروا. إننا نشكرهم على دعوة ممثلي الأونروا والطلاب للمشاركة في هذه المنصة المبتكرة للتعلم ومناقشة مستقبل التعليم في معرض دبي إكسبو 2020".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140