عدد الفلسطينيين الذين يبحثون عن الملاجئ يتعدى 50,000

19 تموز 2014
عدد الفلسطينيين الذين يبحثون عن الملاجئ يتعدى 50,000

غزة

أصبح عدد الفلسطينيين النازحين الذين يبحثون عن الملجأ لدى مدارس الأونروا في غزة مساويا لأكبر رقم تم تسجيله في صراع عام 2008/2009 وتجاوز رقم 50,000 شخص في 61 مدرسة.

وتشعر الأونروا بالقلق البالغ من أن المزيد من العمليات العسكرية المكثفة ستشهد ارتفاعا أكبر لهذه الأرقام، الأمر الذي سيلقي عبئا إضافيا على السكان المعرضين للخطر أصلا. والأونروا قلقة على وجه الخصوص من أثر هذا على اللاجئين الذين تقوم على خدمتهم والذين يبلغ عددهم 1,2 مليون شخص، غالبيتهم يعتمدون أصلا على الغذاء والمساعدات الأخرى من المنظمة.

وقال روبرت تيرنر مدير عمليات الأونروا في غزة بأن "السرعة التي حدث بها ذلك الأمر مذهلة. لقد تضاعف عدد النازحين في يوم واحد حيث انتقل بالأمس فقط أكثر من 25,000 شخص إلى مدارسنا؛ ونحن نشعر بالقلق البالغ حيال ذلك".

"إن أولئك الرجال والنساء والأطفال يعتمدون علينا لتوفير الملجأ، والحقيقة أن الأونروا لا يتوفر لديها في مخازنها سوى مواد إغاثة لحوالي 35,000 شخص. إننا نعمل على شراء إمدادات إضافية الآن ولكننا لا نزال نعاني من نقص حاد في الأموال. يمكننا أن نصمد اليوم إلا أنه إن استمر الوضع بالتدهور وقمنا باستقبال المزيد من النازحين في مدارسنا، فإننا على الأرجح سنستنفذ غدا مخزوننا الأساسي من الفرشات والإمدادات الحيوية الأخرى".

وتقوم الأونروا بتوزيع إمدادات الإغاثة المتوفرة بشكل يومي. وبالشراكة مع برنامج الغذاء العالمي، تقوم الأونروا بتوفير وجبة واحدة يوميا للأشخاص الموجودين في مدارسها. وهي تعمل أيضا مع نظام مجموعات الأمم المتحدة لتقديم المواد غير الغذائية للعائلات المحتاجة التي تستضيف أقارب لها فقدوا بيوتهم بسبب النزاع الحالي.

وقامت الأونروا بإطلاق مناشدة عاجلة بقيمة 60 مليون دولار بهدف تلبية الاحتياجات الطارئة للغزيين النازحين ومن أجل الاحتياجات الفورية للإنعاش. إن التمويل الجديد سيمكن الأونروا من الاستجابة لاحتياجات المسكن والغذاء والاحتياجات الصحية والنفسية للأشخاص النازحين داخليا، وذلك في الوقت الذي تعمل فيه على تجديد إمدادات الطوارئ والإعداد من أجل التداخلات الحيوية اللازمة بعد توقف الأنشطة العسكرية.

واستنادا لمجموعة الحماية، فإن ما لا يقل عن 312 شخص قتلوا منذ 8 تموز، فيما تفيد وزارة الصحة الفلسطينية عن تسجيل أكثر من 2,200 حالة إصابة. ومن بين القتلى، هناك ما لا يقل عن 70 طفلا.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724