فرنسا تدعم معونة الأونروا الغذائية الطارئة في غزة بمبلغ 750,000 يورو

31 تموز 2021

تبرعت فرنسا بمبلغ 750,000 يورو من أجل تمكين وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) من مواصلة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية الأساسية للاجئي فلسطين في غزة من خلال المعونة الغذائية. لقد أدى تأثير خمسة عشر عاما من الحصار، جنبا إلى جنب مع التداعيات الاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-19 والجولة الأخيرة من الأعمال العدائية في أيار 2021، إلى مستويات غير مسبوقة من الدمار والفقر والبطالة وانعدام الأمن الغذائي مما زاد من تدهور الوضع الإنساني في غزة. ونتيجة لذلك، فإن حوالي 1,2 مليون لاجئ من فلسطين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في غزة يعتمدون على الأونروا لتأمين احتياجاتهم من الاحتياجات الإنسانية الأساسية. توفر خدمات الأونروا، بما في ذلك المعونة الغذائية، شريان الحياة للاجئي فلسطين وتساعدهم على عيش حياة أكثر صحة وكرامة.

وأعربت تمارا الرفاعي مدير دائرة العلاقات الخارجية بالإنابة في الأونروا عن شكرها لهذا التبرع بالقول: "بالنيابة عن الأونروا، أود أن أشكر حكومة فرنسا على كرمها ودعمها للاجئي فلسطين. إن هذا الدعم هو تأكيد لالتزام فرنسا بالمعونة الغذائية المنقذة للحياة التي تقدمها الوكالة لأكثر من مليون لاجئ من فلسطين في غزة. إن تأثير الحصار المقترن بـجائحة كوفيد-19 علاوة على التصعيد المستمر للعنف طيلة 11 يوما، والذي بدأ في 10 أيار 2021، يحرم لاجئي فلسطين في غزة من حقهم في الأمل بمستقبل لائق".

وقد ساعد هذا التبرع الفرنسي في التمويل المشترك للسلع الغذائية والسلال الغذائية لأكثر من 41,000 لاجئ من فلسطين في غزة في عام 2021 في وقت حرج يتسم باحتياجات غير مسبوقة. وقال القنصل العام لفرنسا في القدس رينيه تروكاز بأن "فرنسا ملتزمة بتحسين الأمن الغذائي للاجئين الفلسطينيين في غزة، بما يتماشى مع دعمنا للأونروا واستراتيجيتنا الدولية للأمن الغذائي والتغذية والزراعة المستدامة للأعوام 2019-2024. وإنه ليسعدنا أن ندعم برنامج الأونروا للمعونة الغذائية الطارئة في غزة والذي يحافظ على كرامة السكان الذين يتلقون المساعدة".

ولطالما كانت فرنسا داعما وشريكا مخلصا وموثوقا للأونروا على مدار 70 عاما، حيث وصل إجمالي التمويل إلى 20 مليون يورو في عام 2020 وإلى 22,2 مليون يورو في عام 2021.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.                                                                          

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140