في يوم المرأة العالميالأونروا تكافح العنف ضد النساء

08 آذار 2013

القدس

تحتفل الأونروا اليوم باليوم العالمي للمرأة عبر الدعوة إلى وضع حد للعنف ضد النساء والفتيات. وبهذه المناسبة قامت الأونروا بتنظيم سلسلة من الفعاليات داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن ولبنان وسوريا احتفاء بشعار اليوم العالمي للمرأة لهذه السنة-- "الوعد هو الوعد: حان الوقت للعمل من أجل إنهاء العنف ضد المرأة."

وفي سوريا ، هدفت ورشات العمل التي نظمت في أماكن مختلفة من البلاد الى تجهيز النساء السوريات والفلسطينيات من المهجرين داخليا بالأدوات اللازمة لمساعدة مجتمعاتهن في مواجهة حالة طوارئ مطولة. وفي مأوى للمهجرين داخليا تشرف عليه الأونروا في خان دنون، تم تدريب النساء الذين فروا من منازلهم على تقنيات الدعم النفسي وتقنيات التأقلم الاقتصادي في خضم الصراع الدائر.
 
أما في لبنان، فقد تعاون موظفوا الأونروا مع عدة منظمات محلية لإطلاق أسبوع من الفعاليات شملت على المناقشات العامة والمعارض ومسارح الدمى التي تهدف إلى رفع مستوى الوعي بأثار العنف ضد المرأة. وفي لبنان أيضا، تمت أتاحت الفرصة للعددين من مشاهدة "أنا أحلام" -- وهو فيلم عن أحد ضحايا العنف ضد المرأة والذي تم إنتاجه من قبل الأونروا والاتحاد العام الفلسطيني للمرأة في لبنان.

هذا وقد احتفلت 243 مدرسة تابعة للأونروا في قطاع غزة بيوم المرأة العالمي من خلال نقاشات صفية حول اهمية احترام المرأة تخللها حث الطلبة على تحديد النساء اللواتي يحضين بتقديرهم وإعجابهم في مجتمعاتهم المحلية، وكذلك في التاريخ الفلسطيني والعالمي. النقاشات الصفية هي جزء من حملة لمكافحة العنف ضد المرأة التي أطلقتها الأونروا في غزة الاسبوع الماضي بهدف مساعدة المجتمع المحلي لمنع والرد على العنف القائم على خلفية النوع الاجتماعي . ومن ضمن فعاليات الحملة سيتم اليوم تنظيم معرضا لمصنوعات يدوية فريدة من نوعها تم أنتاجها في مركز سلافة التابع للأونروا. يهدف مركز سلافة، والذي يدار كليا من قبل النساء،  إلى تحسين أوضاع النساء المهمشات واللواتي يعشن في فقر مدقع في قطاع غزة.

كذلك نظمت الأونروا حملة للتوعية حول العنف ضد المرأة في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في أنحاء عدة من الضفة الغربية حيث تم عقد سلسلة من ورشات العمل مع منظمات المعونة القانونية لمناقشة قضايا تتعلق بحقوق المرأة، في حين احتفلت مدارس الأونروا بهذه المناسبة من خلال المناقشات في البرلمانات المدرسية، وسلسلة من المسابقات الفنية التي عالجت مشكلة العنف ضد النساء. هذا وقد تم عرض منتوجات يدوية وغيرها من المنتجات، تم انتاجها من قبل نساء لاجئات في الضفة الغربية بهدف بيعها خلال معرض تنظمه الأونروا في الناصرة.

 في الأردن، تعاونت الأونروا مع المركز النسائي في مخيم الحصن لعقد مؤتمر في الفضاء المفتوح عن هوية المرأة الفلسطينية. وتم خلال المؤتمر الذي نظم تحت عنوان "هويتي ... ذكرياتي ... مستقبلي" عرض صور ومداخلات مكتوبة مميزة تناولت موضوع هوية المرأة. وقد تم دعم المؤتمر المفتوح من قبل الصندوق الثقافي والاجتماعي التابع للمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724