قطر تقدم تبرعا غير مسبوق للأونروا

16 أيار 2018
  تصوير: © قطر وزارة الخارجية 2018

بحضور صاحب المعالي الشيخ محمد بن عبدالرحمن بن جاسم آل ثاني نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، قام المفوض العام للأونروا بيير كرينبول والمدير العام للصندوق القطري للتنمية خليفة بن جاسم الكواري بالتوقيع يوم الأربعاء في الدوحة على مذكرة تفاهم تبلغ قيمتها 50 مليون دولار. إن هذا التبرع السخي للغاية من دولة قطر يعد أمرا حاسما في حماية سبل وصول لاجئي فلسطين للتعليم الأساسي في عام 2018.

وستستخدم هذه الأموال على الفور من أجل إدامة خدمات الوكالة التربوية في كافة أقاليم عمليات الوكالة الخمسة وهي الأردن وغزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وسوريا ولبنان وذلك خلال الفترة الواقعة بين حزيران وحتى تشرين الأول من هذا العام. وقد أعلنت دولة قطر عن هذا التعهد في الاجتماع الوزاري الاستثنائي للأونروا والذي عقد في روما في الخامس عشر من آذار. وكان هذا التبرع هو الالتزام المالي الأكبر الذي تم خلال المؤتمر الذي عقد من أجل معالجة العجز المالي الحرج للوكالة.

وأعرب المفوض العام للأونروا بيير كرينبول عن تقديره العميق لدولة قطر على هذا التبرع الحيوي بالقول: "إن هذا العرض المبهر للدعم من قبل دولة قطر والصندوق القطري للتنمية لن يعمل فقط على المساعدة في تحقيق الاستقرار لتمويل الأونروا من أجل عملياتها الأونروا هذا العام، بل إنه سيشجع الشركاء الآخرين على تقوية التزاماتهم والانضمام لجهودنا من أجل منع حدوث أزمة إنسانية كبيرة. وأود أن أشكر دولة قطر والصندوق القطري للتنمية والشعب القطري على هذا التبرع البارز بمبلغ 50 مليون دولار، وإنني أتطلع قدما نحو شراكة معززة وعميقة بين الوكالة وبين دولة قطر".

بدوره، قال المدير العام للصندوق القطري للتنمية خليفة بن جاسم الكواري أن "هذه الاتفاقية تهدف إلى ضمان عدم توقف الخدمات الرئيسة المقدمة للاجئي فلسطين. إن هذا تأكيد على الموقف الثابت لدولة قطر تجاه قضية الفلسطينيين واهتمام الدولة الخاص بالمساعدة في تأمين إخوانهم في فلسطين بالاحتياجات الأساسية وذلك من أجل أن يعيشوا حياة كريمة".

وبهذا التبرع في هذا الأسبوع، والذي يصادف الذكرى السنوية السبعين لنزوح هذا المجتمع المعرض للمخاطر، تصبح قطر واحدة من أكبر الدول المانحة للوكالة في عام 2018. إن هذا التبرع سيتيح إمكانية الاستمرار في تقديم خدمات الأونروا الرئيسة في المنطقة خلال هذه الفترة التي تشهد أزمة مالية دراماتيكية واضطرابات سياسية.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن