مؤسسة رحمة للعالمين والشعب السنغافوري يجمعون 3,18 مليون دولار للاجئي فلسطين في أعقاب تصعيد العنف في غزة

15 تموز 2021
السيد عيسى مسعود، الرئيس التنفيذي للمجلس الديني الإسلامي في سنغافورة (الصورة من اليسار إلى اليمين)، والسيد  فيصل عثمان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة رحمة للعالمين (في الوسط) والسيد فؤاد شيخ أبو بكر مطر رئيس مؤسسة رحمة للعالمين (على اليمين)، سلموا شيكا بقيمة 3.18 مليون دولار أمريكي للسيدة تمارا الرفاعي مديرة العلاقات الخارجية بالإنابة لدى الأونروا (الصورة اليسرى) في حفل تسليم افتراضي اليوم.  © 2021 الاونروا تصوير مروان البغدادي

جمعت مؤسسة رحمة للعالمين حوالي 3,18 مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) في أيار 2021. وبفضل سخاء شعب سنغافورة، فإن حملة جمع تبرعات مالية لدعم لاجئي فلسطين من خلال الأونروا في الفترة الواقعة ما بين 22 إلى 30 أيار 2021 قد حققت الهدف بهذا الرقم القياسي.

استلمت الشيك السيدة تمارا الرفاعي مديرة العلاقات الخارجية بالإنابة والمتحدثة الرسمية بإسم الأونروا، من السيد عيسى مسعود، الرئيس التنفيذي للمجلس الديني الإسلامي في سنغافورة، والسيد فيصل عثمان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة رحمة للعالمين ، وفؤاد الشيخ أبو بكر مطر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة رحمة للعالمين، وذلك خلال حفل افتراضي.

وقال السيد فيصل عثمان الرئيس التنفيذي للمؤسسة بأن "هذه قضية مهمة (بالنسبة لنا) لأننا نعيش في خير وانسجام في مجتمع متعدد الأعراق والأديان في سنغافورة، إلا أن الوضع مختلف في فلسطين. لذلك، فإن صندوق المساعدات الإنسانية لمؤسسة رحمة للعالمين هو أحد المنصات المتاحة للأشخاص في سنغافورة لإظهار اهتمامهم وتعاطفهم لمساعدة ودعم الفلسطينيين الذين يعانون".

وسيعمل هذا التبرع على دعم برامج الأونروا للخدمات الصحية والإغاثية والاجتماعية للاجئي فلسطين في قطاع غزة المحاصر. وكانت الحملة قد تم تنظيمها بدعم من المجلس الديني الإسلامي في سنغافورة وصادق عليها الوزير الثاني للشؤون الخارجية والتعليم الدكتور محمد مليكي عثمان، وتمكنت من جمع مليون دولار أمريكي في الساعات التي تلت إطلاقها في 22 أيار.

وأعرب المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني عن شكره لهذا التبرع بالقول: "لقد كان كرم شعب سنغافورة وتعاطفه مع لاجئي فلسطين خلال النزاع الأخير في غزة لافتا للنظر. وبفضل الاستجابة الساحقة لنداء الدعم، ستتمكن الأونروا من الاستجابة للاحتياجات الإنسانية الأكثر إلحاحا في غزة".

وعقب الأعمال العدائية الأخيرة في غزة، أطلقت الأونروا نداء إنسانيا وإنعاش مبكر بقيمة 164 مليون دولار. ويحدد النداء احتياجات الإصلاح العاجل للمساكن، والمساعدات الإنسانية للاجئي فلسطين، بالإضافة إلى إصلاح وصيانة منشآت الأونروا المتضررة. كما أن الأموال المتاحة ستدعم مؤقتا مدفوعات الإيجار للعائلات التي دمرت مساكنها بالكامل أو تضررت وذلك على شكل مساعدة نقدية للمأوى الانتقالي.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140