مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب يزور الضفة الغربية وغزة

24 حزيران 2019
مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب السيدة جاياثما ويكراماناياكي أثناء زيارتها إحدى مدارس الأونروا في الضفة الغربية. © من صور الأونروا 2019 تصوير رولا أ

قامت مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب السيدة جاياثما ويكراماناياكي بمهمة زيارة رسمية إلى الضفة الغربية وغزة وذلك كجزء من زيارتها للشرق الأوسط. وخلال تلك المهمة، قامت السيدة ويكراماناياكي بزيارة المدارس ومدارس التدريب المهني والمراكز الصحية ومخيمات الشباب الصيفية التي تديرها الأونروا. كما التقت أيضا بأصحاب الأعمال التجارية الذين يتلقون الدعم من برنامج التمويل الصغير التابع للأونروا. وقامت السيدة ويكراماناياكي بعد ذلك بزيارة طلبة الأونروا السباب الذين وصفتهم بأنهم "شهادة على قوة التعليم النوعي حتى في ظل أكثر الظروف تعقيدا".
 
"إن طلبة الأونروا هم من ضمن الشباب الأكثر حماسا وتفانيا الذين التقيتهم في حياتي المهنية. إن حبهم للتعلم وإنجازاتهم وسعة حيلتهم وأملهم بمستقبل أفضل يلهمني بالعمل بجدية أكبر من أجل الدفاع عن حقهم في التعليم"، تقول السيدة ويكراماناياكي.
 
والتعليم النوعي هو عماد برامج الأونروا، حيث هنالك أكثر من 700 مدرسة مفتوحة لما يقارب نصف مليون طالب لاجئ من فلسطين في الضفة الغربية (بما فيها القدس الشرقية) وغزة والأردن ولبنان وسوريا.
 
وأضافت السيدة ويكراماناياكي بالقول: "لقد شاهدت بأم عيني مقدار حاجة وتقدير لاجئي فلسطين الشباب للخدمات التعليمية المقدمة من الأونروا. لقد أخبروني أن "التعليم مثل الأكسجين، إنه يبقينا على قيد الحياة!" كما أنهم قالوا بأنهم يخشون أن يفقدوا حقهم في التعليم بسبب الأزمة المالية التي تواجه الأونروا اليوم. ولهذا السبب قمت بدعوة كافة المتابعين والشركاء للتبرع على صفحة التبرع الخاصة بالأونروا (donate.unrwa.org) وذلك من أجل حماية هذا الحق الأساسي. لا يمكننا أن نخذل هذا الشباب اللامع".
 
واشتملت زيارة السيدة ويكراماناياكي على نقاشات معمقة مع البرلمان الطلابي في إقليم غزة، وهم مجموعة من الفتيات والفتيان الذين تم انتخابهم لتمثيل طلبة مدارس الأونروا في غزة البالغ عددهم 280,000 طالب وطالبة. ومن بين أولئك البرلمانيين هنالك أيضا ممثلين عن برلمان الطلبة للوكالة ككل، وهو عبارة من منصة توفر الفرصة لممثلي طلبة الأونروا المنتخبين من كافة المناطق للعمل سويا من أجل دعم مجتمعاتهم والدفاع عن حقوقهم محليا وإقليميا وعالميا.
 
وختمت السيدة ويكراماناياكي حديثها بالقول: "إن برلمان الطلبة منصة فريدة وفعالة لتعزيز المشاركة والترويج للأونروا في أوساط الرجال والنساء الشباب الذين سيمضون قدما في تقرير أولوياتهم وتعزيزها. سأتحدث عن هذا في كل مكان سأذهب إليه في المستقبل، على أمل أن يقوم الشباب في البلدان الأخرى بنسخ هذا النموذج. إنني أغادر الضفة الغربية وغزة وأنا أحمل تقديرا عميقا للمرونة والطاقة التي يتمتع بها لاجئو فلسطين الشباب التي تحاكي أحلامهم وتطلعاتهم تلك التي لدى نظرائهم في أرجاء العالم: إنهم يريدون مستقبلا كريما وفرصا لكي يزدهروا".

قامت مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشباب السيدة جاياثما ويكراماناياكي بمهمة زيارة رسمية إلى الضفة الغربية وغزة وذلك كجزء من زيارتها للشرق الأوسط.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724