مدارس الأونروا في لبنان تفتح أبواوبها للاجئي فلسطين

01 أيلول 2016
© الحقوق محفوظة للأونروا، 2016. تصوير فراس أبو علول

تعمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل الّلاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) على دعم لاجئي فلسطين في لبنان. 

في هذا الصدد، واعترافا بأهمية الوصول إلى التعليم، شارك موظّفو الأونروا وعلى رأسهم مدير عام الأونروا في لبنان السيد ماتياس شمالي ورئيس برنامج التربية والتعليم السيد أحمد موح في افتتاح المدارس في مختلف المناطق اللبنانية.

تشكّل شبكة المدارس التابعة للأونروا المنتشرة في مختلف المناطق اللبنانية النظام التعليمي الأساسي للأطفال الفلسطينيين اللاجئين في لبنان. وتبذل الأونروا جهدا للحرص على تأمين فرص التعليم المنهجي في الصفوف الدراسية  للطلاب الفلسطينيين .
أمّا في ما يتعلّق بالعام الدراسي 2016-2017، فستؤمّن الأونروا التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي لما يقارب الـ38000 طالب فلسطيني لاجئ (17827 طالبا و19694 طالبة) مسجّلين في 67 مدرسة بينهم 5000 طالب من لاجئي فلسطين القادمين من سوريا (2467 طالبا و2624 طالبة) مسجّلين في مدارس الأونروا. 

يشار إلى أنّ المنهاج التعليمي المتبع في مدارس الأونروا يتوافق مع منهاج الحكومة اللبنانية ما يسمح للطلاب الفلسطينيين بالخضوع للامتحانات الرسمية اللبنانية: البريفية (في نهاية المرحلة الإعدادية) والباكالوريا (في نهاية المرحلة الثانوية).

وقال السيد شمالي في هذه المناسبة :" إن تأمين التعليم للطلاب الفلسطينيين هو رسالة أمل مهمة للاجئي فلسطين لحين التوصل إلى حل عادل لقضيتهم." وأضاف: "اليوم، لدى 38000 طالب فلسطيني الفرصة في الحصول على التعليم المنهجي في الصفوف الدراسية . كذلك فإنّ هؤلاء الطلاب يستفيدون بشكل مباشر من الدعم المقدّم للأونروا وأنا أحثّ المجتمع الدولي على الاستمرار في تقديم الدعم السخي والمتوقّع لهذه الوكالة. نحن ممتنّون للدول الأعضاء في الأمم المتحدة وللشركاء الآخرين الذين يدعمون البرنامج التعليمي للأونروا في لبنان خصوصا الدعم الثمين والطويل الأمد المقدّم من اليونيسف والاتحاد الأوروبي للأطفال الفلسطينيين اللاجئين".

يصل عدد المعلمين لدى الأونروا لهذا العام إلى 1460 معلّمًا وذلك من أجل تحفيز تعليم الأطفال الفلسطينيين الّلاجئين بينهم 125 معلّمًا من سوريا استخدموا من أجل دعم الاستجابة لطلاب فلسطين القادمين من سوريا. 

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
كريستوفر جونيس
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+972 (0)54 240 2659
مكتب: 
+972 (0)2 589 0267