مشروع الأونروا والإغاثة الإسلامية - كندا يبعث الأمل في نفوس الطلبة اللاجئين المصابين ويدعمهم

16 نيسان 2015
السيدة ميساء قداس تبين الحاجة الضرورية إلى التدريب حول التعليم الجامع لدعم طلبة الأونروا المصابين قائلة: "هذا التدريب ييسر مهمتنا". الحقوق محفوظة للأونروا/ نتالي شميدهاوزر

للمرة الأولى، أطلقت الأونروا، بفضل تبرع قدمته مؤسسة الإغاثة الإسلامية – كندا، مشروعاً لتوفير دعم تربوي ونفسي متخصص للطلبة اللاجئين المصابين في مدارس الأونروا، وفي مساكنهم إذا دعت الحاجة إلى ذلك، في مختلف أنحاء قطاع غزة. وقد بدأ العمل بمشروع "دعم الطلبة في غزة بعد صراع صيف عام 2014" خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 بتكلفة وصلت إلى نحو مليون دولار أمريكي وسيستمر العمل به ل 14 شهراً. وتُعقد حالياً ست ورش عمل حول التعليم الجامع في مختلف أنحاء قطاع غزة يشارك فيها 77 مدرس مواد و54 مدرساً للاحتياجات التعليمية الخاصة إضافة إلى 6 من منسقي المشروع. 

يعلق السيد شاهر ياغي، أحد منسقي وحدة ضمان الجودة في دائرة التعليم في الأونروا، خلال جلسة تدريبية مع 25 مدرس مواد وإعادة تأهيل في مدرسة بنات جباليا الإعدادية "أ" في شمال غزة: "إن توفير الدعم للطلبة المصابين وذوي الإعاقة في مدارس الأونروا لتلقي العلم يُعد ضرورة ملحة ستساعدهم على الاندماج مجدداً في مدارسهم ومجتمعهم. ويمكننا من خلال المشروع الاعتناء بالطلبة ليس فقط في المدارس، وإنما في مساكنهم وفي المستشفيات كذلك. ويضيف: "علاوة على ما سبق، فإن المشروع لا يركز على التعليم فقط، وإنما يتعدى ذلك إلى التركيز على تقديم الاستشارات النفسية، الرعاية الصحية والأجهزة المساعدة كالكراسي المتحركة أو النظارات الطبية للأسر التي لا تستطيع توفير ذلك لأطفالها ".

ويُقدر عدد طلبة الأونروا الذين أُصيبوا خلال الأعمال العدائية في صيف عام 2014 ب 853 طالب وطالبة، وبينما يحاول بعضهم التأقلم مع إصابات مؤقتة، فسيحيى آخرون بقية حياتهم مع إعاقات دائمة. 

ويشمل هذا البرنامج الذي تنفذه الأونروا أيضاً التعليم المنزلي والذي يقدمه المعلمون لعدد من الطلبة الذين تمنعهم إصاباتهم تماماً من الذهاب إلى المدرسة.

سيتوجه المشاركون بعد استكمال ورش العمل إلى مدارس الأونروا التي يعملون بها حيث سينقلون معارفهم إلى زملائهم خلال جلسات تدريبية بين الزملاء.

تشير السيدة ميساء قداس، والتي شاركت في التدريب في جباليا، قائلة: "التدريب حول التعليم الجامع هام جداً لنا باعتبارنا معلمي احتياجات خاصة، فهو ييسر مهمتنا في التعامل مع الطلبة المصابين. وعند عودتنا إلى المدارس، سنقود باقي المعلمين لتطبيق ما تعلمناه هنا أثناء هذا التدريب. ويوافقها على ذلك زميلها المشارك، السيد شادي أبو حجاج قائلاً: "إن من الأهمية بمكان تلبية احتياجات هؤلاء الطلبة خاصة، ولكنه في الوقت ذاته أمر صعب للغاية. هذا التدريب يهيئنا لهذا التحدي ويعزز مهاراتنا."

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
نجوى شيخ احمد
قائم بأعمال مديرة مكتب الإعلام - قطاع غزة
خلوي: 
+972 597 920 542
مكتب: 
+972 8 2887 488