منظمة الإغاثة الإسلامية في أمريكا تقدم المساعدة للأونروا

26 آب 2014
منظمة الإغاثة الإسلامية في أمريكا تقدم المساعدة للأونروا

واشنطن العاصمة

أعلنت منظمة الإغاثة الإسلامية الأمريكية ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) مؤخرا عن توقيع اتفاقية لتوفير مساعدة طارئة غذائية وغير غذائية بقيمة ستة ملايين دولار أمريكي للاجئي فلسطين في قطاع غزة. وستعمل مساعدة المنظمة هذه على تغطية الاحتياجات الغذائية لمدة ثلاثة أشهر لما مجموعه 140,729 فرد علاوة على توزيع مواد غير غذائية لما مجموعه 11,735 عائلة.

ويعد هذا التبرع جزءا من التزام مستمر بالشراكة مع الأونروا. فمنذ 2012-2013، قامت منظمة الإغاثة الإسلامية الأمريكية بالتبرع بما يقارب من 2 مليون دولار لدعم جهود الأونروا في غزة وسورية.

ففي الثامن من تموز 2014، أعلن روبرت تيرنر مدير عمليات الأونروا في غزة عن حالة الطوارئ في كافة مناطق قطاع غزة الخمس وذلك في أعقاب تصعيد شديد للعنف بين غزة وإسرائيل. وأدى النزاع إلى تفاقم وضع إنساني صعب أصلا للسكان في غزة. وفي السنوات السبع الماضية، ارتفع معدل البطالة في غزة لأكثر من 30% - حيث وصل إلى 40,8% في الربع الأول من عام 2014، وهو أعلى معدل بطالة تم تسجيله في غزة منذ عام 2009. وفي المقابل، فإن غالبية السكان قد تم دفعهم نحو براثن الفقر وانعدام الأمن الغذائي، ولم يكن أمامه من خيار سوى الاعتماد بشكل كبير على المساعدات لتغطية احتياجاتهم الأساسية. وتفيد التقارير بأن 74% من الأسر المعيشية كانت تتلقى شكلا واحدا على الأقل من المساعدات في عام 2012.

وتم إدراج هذا التبرع في إطار برنامج الأونروا للمساعدة الغذائية الطارئة لغزة والذي يهدف إلى تخفيف حدة انعدام الأمن الغذائي في أوساط عائلات لجئي فلسطين الفقيرة في غزة من خلال تأمين سبل وصول آمنة ومغذية ومنتظمة للطعام. إن هذا الهدف يتم تحقيقه من خلال تزويد السكان الأشد عرضة للمخاطر بمساعدة غذائية عينية. وستعمل المساعدات غير الغذائية على ضمان أن تلك العائلات الفلسطينية اللاجئة والتي نزحت بسبب النزاع العسكري الدائر قادرة على المحافظة على راحتها وكرامتها الشخصية الأساسية.

"إن تفاني ومهنية موظفي الأونروا والتي ظهرت خلال الأزمة الدائرة قد كانت مثالا للبطولة"، يقول أنوار خان المدير التنفيذي لمنظمة الإغاثة الإسلامية الأمريكية مضيفا "إننا فخورون بمواصلة شراكتنا مع واحدة من المنظمات الوحيدة القادرة على إرسال المعونات إلى غزة بشكل مستمر وفعال. إن حجم المعاناة الإنسانية في غزة يفطر القلب، إلا أننا سويا نعمل على تقديم بصيص من الأمل للسكان هناك من خلال تقديم المساعدات التي تشتد الحاجة لها".

ومنذ عام 1993، عملت منظمة الإغاثة الإسلامية الأمريكية بلا كلل في مختلف أرجاء العالم من أجل القضاء على الفقر والمعاناة والجوع والأمية. إن هذه الهيئة الخيرية الأمريكية تعد شريكا طويل الأمد للأونروا في تقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة.

وفي الوقت الذي تناضل فيه الأسر المعيشية الفقيرة والمستضعفة في غزة من أجل تلبية احتياجاتها، فإن تفاني وسخاء منظمة الإغاثة الإسلامية الأمريكية تعد أمورا بالغة الأهمية. كما أن الشراكة مع المنظمة قد أتاحت فرصا للأونروا لكي تشترك مع منظمة الإغاثة الإسلامية في المملكة المتحدة وكندا وفرنسا، ومع منظمات الإغاثة الإسلامية في سائر أرجاء العالم.