نائب الأمين العام للأمم المتحدة تزور الاردن وتجدد الدعم للأونروا

10 كانون الأول 2019
السيدة أمينة محمد ، نائب الأمين العام للأمم المتحدة  تلتقط صورة جماعية مع الطلاب أعضاء برلمان المدارس في مدرسة النزهة الابتدائية للبنات خلال زيارتها للأونروا في منطقة النزهة ، عمان 9 ديسمبر 2019.

قامت السيدة أمينة محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، بزيارة عدد من منشآت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في عمان اليوم. رافقها في هذه الزيارة كل من السيد كريستيان ساوندرز، القائم بأعمال المفوض العام للأونروا، ومدير علميات الأونروا في اقليم الأردن السيد محمد آدار.

وخلال الزيارة لمركز النزهة الصحي فقد تم إطلاع نائب الأمين العام على برنامج الصحة والخدمات التي تقدمها الاونروا للاجئي فلسطين. كما وتم اطلاع السيدة أمينة على برنامج الأونروا التعليمي والتقت عدداً من الموظفين ومن الطالبات واللاجئات الفلسطينيات أثناء زيارتها لمدرسة النزهة الابتدائية للبنات حيث تواصلت مع مجموعة من الطلبة الذين يمثلون البرلمان المدرسي لمدارس الاونروا في منطقة شمال عمان.

وقالت نائب الأمين العام: "إن الدور الذي تلعبه الأونروا في ضمان الإبقاء على التنمية البشرية للاجئي فلسطين كأولوية دائمة أمر رائع واستثنائي". تعد الصحة الجيدة والتعليم النوعي عنصرين أساسيين في أي رفاهية فردية ومجتمعية، وهذا ما رأيته اليوم في منشآت الأونروا: موظفون متحمسون وأطفال مُلهمين يؤكدون على أن التعليم سيبقى منارة للأمل للشعب الفلسطيني."

وقد أعرب القائم بأعمال المفوض العام عن تقديره للدعم الذي تتلقاه الوكالة من المكتب التنفيذي للأمين العام للأمم المتحدة لتجديد ولايتها وضمان استمرار مسؤولياتها للاجئي فلسطين حيث قال "تأتي هذه الزيارة اليوم في وقت حرج تواجه فيه الأونروا أسوأ أزمة مالية في تاريخها. نعلم أن لدينا مناصر قوي وفعَال ممثلا بشخص نائبة الأمين العام ونقدر عالياً ما تقوم به السيدة أمينة محمد لضمان أن تتلقى التمويل الضروري حتى تستمر خدماتنا لللاجئي فلسطين دون أي انقطاع."

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.5 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724