هبة ايطالية لنداء الطوارئ للاستجابة للأزمة السورية في لبنان

24 كانون الثاني 2019
سعادة سفير إيطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي ومدير عمليات الأونروا في لبنان يوقعان اتفاقية بقيمة 1.5 مليون يورو لدعم نداء الطوارئ الإقليمي للأونروا في سوريا. © 2019 صورة للأونروا تصوير نهى أحمد

وقّع السفير الايطالي في لبنان ماسيمو ماروتي ومدير عام الاونروا كلاوديو كوردوني في مقر السفارة الايطالية اتفاقية تتبرّع بموجبها الحكومة الايطالية بمبلغ 1.5 مليون يورو لنداء الطوارئ للاستجابة للأزمة السورية في لبنان. حضرت حفل التوقيع أيضا مديرة الوكالة الايطالية للتعاون للتنمية دوناتيلا بروتشيزي.

هذه الهبة الجديدة ستسمح للأونروا بالاستمرار في توفير خدمات الرعاية الصحية للاجئي فلسطين الأكثر حاجة في لبنان. كما ستسمح بتوفير خدمات الاستشفاء لحوالى 1500 لاجئ فلسطيني من سوريا ومساعدات نقدية للاجئي فلسطين من سوريا الذين نزحوا الى لبنان.

توجّه مدير عام الاونروا بالشكر والامتنان لهذه المساعدة المهمة التي أتت بوقتها قائلا "إن الاونروا تتوجه بالشكر الجزيل لايطاليا لدعمها المستمر لولاية الاونروا خاصة في مجال الخدمات الصحية التي تقدمها للاجئي فلسطين من سوريا لانه من دون دعم الدول المانحة مثل ايطاليا لما تمكّنت الاونروا من الاستمرار في تقديم الخدمات لمجتمع لاجئي فلسطين".

من جهته شدد السفير ماروتي على أهمية خدمات الاونروا في لبنان قائلاً "إن ايطاليا تقدّر الجهود الهائلة التي تبذلها الحكومة اللبنانية في استضافة اللاجئين المحتاجين وستواصل دعم هذه الجهود. تجدد ايطاليا بموجب هذه الاتفاقية التي تم توقيعها اليوم التزامها مواصلة دعم جهود الاونروا المشكورة في لبنان تماشيا مع النهج الذي يضع المحتاجين في صلب سياسة المساعدات الايطالية".  

ان الحكومة الايطالية منذ سنوات طويلة هي من أكبر الجهات الداعمة للأونروا. وقد حصلت الوكالة في العام 2017-2018 على ما مجموعه 3.75 مليون يورو من الحكومة الايطالية دعما لخدماتها للاجئي فلسطين في لبنان بما في ذلك مساهمة في مشروع اعادة اعمار مخيم نهر البارد الذي ما زال يتطلّب استكماله مبلغ  66 مليون دولار.


معلومات عامة  :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

إن مشروع إعادة اعمار مخيم نهر البارد ما زال أكبر مشروع فردي تنفذه الاونروا. تقدر كلفة المشروع حاليا ب329 مليون دولار وقد تم جمع 263 مليون دولار منها (أي 80%) ما يعني أن المبلغ المتبقي المطلوب هو 66 مليون دولار. إن الاموال المتوفرة حاليا ستسمح بالعودة الكريمة ل3773 عائلة (16438 شخص) الى مخيم نهر البارد المعاد بناؤه. تبقى 1166 عائلة (4440 شخص) بانتظار ايجاد تمويل جديد لتتمكن من العودة الى منازلها.  

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربع مئة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

معلومات عامة :

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن