هولندا تقدم 2.3 مليون دولار لدعم طلاب الأونروا من لاجئي فلسطين في الأردن القادمين من سوريا

28 شباط 2018
تدعم هولندا تعليم أطفال اللاجئين الفلسطينيين القادمين من سوريا في الأردن. الحقوق محفوظة للأونروا، تصوير ياسمين ياسين

قدمت المملكة الهولندية منحة بقيمة 2.3 مليون دولار أمريكي لدعم طلاب الأونروا من لاجئي فلسطين في الأردن القادمين من سوريا. ويشمل هذا  التبرع أعمال صيانة عامة لما يقارب من 82 مبنى مدرسي يضم 141 مدرسة تعمل على نظام الفترتين بالإضافة إلى توفير أثاث مدرسي وأدوات تعليمية تخدم المدارس المذكورة. وقد شمل الاحتفال الذي عقد في مدرسة الزرقاء الإعدادية للبنات  توزيع  1500 حقيبة ولوازم مدرسية على الطلبة من لاجئي فلسطين القادمين من سورية والذين يستفيدون من خدمات الوكالة التعليمية في 141 مدرسة في الأردن.

وتضمن الحفل جولة داخل المدرسة للوقوف على الخدمات المشمولة بالدعم المقدم من أعمال الصيانة، والأثاث والأدوات المدرسية مثل أجهزة الحاسوب، وآلة عرض البيانات  بالإضافة إلى الشاشة المخصصة لها، ومجموعة من الكتب لإثراء المكتبة، وأدوات اسعاف أولية وغيرها.

وقد صرحت سعادة سفير المملكة الهولندية في عمان، باربرا جوزياس في معرض كلمتها خلال الاحتفال "إن دعم الأونروا لمواصلة تقديم خدماتها للفئات المستهدفة والضعيفة في الأردن وأولئك القادمين من سوريا هو أمر في غاية الأهمية لمملكة هولندا.  ونحن في السفارة الهولندية في الأردن نركز بشكل خاص علي الأطفال لأنهم هم المستقبل ويحتاجون إلى الحصول على فرص متكافئة لتنميه طاقاتهم. ولذلك ، فان إحدى أولويات برنامجنا هو تامين الحصول على التعليم الجيد ضمن بيئة أمنه. وتهدف مملكة هولندا من خلال عدة مشاريع إلى توفير الحماية من الاستغلال في الأوقات الصعبة لهذه الفئة من اللاجئين الفلسطينيين وأولئك القادمين من سوريا. "

وأكدت سعادتها على أهمية دور الأونروا في تقديم المساعدات الإنسانية لمن يحتاجها، قائلة: " ويشرفنا ان نسهم في صيانة وإصلاح 82 من مدارس الاونروا، وأن نوفر المواد المدرسية فضلا عن رواتب المعلمين. واغتنم هذه الفرصة لأعرب عن تقديري لمنظمة الاونروا لجميع الجهود المبذولة لتوفير حياة كريمة للأشخاص الذين ضمن نطاق عملها."

وبينت سعادتها دور الأونروا  وخدماتها في المنطقة قائلاً: " خلال عام 2018، سوف يبقى دعم  مملكة هولندا لمنظمة الاونروا قائماً لمساندة أكبر عدد ممكن من اللاجئين. حيث بلغ حجم الدعم في السنوات الماضية الى كل من غزة والضفة الغربية ومصر ولبنان والأردن الى نحو 20 مليون يورو سنوياً" .

من جانبه أعرب مدير عمليات الأونروا في الأردن السيد روجر ديفيس، عن امتنانه لمملكة هولندا وأكد في كلمته خلال الاحتفال على أهمية دعم الجهود التي تبذلها الأونروا في هذه الظروف الاستثنائية التي تمر الوكالة بها قائلا: "إن هذه الشراكة الناجحة مع المملكة الهولندية والمستمرة منذ عقود أمرٌ أساسي وخاصة في هذا الوقت الذي تسعى فيه الأونروا للوصول الى المتبرعين اللذين لطالما وقفوا بجانبها، وذلك ضمن الحملة العالمية الذي أطلقتها الوكالة تحت عنوان الكرامة لا تقدر بثمن. وبفضل هذا التبرع تمكنت الأونروا من توفير الصيانة العامة لما يقارب 80% من مدارسها خلال هذه الأزمة المالية غير المسبوقة. كما أن اللوازم المدرسية هذه ستدعم جهود الأونروا في تعزيز خدماتها المدرسية وستمكن الطلبة من اكتساب مهارات تواصل وتعزيز مهاراتهم التكنولوجية.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724