وزيرة الخارجية النرويجية تزور منشآت الاونروا في الاردن وتجدد الدعم للوكالة

03 آذار 2020
سعادة السيدة إني إريكسن سورايد ، وزيرة خارجية النرويج تزور مدرسة الأونروا الإعدادية الجديدة للبنات في الأردن. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2020 ، دانية البطاينة

قامت معالي وزيرة خارجية النرويج السيدة إني إريكسن سوريد، بزيارة مركز صحي ومدرسة يتبعان لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في عمان اليوم. رافقها في الزيارة كل من القائم بأعمال المفوض العام للأونروا السيد كريستيان ساوندرز، ومدير عمليات الأونروا في اقليم الأردن السيد محمد آدار.

في مركز الرعاية السابقة للولادة في مخيم عمان الجديد (الوحدات) في منطقة جنوب عمان، تلقت معالي الوزيرة معلومات حول برنامج الصحة والخدمات المقدمة للاجئي فلسطين، وبالأخص الخدمات التي تسعى إلى تحسين صحة الأم، وتخفيف المخاطر الصحية على النساء الحوامل والأطفال حديثي الولادة، وتعزيز الصحة الإنجابية. التقت لاحقًا بالطلاب والموظفين في مدرسة إناث مخيم عمان الجديد الإعدادية التابعة للاونروا، حيث تواصلت مع مجموعة من الطلبة  الذين يمثلون البرلمان المدرسي لمدارس الاونروا في منطقة جنوب عمان وشاركتهم النقاش حول أحلامهم وطموحاتهم المستقبلية.

وقالت معالي الوزيرة سوريد: " الاردن شريك مهم للاجئي فلسطين والاونروا. انني أقدر حقاً هذه الفرصة لزيارة مخيم عمان الجديد، ومقابلة بعض من السكان وزيارة مدرستهم ومكتبتهم وعيادتهم الصحية."

وأضافت سوريد: "يجب أن يكون تجديد ولاية الأونروا مصحوبًا بتمويل كافٍ، لتمكين الأونروا من تقديم الخدمات الأساسية للاجئين. ونشجع الجهات المانحة الأخرى، كدول الخليج، في الحفاظ على مساهماتها أو زيادتها ونقل دعمها في أسرع وقت ممكن"

وبمناسبة زيارة معالي الوزيرة، تبرعت حكومة النرويج ب 13.3 مليون دولار امريكي لدعم ميزانية الاونروا الاساسية.

يستضيف الأردن أكثر من مليوني لاجئ فلسطيني مسجل لدى الاونروا، وهو الرقم الأعلى في أقاليم عمليات الاونروا الخمس. هناك عشرة مخيمات معترف بها للاجئي فلسطين متوزعة حول المملكة، تستوعب حوالي 400،000 شخص. تقدم الأونروا خدماتها الصحية والتعليمية والاجتماعية وغيرها من الخدمات إلى حوالي 17,000 لاجئ فلسطيني قادم من سوريا ممن فروا من النزاع واللذين يعاني أكثرهم من الفقر المدقع والوضع القانوني غير المستقر. تعمل الأونروا على توفير خدمات التعليم لاطفال لاجئي فلسطين القادمين من سوريا في مدراسها بالإضافة الى توفير الإغاثة والرعاية الصحية للمحتاجين.

بدوره، قال القائم بأعمال المفوض العام للأونروا السيد كريستيان ساوندرز: "نحن نقدر حقًا النرويج كمانح وكشريك في جهودنا للتخفيف من محنة لاجئي فلسطين، ونقدر أيضاً تفهمهم أن الأونروا تلعب دورًا رئيسيًا في تحقيق الاستقرار في المنطقة، من خلال توفير خدمات لأكثر من 5.6 مليون لاجئ فلسطيني. "

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وست مائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724