وزيرة خارجية النرويج تزور مخيم البقعة في الأردن

30 آب 2022
وزيرة خارجية النرويج أثناء الترحيب بها من جانب مسؤولي مكتب الأونروا لاقليم الأردن ومن كشافة الأونروا في مدرسة إناث البقعة الإعدادية الأولى خلال زيارة الوزيرة للمملكة اليوم الموافق 29 أغسطس/آب 2022 . الحقوق محفوظة للأونروا © 2022 تصوير ديما إسماعيل

زارت وزيرة خارجية مملكة النرويج، السيدة أنكن هويتفلدت، اليوم الاثنين، أحد مخيمات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في الأردن. وكان في استقبال وزيرة الخارجية السيدة هويتفلدت وسفير النرويج لدى الأردن السيد ايسبين ليندباك والوفد المرافق لهما في مخيم البقعة، كل من رئيس هيئة موظفي الأونروا السيد بن ماجيكدونمي ومديرة شؤون الأونروا في الأردن السيدة مارتا لورينزو وعطوفة المدير العام لدائرة الشؤون الفلسطينية المهندس رفيق خرفان.

وقد وصل الوفد النرويجي رفيع المستوى إلى مدرسة إناث البقعة الإعدادية الأولى التابعة للأونروا حيث ناقش أعضاؤه ومسؤولو الأونروا خدمات الوكالة الأساسية في مجالات التعليم والإغاثة والصحة والحماية التي تقدمها الوكالة  لحوالي ٢٫٣٠٠ مليون لاجئ فلسطيني في الأردن.

التقى الوفد أولاً بأعضاء برلمان طلاب الأونروا لمنطقة شمال عمان حيث دار بينهم حوار تفاعلي حيال القضايا المتعلقة بالقمة العالمية لتحويل التعليم. وأتيح للطلاب الإجابة على الأسئلة المتعلقة بأدوارهم كممثلين عن الطلبة وقدموا عدة مطالب لكل من إدارة الوكالة والجهات المانحة، ممثلة بالنرويج في هذا اللقاء،  آملين أن يتم تحقيق هذه المطالب التي تركز على تحسين مدارسهم وبيئة التعلم.

وقد أطلع موظفو الأونروا من برنامجي التعليم والصحة الوفد على جهود الوكالة لمواءمة استجابتها مع خطط العمل الوطنية لإدراج الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي في المدارس والمراكز الصحية. حيث أفاد موظفو الوكالة بأن ٢٠٪ من المرضى في العيادات الصحية التابعة للأونروا يعانون من مشاكل تتعلق بالصحة الذهنية وأن هذه النسبة في تزايد بعد وباء فيروس كورونا. لذلك تم دمج برنامج الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في نظام الأونروا الصحي في جميع المراكز الصحية الـ ٢٥ في الأردن ومن ثم تلقى جميع الموظفين، من الأطباء و الصيادلة والكتبة، التدريب وفقا لتوجيهات منظمة الصحة العالمية.

وتأتي هذه الزيارة المهمة  عقب الإعلان الذي أدلت به الوزيرة هويتفيلدت في فبراير ٢٠٢٢ عن اتفاقية مهمة متعددة السنوات ستشهد مساهمة النرويج  المالية بقيمة١٢٤٫٥  مليون دولار أمريكي على مدى أربع سنوات لدعم الخدمات الأساسية والإنسانية للوكالة.

وفي تعليقها على هذه الزيارة للأونروا، قالت وزيرة خارجية النرويج السيدة أنكن هويتفلدت: "إنني سعيدة جدا بزيارة مدرسة إناث البقعة الإعدادية اليوم مع الأونروا. إن النرويج والأردن شريكان وثيقان في تمكين الأونروا للوفاء بولايتها تجاه لاجئي فلسطين. كنت سعيدة بشكل خاص للحوار الذي جرى مع أعضاء برلمان الطلبة حيال قضايا تتعلق بحياتهم وتطلعاتهم للمستقبل. أتمنى لهم كل التوفيق مع بداية العام الدراسي الجديد".

ومن جانب الأونروا، قال رئيس هيئة موظفي الأونروا  السيد بن ماجيكدونمي: "إن الأونروا ممتنة للغاية لمملكة النرويج على مساعدتها المالية الضخمة للوكالة على مدى سنوات عديدة، وكذلك للدعم السياسي الهام الذي تقدمه ا. مما يسهم بشكل اساسي في ضمان قدرة الوكالة على تقديم خدماتها الحيوية والمساهمة في الاستقرار الإقليمي ".

وتجدر الإشارة إلى أن النرويج تعد شريكا نشطا وداعما للأونروا. ففي عام ٢٠٢١، ساهمت النرويج بمبلغ ١٦٥ مليون كرونة نرويجية (١٩٫٢ مليون دولار) لدعم الميزانية العامة للوكالة،  بالاضافة لِ ٨٤ مليون كرونة نرويجية لنداءات الطوارئ للأونروا (١٠ مليون دولار)، عدا عن ثمانية  مليون كرونة نرويجية للنداء العاجل للأراضي الفلسطينية المحتلة (مليون دولار)، والتي تضمنت زيادة إلى نداء الأونروا الطارئ لسوريا في تشرين الثاني وميزانية الوكالة البرامجية في كانون الأول.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
مديرة العلاقات الخارجية والإعلام
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140