وزير التنمية والتعاون الإنمائي والمدن الكبرى البلجيكية تزور مخيم البقعة للاجئي فلسطين في الأردن

21 أيلول 2021
وزير التعاون التنموي وسياسة المدن الكبرى. السيدة مريم قطير تزور مدرسة البقعة للبنات التابعة للأونروا في مخيم البقعة للاجئين ، الأردن. © 2021 الأونروا ، تصوير لبنى هاشم

زارت وزيرة التعاون الإنمائي وسياسة المدن الكبرى السيدة ميريام كيتيرمنشآت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) في مخيم البقعة. رافق السيدة كيتير سفير دولة بلجيكا في الأردن السيد فيليب فاندن بولكي، ومدير شؤون العاملين الخاص بالوزيرة السيدة أنكي فان لانكر، والمستشار الدبلوماسي للوزيرة السيد بارت دي وولف، ومديرة شؤون الأونروا في الأردن السيدة مارتا لورينزو بالإضافة الى مجموعة من موظفي الأونروا.

خلال جولة في مكتب لجنة تحسين المخيمات التابع للأونروا، تم إطلاع السيدة كيتيرعلى التقدم الذي أحرزته حملة التطعيم ضد فيروس كورونا التي تقودها الحكومة الأردنية والتي تضمن التوزيع العادل والمتساوي للمطاعيم على جميع المتواجدين على الأراضي الأردنية، ويتم تنفيذها حاليًا في ثلاثة مراكز صحية تابعة للأونروا، في البقعة والزرقاء وإربد.

أثناء زيارة مدرسة إناث البقعة التابعة للأونروا، تم إطلاع الوفد على أوضاع لاجئي فلسطين في الأردن والتطورات الأخيرة المتعلقة بعمليات الأونروا في جميع أنحاء الشرق الأوسط. حيث تم إيلاء اهتمام خاص لمواطن الضعف التي يعاني منها أبناء قطاع غزة ولاجئي فلسطين القادمين من سوريا. بالإضافة إلى ذلك، تم تسليط الضوء على الطرق التي اتبعتها الوكالة لتكييف الخدمات المقدمة للاجئين بما يتناسب وجائحة فيروس كورونا، مع بيان أولويات الأونروا في تلبية احتياجات لاجئي فلسطين بشكل أفضل - مع التركيز على برنامج التعليم في حالات الطوارئ والذي تبنته الأونروا خلال جائحة كوفيد -19 لضمان أن أطفال لاجئي فلسطين مستمرون في تلقي التعليم الجيد والآمن والشامل. يجدر بالذكر أن الحكومة البلجيكية قدمت دعمًا حيويًا لبرنامج التعليم في الحالات الطارئة منذ عام 2016.

خلال زيارة مركز البقعة الصحي، اطلع الوفد على طريقة تعامل الوكالة مع وباء فيروس كورونا وكيفية تكييف الخدمات الصحية بما يتناسب مع الظروف الصعبة الراهنة، ما يضمن استمرارية الخدمات دون انقطاع مع مراعاة الإلتزام بإجراءات السلامة العامة،  والإستثمار في الرقمنة من خلال استحداث تطبيقات للهواتف الذكية وخدمات التطبيب عن بعد لضمان حصول اللاجئين على الرعاية الصحية العالية الجودة بأمان وبعيداً عن التجمعات والإكتظاظ.

“أنا معجبة جداً بالإنجازات التي يحققها موظفو الأونروا هنا كل يوم. لقد فعلوا الكثير لتمكين الشباب من الإستمرار في الإستفادة من التعليم على الرغم من فيروس كورونا. وبجهودهم لتطعيم الناس داخل المخيم، إنهم حقاً يحدثون فرقًا كبيرًا في مكافحة هذا الوباء. " قالت السيدة ميريام كيتير.

عبرت السيدة مارتا لورينزو عن سعادتها بزيارة اليوم قائلة: "لقد سعدنا جداً بزيارة السيدة ميريام كيتير والوفد البلجيكي لمخيم البقعة. لطالما كانت مملكة بلجيكا داعمًا قويًا للوكالة من خلال المساهمة في برنامج التعليم، والخدمات الصحية والاجتماعية،  بهدف تمكين لاجئي فلسطين والحفاظ على رفاهيتهم وكرامتهم"  

في ختام الزيارة لمخيم البقعة، التقت السيدة ميريام كيتير  بالمفوض العام للأونروا السيد فيليب لازاريني، والذي بدوره  قدم الشكر للحكومة البلجيكية على التزامها القوي بدعم عمليات الأونروا. وناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون بين بلجيكا والأونروا، واستراتيجيات ضمان استمرار الدعم الفعال لتوفير الخدمات الصحية والتعليمية والإغاثية للاجئي فلسطين.

تعد بلجيكا من بين شركاء الأونروا الأكثر موثوقية والتزاماً، حيث تدعم الوكالة لعقود من الزمن - بما في ذلك عضويتها في اللجنة الاستشارية للأونروا منذ عام 1953. في عام 2020، كانت بلجيكا في المرتبة السابعة عشرة من بين أكبر الجهات المانحة للأونروا، حيث ساهمت بمبلغ 11.25 مليون يورو (بما في ذلك 6.25 مليون يورو في اللجنة الاستشارية للأونروا).  بالإضافة الى دعم ميزانية برامج الوكالة، إضافةً لتقديمها  2.3 مليون يورو استجابة لنداء الطوارئ الإقليمي الخاص بسوريا و 2.7 مليون يورو لدعم المشاريع.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140