وزير الخارجية الإيرلندي يزور قطاع غزة ويلتقي طلبة الأونروا من جباليا

03 كانون الأول 2019
 وزير الشؤون الخارجية والتجارة الأيرلندي ، السيد سيمون كوفيني (يسار) ، مع طالب لاجئ فلسطيني في مدرسة الأونروا في مخيم جباليا للاجئين  في غزة خلال زيارة قام بها في 3 كانون الأول 2019. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2019. صورة خليل عدوان.

قام وفد إيرلندي رفيع المستوى بقيادة نائب رئيس الوزراء الإيرلندي ووزير الشؤون الخارجية والتجارة السيد سيمون كوفيني بزيارة إلى قطاع غزة هذا اليوم التقى خلالها بطلبة لاجئي فلسطين من مدرسة تابعة للأونروا في مخيم جباليا. وعملت هذه الزيارة على تمكين الوفد من الإطلاع مباشرة على أثر الالتزام الإيرلندي تجاه دعم التعليم الأساسي النوعي للأطفال، بمن في ذلك 282,000 طالب في الأونروا في غزة.

وفي اجتماعه مع إدارة الأونروا، ناقش الوفد الوضع الإنساني في القطاع المحاصر والتحديات العملياتية التي تواجه الوكالة. وتعمل الوكالة على خدمة الاحتياجات الطارئة والتنموية لحوالي 1,4 مليون لاجئ من فلسطين يقيمون في الجيب الساحلي، غالبيتهم يعتمدون على الخدمات والمساعدات من الأونروا نظرا للوضع الاجتماعي الاقتصادي الصعب في غزة – وذلك نتيجة ثلاث عشرة سنة من الحصار والجولات المتكررة من الأعمال العدائية والمأزق السياسي المستمر.

وفي أعقاب اللقاء مع الطلبة، قال الوزير كوفيني: "إن إيرلندا داعم راسخ للأونروا في تقديمها للخدمات للاجئي فلسطين. لقد شاهدت بأم عيني اليوم مدى أهمية تقديم التعليم والرعاية الصحية في المحافظة على الأمل والحقوق والكرامة للاجئين هنا في غزة".

وأضاف كوفيني: "لقد سررت بإعلام الأونروا بأن إيرلندا ستقدم تبرعا إضافيا بقيمة 2,5 مليون يورو هذا العام لدعم تقديم هذه الخدمات الرئيسة. إن هذا سيصل بالدعم الإيرلندي للأونروا في عام 2019 إلى مبلغ 7,5 مليون يورو".

بدوره، أعرب السيد تروند ينسين النائب الأول لمدير عمليات الأونروا في غزة عن شكره بالقول: "تشكل إيرلندا مثالا رائعا من حيث دعمها للاجئي فلسطين، وهي التي وقفت بحزم شديد مع الوكالة خلال أوقات صعبة للغاية. إن زيارة كتلك التي جرت هذا اليوم ترسل رسالة قوية من الأمل لسكان غزة، وخصوصا لطلبتنا الشباب، وتظهر لهم أن مستقبلهم مهم وأن أصواتهم مسموعة. نحن ممتنون للغاية لشراكتنا مع شعب وحكومة إيرلندا ولدعمهم السياسي والمالي الهام المقدم للأونروا وللاجئي فلسطين، بمن في ذلك من هم في غزة".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.5 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724