وسط ارتفاع معدلات البطالة: الأونروا توفر فرص للشباب

01 آذار 2016
أحمد العطار فلسطيني لاجئ يبلغ من العمر 23 عام يجلس على مكتبه في مركز تأهيل المعاقين بصرياً التابع للأونروا في مدينة غزة، حيث يقول أن "حلمي أن أصبح مشهوراً، وأن أصبح مشهوراً نتيجة لقيامي بعمل شيء كبير للناس في غزة. جميع الحقوق محفوظة: الأونروا 2016، تصوير تامر حمام.

يعتبر قطاع غزة من أكثر أماكن العالم الذي يرتفع فيه معدلات البطالة وفقاً لما ذكره البنك الدولي،وبحسب المركز الفلسطيني للإحصاء،فقد انحدر معدل البطالة العام في قطاع غزة في الربع الرابع من العام 2015 إلى 38.4%،وبينما شكلت نسبة الانخفاض 4.3% مقارنة بالربع السابق -،فإن معدل البطالة يبقى في مستوى مرتفع وخصوصاً بين الشباب في قطاع غزة. وفي الربع الثالث من العام 2015 ومع معدل البطالة الذي يصل إلى حوالي 63% بين أوساط الشباب، وبنسبة 66.3% بين أوساط الشباب اللاجئين، كما أن الأعداد والنسب بين أوساط النساء أكثر قساوة في الربع الثالث لعام 2015، حيث ذكر المركز الفلسطيني للإحصاء أن المعدل أكثر من 84%.

وفي ظل مجتمع ممزق من الصراعات المتكررة والإنتشار الواسع للفقر، وتصاعد حالة الضعف وعدم الإستقرار السياسي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإن البطالة بين أوساط الشباب من الممكن أن تزيد من حالة الإحباط والغضب والشعور بفقدان الأمل ومن الممكن أن تؤدي إلى حالة اليأس.

تساهم الأونروا في تخفيف هذا الآثار الإجتماعية والإقتصادية الصعبة من خلال تدخلات التوظيف المتنوعة، وبالتركيز على الشباب، تقدم الأونروا التدريب المبني على المهارات من خلال مراكزها للتدريب المهني في مدينة غزة ومدينة خانيونس من أجل زيادة فرصهم في سوق غزة الذي يتسم بالتنافسية العالية في التوظيف.

وتقدم الأونروا أيضاً فرص توظيف للشباب الموهوبين والمبدعين، يعمل أحمد العطار البالغ من العمر 23 عام منذ يناير 2016 ككاتب في مركز تأهيل المعاقين بصرياً التابع للأونروا في مدينة غزة، حيث يعتبر نفسه محظوظاً لتمكنه من المساعدة في إعالة أسرته من خلال وظيفة لدى الأونروا.

وقال بشيء من الفخر "منذ حصولي على هذه الوظيفة، أشعر أن عائلتي ازدادت ثقتها بي، لدي الآن مزيد من المسؤوليات تجاههم حيث أساهم في إعالة الأسرة".

وقد عانى أحمد في الماضي عندما تعرض لحادث وهو في الخامسة من عمره أدت إلي إعاقة تلازمه مدى الحياة، وقال أنه بعد الحادث فقد تقديره لذاته وثقته بنفسه.

يتذكر أحمد ذلك قائلاً "لقد شعرت أنني فاشل، ولم أكن محفزاً وشعرت باليأس، ولكن يوماً ما قررت أن أقف وأن أركز على التعليم وأن أمضي نحو أحلامي، وبالرغم من جميع الصعاب، فقد كانت أسرتي – خصوصاً إخوتي وأخواتي – ومعلمي في مدارس الأونروا مشجعين وداعمين لي".

بعد تخرجه من التخطيط التنموي من جامعة العلوم التطبيقية في غزة في شهر سبتمبر 2015، عمل أحمد في مركز إعادة تأهيل محلي في مدينة رفح جنوب قطاع غزة لمدة ثلاثة أشهر إلى أن حظي بفرصة العمل في الأونروا.

وقال أحمد " أعمل في مركز تأهيل المعاقين بصرياً ككاتب ومعظم مهامي مهام إدارية، ومع ذلك، منذ الصباح أذهب إلى العمل بنفس الباص الذي ينقل الطلاب المعاقين بصرياً إلى المركز هنا، حيث أقدم لهم ما يحتاجونه من مساعدة أو استشارة"، وأضاف أيضاً "أتمنى أن يحصل الشباب في قطاع غزة على نفس فرصة العمل وأن نعيش في جو من السلام والآمان، وأتمنى بالفعل أن يحصل الجميع على الفرص لتحقيق طموحات وآمال حياتهم".

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
نجوى شيخ احمد
قائم بأعمال مديرة مكتب الإعلام - قطاع غزة
خلوي: 
+972 597 920 542
مكتب: 
+972 8 2887 488