وفد أوروبي عالي المستوى يزور مخيم البقعة في الأردن ويدعو لدعم الأونروا

05 حزيران 2022
التقى وفد رفيع المستوى من الاتحاد الأوروبي ، برئاسة السيد كارل هاليغارد ، نائب المدير العام في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التابع لخدمة العمل الخارجي الأوروبي (في الوسط) مع طلاب برلمانيين في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين في الأردن في 5 حزيران 2022. الحقوق محفوظة للأونروا ، 2022 ، تصوير ديما إسماعيل.

زار وفد رفيع المستوى من الإتحاد الأوروبي برئاسة السيد كارل هالرجارد، نائب المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الاتحاد الأوروبي، يرافقه سفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن السيدة ماريا هادجيثيودوسيو مخيم البقعة في الأردن حيث يقطن ما يقارب 130,000 لاجئ فلسطيني مسجل وتبادل الحوار مع منتفعي وموظفي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا). وتضمن الوفد أعضاء من مكتب الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية.  

واستهلِّت الزيارة بايجاز قدمته مديرة شؤون الأونروا في إقليم الأردن السيدة مارتا لورينزو، بالنيابة عن المفوض العام للأونروا، حول برنامج الوكالة التعليمي مؤكدة على الحاجة للطلبة من لاجئي فلسطين لمواكبة التطورات التقنية وجهود الرقمنة في مجال التعليم. والتقى الوفد مع طلبة ممثلين عن البرلمان الطلابي حيث جرى حوار تفاعلي بينهم مع التركيز على آخر تطورات التحول في مجالات التعليم.

ولاحقا لهذا اللقاء فقد زار الوفد الأوروبي إحدى المراكز الصحية التابعة للوكالة في المخيم حيث استمع أعضاءه لايجاز حول برنامج الصحة بما في ذلك الانجازات والتحديات التي تواجهها الوكالة. تلا ذلك جولة في المخيم لإطلاعه على الخدمات الحيوية للوكالة بما في ذلك إدارة النفايات الصلبة والتحديات التي تتعلق بخدمات صحة البيئة في المخيمات. كما اشتملت الجولة على زيارة لإحدى المساكن حيث تقطن عائلة مسجلة ضمن شبكة الأمان الاجتماعي للوكالة وتبادل بعض أعضاء الوفد الأحاديث معهم حيال احتياجات العائلات الأكثر ضعفاً وعلى وجه الخصوص إعادة تأهيل المساكن ذات السقوف المصنوعة من الزنك.

وأعربت مديرة شؤون الأونروا في الأردن مارتا لورينزو عن تقديرها للشراكة التاريخية بين الأونروا والإتحاد الأوروبي والدعم الذي يقدمه الإتحاد للاجئين الفلسطينيين. وطالبت السيدة لورينزو مجتمع المانحين الدولي بتمويل الأونروا لتمكينها من الاستمرار بتوفير خدماتها الحيوية للاجئي فلسطين في المنطقة مشيرة إلى إعلان الإتحاد الأوروبي مؤخراً لمقترح التبرع المتعدد السنوات لمدة ثلاث سنوات بقيمة 246 مليون يورو للأونروا.

وأشار الوفد الأوروبي إلى أهمية الاستمرار بتمويل الأونروا لخدماتها التي تشمل ما يقارب 5.7 مليون لاجئ فلسطيني في اقاليم عمليات الوكالة الخمسة في الأردن، والضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وغزة، ولبنان وسوريا.

وقد وصل وفد الاتحاد الأوروبي ضمن سياق مجلس الشراكة لإطلاق اتفاق أولويات الشراكة الجديد بين الاتحاد الأوروبي والأردن والذي شدد فيه الطرفان على الدور المهم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) من أجل الأمن والاستقرار في المنطقة، وفقاً لولايتها في الأمم المتحدة، وأعرب الطرفان عن التزامهم بمواصلة دعم الوكالة. وفي هذا الصدد فقد أشار الاتحاد الأوروبي للإعلان المشترك الموقع بتاريخ 17 نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

معلومات عامة: 

شراكة الاتحاد الاوروبي و الاونروا

منذ عام 1971، كانت الشراكة الاستراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والأونروا تحكمها هدف مشترك يتمثل بدعم التنمية البشرية ومساندة الاحتياجات الإنسانية واحتياجات الحماية للاجئي فلسطين وبتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط.

واليوم، فإن الاتحاد الأوروبي يعد أكبر مانح متعدد للمساعدات الدولية للاجئي فلسطين. وبشكل جماعي، فإن الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه يعدون أيضا من بين أكبر المتبرعين لمناشدات الوكالة الإنسانية الطارئة ولمشاريعها التي تطلقها استجابة للعديد من الأزمات والاحتياجات المحددة في مختلف أرجاء المنطقة.

وفي عام 2021، وقع الاتحاد الأوروبي إعلانا مشتركا لدعم الأونروا للفترة 2021-2024، وذلك احتفالا بمرور 50 عاما على الشراكة. وبموجب هذا الإعلان المشترك، يلتزم الاتحاد الأوروبي بمواصلة دعم الأونروا سياسيا وبتأمين موارد مالية متعددة السنوات يمكن التنبؤ بها بهدف تمكين الوكالة من الإيفاء بمهام ولايتها ومن تقديم خدماتها الأساسية للاجئي فلسطين.


الاونروا

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي  5.7 لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب: