وفد رفيع المستوى من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي يزور منشآت الأونروا في الأردن والضفة الغربية

02 تموز 2022
اعضاء وفد الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي برئاسة مدير الوكالة انطون ليس غارسيا (وسط) وسفير مملكة إسبانيا لدى الأردن ميغيل دي لوكاس (وسط يسار) وأعضاء آخرون من مكتب الوكالة في الأردن خلال صورة جماعية مع مسؤولي وموظفي الأونروا وطلبة البرلمان المدرسي من منطقو شمال عمان أثناء زيارة الوفد لمخيم البقعة في 2 يوليو/تموز 2022. © 2022 الأونروا، تصوير ديما إسماعيل

اختتم وفد رفيع المستوى من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية زيارة إلى منشآت ومرافق وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) شملت مخيم عايدة في الضفة الغربية المحتلة ومخيم البقعة في الأردن. وترأس الوفد مدير الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي أنطون ليس غارسيا وأعضاء من مكتب الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي في الأردن والأراضي الفلسطينية المحتلة في الزيارة التي دامت على مدى يومين.

وقد رحبت القائم باعمال مديرة شؤون الأونروا في الضفة الغربية دوروثي كلاوس بالوفد وأطلعتهم على سياق عمليات الأونروا في إقليم الضفة الغربية وعلى أولويات برامج الوكالة بالإضافة إلى الانجازات والتحديات التي يواجهها كل من الأونروا وسكان مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. كما وقد أطلع الوفد على التحديات المرتبطة بتوفير الحماية والمخاطر في مختلف مناطق الضفة الغربية مع التركيز على مخيم عايده.

وفي الأردن فقد استقبل الوفد، الذي انضم اليه سفير مملكة إسبانيا لدى الأردن ميغيل دي لوكاس، كل من نائب مديرة شؤون الأونروا في الأردن آولاف بيكر ورئيس هيئة العاملين بن ماجيكدونمي في مدرسة إناث البقعة الإعدادية حيث تم إطلاعهم على برنامج الوكالة التعليمي ومن ثم على عمليات الوكالة مع القاء الضوء على مكامن الضعف والحاجة لدى اللاجئين، وعمليات إدارة النفايات الصلبة في المخيمات، والإستدامة البيئية، واستجابة الوكالة للتحديات المرتبطة بالبيئة إضافة إلى إطلاع أعضاء الوفد على المشروع الممول من جانب الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي في مخيم البقعة. تلا ذلك لقاء مع اعضاء من برنامج برلمان الطلبة لمدارس الأونروا حيث دار حوار تفاعلي مع الوفد ومن ثم زيارة لأحد مراكز الأونروا للرعاية الصحية الأولية.

وتعليقاً على هذه الزيارة قال نائب مديرة شؤون الأونروا آولاف بيكر: "الأونروا ممتنة للحكومة الإسبانية وللوكالة الإسبانية للتعاون الدولي على دعمهم المتواصل للأونروا وللاجئين الفلسطينيين في المنطقة. إن مثل هذا الدعم لميزانية برامج الأونروا ولميزانية المشاريع سيعمل على ضمان توفير خدمات أفضل وسيساهم في تحقيق الاستقرار في المنطقة."

وحاليا فإن الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي تمول مشروعا تجريبيا رياديا في مخيم البقعة ومن المتوقع تطبيق المشروع في العديد من المخيمات الأخرى في المملكة لاحقا لانتهاء المشروع في مخيم البقعة. يتضمن هذا المشروع دراسة جدوى حول احتمالات إعادة التدوير، وتقييم شبكة تزويد التزود بالمياه في المخيم، واحتمالية تطبيق انظمة حصاد المياه في منشآت الأونروا، وإدارة النفايات الصلبة والمساحات الخضراء. ومن المتوقع تطبيق المشروع في المخيمات العشر الأخرى مع التركيز على استدامة المياه وإدارة النفايات الصلبة وتيسير إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة للمساكن.

ولاحقا لهذه الزيارة قال مدير الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي أنطون ليس غارسيا: "في سياق يشهد العديد من التحديات الإقليمية والدولية فإن تعاوننا مع الأونروا لا يقل أهمية عن أي وقت مضى. وكخطوة جديدة ومبتكرة في هذه الشراكة ما بيننا فسوف تعمل الأونروا والوكالة الإسبانية في مخيم البقعة على تحسين الحياة اليومية للاجئين الفلسطينيين من خلال تعزيز الوصول إلى الخدمات الأساسية وتعزيز وجود بيئة أنظف. نحن على ثقة من أن انخراط الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي في هذه المرحلة التجريبية الريادية سيساعد على توسيع نطاق المشروع في المستقبل بدعم مالي إضافي من الشركاء الآخرين."

وتشمل مساهمة إسبانيا للأونروا تمويلا من وزارة الخارجية ومن الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي بالإضافة إلى المساهمات من الجهات غير المركزية. وفي عام 2021، بلغ إجمالي مساهمة مملكة إسبانيا للأونروا 17.4 مليون يورو بما في ذلك مساهمة استثنائية قدرها 3 مليون يورو لميزانية البرامج وذلك استجابة للنداءات عبر المؤتمر الدولي الذي عقد في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

معلومات عامة: 

عن الوكالة الإسبانية

الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية هي الهيئة الإدارية الرئيسية للتعاون الإسباني، وهي موجهة نحو تحقيق التنمية البشرية المستدامة ومكافحة الفقر. ووفقا لنظامها الأساسي، أنشئت الوكالة لتعزيز الممارسة الكاملة للتنمية، التي تعتبر حقا أساسيا من حقوق الإنسان، على أن تكون مكافحة الفقر جزءا من عملية بناء هذا الحق. وتحقيقا لهذه الغاية، فهي تتبع المبادئ التوجيهية للخطة الرئيسية الخامسة لوكالة التعاون الإسباني، مع الاهتمام بالعناصر الشاملة للتعاون الإسباني وهو النهج القائم على حقوق الإنسان والحريات الأساسية، والمنظور الجنساني، وجودة البيئة واحترام التنوع الثقافي، بما يتماشى مع خطة التنمية المستدامة الجديدة لعام 2030، التي اعتمدت في عام 2015 والتي ستحكم خطط التنمية العالمية للسنوات ال 15 المقبلة. وقد حددت الخطة 17 هدفا من أهداف التنمية المستدامة تشمل القضاء على الفقر في العالم، والقضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي، وضمان حياة صحية وتعليم جيد، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وضمان الوصول إلى المياه والطاقة، وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام، واتخاذ إجراءات عاجلة بشأن تغير المناخ، وتعزيز السلام وتسهيل الوصول إلى العدالة.

وتتبع الوكالة لوزارة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون من خلال وزارة الدولة للشؤون الخارجية ولالأيبيرية الأمريكية ومنطقة البحر الكاريبي.

وتعمل الوكالة، بالتعاون مع شركائها، في أكثر من 30 بلدا من خلال شبكتها من مكاتب التعاون التقني والمراكز الثقافية ومراكز التدريب.

معلومات عن الأونروا:

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140