وفد من الأونروا يختتم زيارته للمملكة العربية السعودية

10 حزيران 2022
وفد من كبار موظفي الأونروا يلتقي بالصندوق السعودي للتنمية في الرياض لزيادة التعاون في دعم لاجئي فلسطين. © الحقوق محفوظة للأونروا ، 2022

اختتم اليوم وفد من وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) زيارة استغرقت ثلاثة أيام إلى المملكة العربية السعودية. وسلطت الزيارة، التي قادتها القائم بأعمال مدير العلاقات الخارجية تمارا الرفاعي، الضوء على الشراكة الاستراتيجية طويلة الأمد بين الأونروا وحكومة المملكة العربية السعودية من خلال منظماتها الإنسانية والتنموية. وشارك في الوفد مدير شؤون الأونروا في الأردن مارتا لورنزو، ومدير البنية التحتية وتحسين المخيمات منير منه، والمدير المالي شادي العبد.

وفي الرياض، عقد ممثلو الأونروا اجتماعات مع نظرائهم في وزارة الخارجية السعودية والصندوق السعودي للتنمية ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية. وأكد الوفد كيف ساهم الدعم المقدم من المملكة ومؤسساتها في قدرة الأونروا على الحفاظ على خدماتها الحيوية للاجئي فلسطين على مدى عقود. وحث الوفد المسؤولين السعوديين على مواصلة القيادة كمثال يحتذى به بشأن كيفية مساهمة الدعم المقدم من المنطقة العربية للوكالة في التنمية البشرية ورفاه لاجئي فلسطين.

وقالت تمارا الرفاعي: "إن مساهمة قوة إقليمية مثل المملكة العربية السعودية في الجهود الإنسانية والإنمائية المتعددة الأطراف تؤكد أنها لاعب عالمي، إن رؤية المملكة 2030 لمجتمع أكثر إنصافا تلقى صدى جيدا لدى الأونروا، الوكالة التي تخدم واحدا من أكثر المجتمعات عرضة للمخاطر في المنطقة. وتأمل الأونروا أن يستمر التضامن السعودي التاريخي مع لاجئي فلسطين بنفس القدر من التأثير الذي كان عليه منذ عام 1950".

وأشار الوفد إلى الدعم الذي تلقاه لاجئو فلسطين سابقا، بما في ذلك التبرعات الاستثنائية لخدمات الأونروا الصحية والتعليمية والإغاثية والاجتماعية في جميع أقاليم عملياتها، بالإضافة إلى الدعم المقدم للميزانية البرامجية العامة للوكالة لعام 2018 وعام 2019.

وفي جدة، عقد وفد الأونروا اجتماعات مع منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية وذلك بهدف استكشاف سبل زيادة الدعم المقدم من كلتا الهيئتين والشراكات معهما.

ومنذ عام 2001، كانت التبرعات التي قدمتها حكومة المملكة العربية السعودية وهيئاتها الإنسانية والإنمائية إلى الأونروا قد تجاوزت ما مجموعه 1,2 مليار دولار. وقد مكن هذا الدعم السخي الأونروا من مواصلة تقديم الخدمات الأساسية للاجئي فلسطين في كافة أرجاء الشرق الأوسط. أنقروا هنا لمعرفة المزيد عن الشراكة بين الأونروا وبين المملكة العربية السعودية.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وسبعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140