212 طالبا و طالبة من اللاجئين يشاركون في المخيم الصيفي المركزي للأونروا في الضفة الغربية

10 آب 2021
يشارك أكثر من 200 طالب وطالبة من لاجئي فلسطين من غزة والضفة الغربية في مخيم صيفي مشترك في الضفة الغربية. ©الأونروا ، 2021 ، تصوير إياس أبو رحمة

بتمويل سخي من كل من اللجنة الوطنية للأونروا في إسبانيا، مكتب الأونروا في الولايات المتحدة ومكتب شؤون السكان واللاجئين والهجرة التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، نظمت وكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) مخيماً صيفياً مدته أسبوع لأطفال لاجئي فلسطين، ضم 212 طالبا و طالبة من الصف السادس حتى التاسع. ضمت تشكيلة الطلاب 155 طالبا وطالبة من الضفة الغربية و57 طالبا وطالبة من قطاع غزة. كل الطلبة المشاركين في المخيم الصيفي مسجلين لدى مدارس الأونروا، بما في ذلك 57 طفلا فلسطينياً لاجئاً من قطاع غزة ، أغلبهم غادر القطاع لأول مرة في حياته.

وقد تم تصميم المخيم الصيفي لهذا العام من قبل برنامج التعليم في الضفة الغربية التابع للأونروا، بشكل يهدف لإثراء تجارب الطلبة من خلال اعطائهم الفرصة للتعرف على المدن الفلسطينية والتفاعل مع أقرانهم من نفس الفئة العمرية. كما شارك الطلبة الزائرين في أنشطة ترفيهية تم إدراجها في المخيم كجزء من الجهود المبذولة للتعامل مع الأثر النفسي لجائحة كوفيد-19 على هذه الفئة العمرية.

وانضمت مديرة شؤون الأونروا بالضفة الغربية السيدة غوين لويس، بالترحيب والاجتماع بالطلبة الزائرين قائلةً: "إنه لأمر رائع أن نرى الأطفال يلعبون ويتعلمون معًا في مثل هذه البيئة المفتوحة والممتعة، خاصة بعد هذا العام الصعب الذي واجه فيه الأطفال الصراع في قطاع غزة، وكذلك آثار جائحة COVID-19."

من جهته يقول مدير البرنامج السيد معاوية أعمر إن المخيم المركزي هو مخيم تعليمي وترفيهي، مضيفا: "هناك معلمون ومرشدون تناوبوا على تقديم جلسات تعليمية للطلاب لتعزيز مهاراتهم الحياتية، كما وفروا تدريبات تناولت مهارات الخطابة وتقديم العروض أمام جمهور وتمكين الذات، علاوة على العديد من الأنشطة والجولات الترفيهية التي استمتع بها الطلبة".

وبسبب انعقاد المخيم في ظل جائحة كوفيد-19، أكد السيد أعمر بأن وكالة الغوث اتخذت جميع الاجراءات اللازمة والضرورية لحماية طلبتها قائلاً: "كل أنشطتنا كانت إما في مناطق مفتوحة، أو  في قاعات كلية مجتمع المرأة والتي تمتاز بالمساحات الكبيرة، بحيث تم توزيع كل ثمانية طلبة على كل قاعة مما حقق التباعد الاجتماعي المطلوب. كما تم توزيع مواد التعقيم فور وصول الطلبة إلى الضفة الغربية."

وشمل برنامج المخيم المركزي رحله مدرسية ترفيهية لمنطقة الباذان في نابلس، وحفل ختامي في اليوم الأخير عرض فيه الطلبة المشاركون ما انجزوه خلال أسبوع زيارتهم.

يُذكر أن هذا هو المخيم الصيفي المركزي الثاني الذي تنظمه الأونروا في إقليم الضفة الغربية بمشاركة طلبة من قطاع غزة. فقد سبق وأن استضافت الأونروا في إقليم الضفة الغربية 100 طالب وطالبة من غزة في العام 2017.

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء إلى العمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
تمارا الرفاعي
الناطق الرسمي للأونروا باللغة الانجليزية
خلوي: 
+962 (0)79 090 0140