86 طالبًا جامعيًا يتخرجون بدعمٍ من الاتحاد الأوروبي

17 أيلول 2018
أحد الخريجين يقف لالتقاط صورة مع مدير عام الأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني وسفيرة الاتحاد الأوروبي في لبنان كريستينا لاسن. صورة للأونروا بعدسة جيسي ثومبسون © 2018

احتفل اليوم الاتحاد الأوروبي ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) بتخريج 86 طالبًا جامعيًا حصلوا على منح دراسية من الاتحاد الأوروبي مكنتهم من الالتحاق بجامعات في لبنان.

جرى حفل التخرج في بيروت بحضور سفيرة الاتحاد الأوروبي فى لبنان، السيدة كريستينا لاسن، ومدير عام الأونروا في لبنان، السيد كلاوديو كوردوني، وممثل سفير دولة فلسطين في لبنان، السيد ماهر مشيعل، وأعضاء لجنة الأونروا الاستشارية للمنح الدراسية، وموظفين وطلاب من الجامعات اللبنانية المشاركة.

منذ العام 2005، ساهم الاتحاد الأوروبي بحوالى 12.5 مليون يورو لدعم ما يزيد عن 600 طالب وطالبة من خلال برنامج الأونروا للمنح الدراسية. وحاليًا، يحمل 6.2 في المائة من لاجئي فلسطين في لبنان شهادات جامعية. تساعد المنح الدراسية الممولة من الاتحاد الأوروبي الكثير من لاجئي فلسطين الشباب في لبنان على الالتحاق بالجامعات في مختلف التخصصات مثل العلوم، والهندسة، والعلوم الاقتصادية والاجتماعية، والفنون الحرة.

يساعد برنامج المنح الدراسية على تمكين لاجئي فلسطين الشباب في لبنان من خلال تقديم تعليم جامعي عالي الجودة يساهم في زيادة فرصهم في المستقبل على الصعيدين الاجتماعي والمهني، وقد تمكن الطلاب الذين تخرجوا بمساعدة برنامج المنح الدراسية سابقاً من إيجاد  فرص عمل في لبنان وفي الخارج.

وقالت السفيرة لاسن: ""أنتم وبمجالات مختلفة تمثلون مثالاً وقدوة يحتذى بها من الشباب في مجتمعاتكم. أهنئكم من كل قلبي بهذا الانجاز الهام".

وعن الأوضاع الصعبة التي يمر بها مجتمع لاجئي فلسطين، قالت سفيرة الاتحاد الأوروبي إن "الدعم المقدم للأونروا والمجتمعات الفلسطينية هو ليس فقط دعم مالي، بل هو سياسي أيضًا". وأضافت: "أؤكد لكم أن دعمنا لا يزال واضحًا وحازمًا".

وقد هنّأ السيد كوردوني الطلاب قائلًا: "لقد نجحنا في مساعدة أجيال من لاجئي فلسطين على تحقيق قدراتهم البشرية في ظل الأوضاع الصعبة. إننا فخورون جدًّا بخريجينا الذين أصبحوا بمعظمهم رجال أعمال ناجحين، وموظفين، وأكاديميين، وقادة في المجتمع."

وشكر السيد مشيعل الاتحاد الأوروبي على تقديمه المنح الدراسية للطلاب من لاجئي فلسطين في لبنان.

وعبرت كفا خليل وهي إحدى الخريجات عن تقديرها للاتحاد الأوروبي وبرنامج الأونروا للمنح الدراسية قائلةً: "أودّ أن أقول إنّ نجاحنا هو نجاحكم، فأنتم أعطيتمونا الشجاعة لكي نتفوق، وجعلتمونا نؤمن أنّنا نستطيع تحقيق الأفضل. إنّ الاستثمار في التعليم هو استثمار في مستقبل يسود فيه الاستقرار. وبالتالي، أتمنى أنّ تتوفر هذه الفرصة لطلاب آخرين يملكون إرادة كبيرة لإكمال دراستهم والحصول على مستقبل أفضل لكنهم لا يملكون الموارد لتحقيق ذلك."


الاتحاد الأوروبي والأونروا: معًا من أجل لاجئي فلسطين

تربط الاتحاد الأوروبي والأنروا شراكة استراتيجية يصونها هدف مشترك يتمثل بدعم تطوّر الإنسان وحاجات لاجئي فلسطين الإنسانية وحاجتهم إلى الدعم، إضافة إلى تعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط. يعتبر الاتحاد الأوروبي المقدم المتعدد الأطراف الأكبر للمساعدة الدولية للاجئي فلسطين. ويساعد هذا الدعم الموثوق والمتوقع من الاتحاد الأوروبي الأونروا على تقديم خدمات تعليم عالية الجودة يوميًا لأكثر من نصف مليون ولد، إضافةً إلى رعاية صحية أولية لما يزيد عن 3.5 مليون مريض في الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وغزة. وقد سمح هذا الأمر للملايين من لاجئي فلسطين بالحصول على نوعية تعليم أفضل، وحياة أكثر صحيةً، وفرص توظيف، كما سمح لهم بتحسين ظروفهم المعيشية، ما يساهم في تطوير المنطقة بأكملها. 

معلومات عامة: 

تواجه الأونروا طلبا متزايدا على خدماتها بسبب زيادة عدد لاجئي فلسطين المسجلين ودرجة هشاشة الأوضاع التي يعيشونها وفقرهم المتفاقم. ويتم تمويل الأونروا بشكل كامل تقريبا من خلال التبرعات الطوعية فيما لم يقم الدعم المالي بمواكبة مستوى النمو في الاحتياجات. ونتيجة لذلك فإن الموازنة البرامجية للأونروا، والتي تعمل على دعم تقديم الخدمات الرئيسة، تعاني من عجز كبير. وتدعو الأونروا كافة الدول الأعضاء للعمل بشكل جماعي وبذل كافة الجهود الممكنة لتمويل موازنة الوكالة بالكامل. ويتم تمويل برامج الأونروا الطارئة والمشروعات الرئيسة، والتي تعاني أيضا من عجز كبير، عبر بوابات تمويل منفصلة.

تأسست الأونروا كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية لحوالي خمسة ملايين وأربعمائة ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لديها. وتقتضي مهمتها بتقديم المساعدة للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية وذلك إلى أن يتم التوصل لحل عادل ودائم لمحنتهم. وتشتمل خدمات الأونروا على التعليم والرعاية الصحية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير.

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال ب:

سامي مشعشع
الناطق الرسمي للأونروا
خلوي: 
+972 (0)54 216 8295
مكتب: 
+972 (0)2 589 0724
هدى السمرا
مستشارة التواصل - لبنان (اللغة العربية والفرنكوفونية)
خلوي: 
+961 81 666 134