غرفة الأخبار

معتز غطاشة، معلم أحد مدارس الأونروا، يقف بجانب مع وزير التربية والتعليم الفلسطيني الدكتور صبري صيدم وبعض من طاقم خلال حفل تسليم جائزة الرئيس  محمود عباس للإبداع والتميز في رام الله بتاريخ 15\12\2108 . الصورة لوزارة التربية والتعليم الفلسطينية
يضطلع معلموا الأونروا بمسؤولية جسيمة لتعليم الجيل القادم من لاجئي فلسطين الشباب بحماسة. إن هذه قصة أحد أولئك المعلمين، وهو الأستاذ معتز غطاشة. فمن خلال الاستغلال الأقصى للموارد المحدودة، تمكن السيد غطاشة من أن يلهم مثل هذا الحماس للعلوم لدى طلبته الذين وصلوا للجولة النهائية من جائزة الرئيس محمود عباس لمسابقة الإبداع، والذين يمثلون الأونروا كواحدة من 203 مبادرات من مختلف المؤسسات التعليمية في الضفة الغربية وغزة. وقد حظيت مبادرة الأستاذ غطاشة بشرف الفوز لتجعل منه واحدا من 63 معلما يقدمون مشروعا فائزا. "تلقيت تعليمي الجامعي في كلية العلوم التربوية التابعة للأونروا وفورا حصلت على عمل كمدرس في...
السفير الالماني في لبنان سعادة الدكتور جورج بيرغلن يتحدث عن الاعلان عن التبرعات في بيروت اليوم الاثنين. @ 2019 صور الأونروا تصوير ميسون مصطفى
اعلنت السفارة الألمانية والبنك الألماني للتنمية (KFW) اليوم مع وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الادنى (الاونروا) في مخيم نهر البارد عن مساهمة جديدة قدمها البنك الألماني للتنمية لاعادة اعمار المخيم بقيمة 21 مليون يورو.
أحد المسنين من مخيم نهر البارد يتلقى العلاج في احد المستشفيات المتعاقدة مع الاونروا . © 2019 صور الاونروا . ميسون مصطفى
ان الدعم الذي حصلت عليه مؤسسة التعاون- لبنان و الأونروا من الصندوق الإنساني للبنان للعام 2019، سيمكن من الإستمرار في توفير التغطية للحالات الطبيّة الحرجة للاجئي فلسطين المسنّين في لبنان.
المفوض العام للأونروا بيير كرينبول(وسط الصورة) يدعو لتوفير 1,2 مليار دولار لدعم خدمات الاونروا الحيوية ودعم الخدمات الانسانية المنقذة للحياة لما يقارب من 5.4 مليون لاجئ فلسطيني في الشرق الاوسط خلال مؤتمر صحفي في مقر الامم المتحدة \جنيف في 29 كانون الثاني 2019. @ صورة للأونروا .ماريا محمدي.
قام اليوم المفوض العام للأونروا بيير كرينبول بطلب مبلغ 1,2 مليار دولار من أجل تمويل خدمات الوكالة الحيوية الرئيسة والمساعدات الإنسانية المنقذة للأرواح لما مجموعه 5,4 مليون لاجئ من فلسطين في الشرق الأوسط.
عالية محمد خلال أداء عملها في مركز تدريب وادي السير بعمان، الأردن . الحقوق محفوظة للأونروا، 2019. تصوير دانيا البطاينة
"لا فائدة من العيون عندما تكون البصيرة عمياء"، هذا ما تقوله عالية محمد (40 سنة) والتي تعمل مأمورة مقسم في كلية تدريب وادي السير التابعة للأونروا في عمان بالأردن
1
2
3
4
5