الارتقاء بحياة ذوي الإعاقات من لاجئي فلسطين

الأحد, كانون الأول 3, 2017

في الثالث من كانون الأول، تنضم الأونروا إلى سائر العالم في الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقات. و تأتي هذه المشاركة من أجل الاحتفاء بالمساهمات التي يمكن للأشخاص ذوي الإعاقات أن يحققوها في مجتمعاتهم، عندما تتاح لهم فرصا متساوية مع غيرهم. بعد إزالة العوائق وتسهيل الإدماج يمكن أن يحقق التمكين للأشخاص ذوي الإعاقات لكي يصبحوا عوامل تغيير في حياتهم ومجتمعاتهم ولكي يسعوا من أجل إنهاء استبعادهم وتعزيز فرص المساواة.

وفي حين أن كافة لاجئي فلسطين يواجهون تحديات بسبب تشردهم الذي طال أمده، إلا أن لاجئي فلسطين الذين يعانون من إعاقات يمكن أن يعانوا من عقبات إضافية وصعوبات في الوصول إلى الخدمات وفي تحقيق كامل إمكاناتهم. ادراكا منها قامت الوكالة بتطوير خطة من أجل العمل على تحديد وإزالة العقبات والحواجز المادية التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة , وتؤمن بأن إدماج الإعاقة لا يمكن أن تكون أمرا جانبيا؛ وأنها تعد أمرا مركزيا في مهمة الوكالة الرامية إلى دعم التنمية البشرية وحماية لاجئي فلسطين. ويعد إدماج الإعاقة جزءا رئيسا في خدمات الأونروا وبرامجها من أجل لاجئي فلسطين. من الطريقة التي يتم بها تقديم خدماتها وبرامجها لالجئين الفلسطينيين. وقد دعمت الوكالة بشكل مباشر الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين ذوي الإعاقة هذا العام.

946.03 كيلوبايت

1.11 ميغابايت

خلال سباقهن، طالبتان تجتمعان للحديث في مركز إعادة تأهيل الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية التابع للأونروا. الحقوق محفوظة للأونروا، 2017. تصوير رشدي السراج