خطة الاستجابة العاجلة لإعادة الخدمات الأساسية للاجئين في غزة

الخميس, كانون الثاني 1, 2009

وقد ألحقت عملية الجيش الإسرائيلي "الرصاص املسكوب" دمارا لم يسبق له مثيل وفرضت صعوبات غير مسبوقة على السكان الفقراء أصالا، مما عمل على مضاعفة آثار حصار دام 18 شهرا مصحوبا بنظام إغلاق محكم وقيود على حرية الحركة يعود تاريخها إلى أوائل التسعينيات.

ومنذ بدء عملية القوات الإسرائيلية، واصلت الأونروا مساعدة وحماية اللاجئين الفلسطينيين الذين يقدر عددهم بأكثر من مليون شخص من أصل سكان غزة البالغ عددهم مليونا ونصف، مبا في ذلك تقدمم المساعدات الغذائية وتوفير المأوى المؤقت. كما تم تقديم المساعدة أيضا إلى المحتاجين من غير اللاجئين، وذلك بالتعاون الوثيق مع الشركاء الآخرين في تقديم المساعدة. ومع دخول وقف إطلاق النار حيز النفاذ، فإن الأونروا تسعى بشكل عاجل للحصول على التمويل للإيفاء بتكاليف إعادة توفير الخدمات الكاملة في قطاع غزة في أقرب وقت ممكن، وللتصدي للاحتياجات العاجلة للأسر المتضررة في مرحلة ما بعد الصراع. وقد تم التخطيط للقيام بمبادرات تدعم جهود إعادة الإنعاش على المدى الطويل. 

927.77 كيلوبايت

830.56 كيلوبايت

خطة الاستجابة العاجلة لإعادة الخدمات الأساسية للاجئين في غزة