النداء الطارئ لسنة 2018 بشأن أزمة سوريا الإقليمية - نشرة حقائق

الثلاثاء, كانون الثاني 30, 2018

يواصل النزاع في سوريا تمزيق حياة المدنين، إذ يسبب الوفيات والإصابات والتهجير الداخلي، ويحدث أضراراً واسعة النطاق بالبنية التحتية المدنية، ويؤدي إلى اشتداد الاحتياجات الإنسانية. وتعاني التجمعات السكانية المتضررة من العنف المنفلت، والقيود على قدرتهم على التنقل بحرية، والانتهاكات المستمرة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ويعد الفلسطينيون ضمن أشد الفئات تضرراً من النزاع. فمن بن قرابة 438,000 لاجئ فلسطيني لا يزالون داخل سوريا، يوجد أكثر من %95 منهم ) 418,000 ( في حاجة حرجة للمساعدات الإنسانية الثابتة. ويعاني حوالي 254,000 من التهجير الداخلي، فيما يقدر أن 56,600 عالقون في مواقع يصعب أو يستحيل الوصول إليها.

صناعة الموسيقى، مدرسة صحنايا المحدثة، ريف دمشق  .©2017 الأونروا، تصوير: تغريد محمد
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن