تقرير الأونروا رقم 17 حول الوضع في قطاع غزة والضفة الغربية (التي تشمل القدس الشرقية)

الاثنين, تشرين الأول 30, 2023

المعلومات الواردة تغطي الفترة الواقعة ما بين 27-29 تشرين الأول 2023 وهي محدثة لغاية الساعة 18:00 (بالتوقيت المحلي) من يوم 29 تشرين الأول

اليوم الثالث والعشرين للأعمال العدائية


موظفو الأونروا يجتمعون لإحياء ذكرى زملاءهم الذين قُتلوا خلال الأعمال العدائية الأخيرة في قطاع غزة. الحقوق محفوظة للأونروا، 2023. تصوير شفيق فهد
موظفو الأونروا يجتمعون لإحياء ذكرى زملاءهم الذين قُتلوا خلال الأعمال العدائية الأخيرة في قطاع غزة. الحقوق محفوظة للأونروا، 2023. تصوير شفيق فهد

 

1.النقاط الرئيسة

قطاع غزة

  • خلال الساعات الاثنتين والسبعين الماضية، قتل عشرة موظفين آخرين من موظفي الأونروا، ليصل العدد الإجمالي إلى 63 موظفا قتلوا منذ 7 تشرين الأول.
  • حوالي 672,000 نازح داخليا يلجأون داخل 149 منشأة تابعة للأونروا في مختلف أنحاء قطاع غزة، ويواجهون ظروفا يائسة على نحو متزايد. وقد أعيقت القدرة على تقديم المساعدة المنقذة للحياة بسبب انقطاع الاتصالات لمدة 36 ساعة، ما أثر على قطاع غزة بأكمله، بما في ذلك المنظمات الإنسانية، بين يوم 27 تشرين الأول والساعات الأولى من يوم 29 تشرين الأول.
  • مع محدودية المساعدات المتاحة واكتظاظ الملاجئ، تشير التقارير إلى تصاعد التوترات بين المجتمعات النازحة. وتم الإبلاغ عن عدة عمليات اقتحام لمستودعات الأونروا ومراكز توزيعها، وأخذت مواد غذائية وغير غذائية.

 

الضفة الغربية (التي تشمل القدس الشرقية)

  • أفادت التقارير بأن عمليات القوات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل فلسطينيين في مخيمي جنين وقلقيلية للاجئين في يوم 27 تشرين الأول.
  • وفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قتل 115 فلسطينيا في الضفة الغربية منذ 7 تشرين الأول، من بينهم 33 طفلا.
  • تم الإبلاغ عن عدة حوادث عنف قام بها المستوطنون في الفترة ما بين 26-28 تشرين الأول، استهدفت الفلسطينيين الذين كانوا يقطفون الزيتون. وأبلغ عن مقتل فلسطيني واحد في قرية قريبة من نابلس خلال هجوم شنه مستوطنون مسلحون في 28 تشرين الأول.

 

الوضع العام

قطاع غزة

  • وفقا لوزارة الصحة في غزة، قتل 8,005 أشخاص منذ يوم 7 تشرين الأول، من بينهم 3,324 طفلا، 2,062 امرأة إضافة إلى 460 شخصا كبيرا في السن. وأصيب 20,242 آخرون بجروح. هذا بالإضافة إلى 1,650 شخصا تم الإبلاغ عن فقدانهم، ويفترض أنهم تحت أنقاض المباني المدمرة، بمن فيهم 940 طفلا.
  • بالإجمال، قتل حوالي 1,400 شخص إسرائيلي ومن الرعايا الأجانب في إسرائيل، وفقا للسلطات الإسرائيلية، غالبيتهم العظمى يوم 7 تشرين الأول (مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية).
  • من بين إجمالي النازحين في ملاجئ الأونروا، أكثر من 511,000 شخص يلتجئون في 92 ملجأ في مناطق الوسط وخان يونس ورفح، أي بزيادة قدرها حوالي 13,000 نازح منذ التحديث الأخير. ويواصل المزيد من النازحين الاقتراب من مباني الأونروا بحثا عن ملاذ آمن. ومع ذلك، لا تملك الملاجئ أي قدرة إضافية ولا مساحة لاستضافة نازحين جدد، مما يجبر الكثير من الناس على النوم في الشوارع.
  • يقدر العدد الإجمالي للنازحين في مختلف أنحاء قطاع غزة بنحو 1,4 مليون نازح. وبالإضافة إلى النازحين الذين تستضيفهم ملاجئ الأونروا، وفقا لوزارة التنمية الاجتماعية في غزة، يوجد حوالي 121,000 نازح في المؤسسات العامة، وخاصة المستشفيات. ومن بين هؤلاء، يبحث حاليا ما يصل إلى 60,000 شخص عن مأوى في مستشفى الشفاء في غزة. ويوجد حوالي 79,000 نازح في المدارس الحكومية وحوالي 550,000 لاجئ في المجتمعات المضيفة.
  • لا تكفي المساعدات المتاحة حاليا لتغطية الاحتياجات الأساسية للنازحين داخليا والمجتمعات المضيفة على حد سواء.

 

الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية

  • في يوم 27 تشرين الأول، قتل ثلاثة فلسطينيين وأصيب 12 آخرون بجروح خلال عملية نفذتها القوات الإسرائيلية في مخيم جنين للاجئين والمناطق المحيطة به، وشملت تبادل إطلاق النار الحي مع الجهات الفلسطينية المسلحة. وتضررت الطرق والبنية التحتية المدنية، علاوة على الممتلكات العامة والخاصة، خلال العملية.
  • قتل فلسطيني خلال عملية تفتيش واعتقال نفذتها القوات الإسرائيلية في قلقيلية وشملت تبادلا لإطلاق النار مع جهات فلسطينية مسلحة.
  • توفي فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها بعد أن دهسته قوات الأمن الفلسطينية في يوم 17 تشرين الأول خلال تفريقها الحشود خلال المظاهرات التي اندلعت في رام الله.

 

سبل الوصول الإنساني وحماية المدنيين

قطاع غزة

 
  • منذ 7 تشرين الأول، قتل 63 من موظفي الأونروا وأصيب ما لا يقل عن 22 آخرين.
  • تم الإبلاغ عن وقوع عدة حوادث من الأضرار الجانبية التي لحقت بمباني الأونروا خلال الساعات الاثنتين والسبعين الماضية، ما أسفر عن مقتل شخص واحد وإصابة 28 شخصا بجروح في صفوف النازحين داخليا.
  • بسبب غارة بالقرب من مدرسة تابعة للأونروا في خان يونس، والتي تأوي أكثر من 4,800 نازح، أصيبت امرأتان (إحداهما حامل) وصبي بجروح ونقلوا إلى المستشفى. وقد تعرضت المدرسة لأضرار جانبية متوسطة.
  • سقطت شظايا داخل مدرسة أخرى في خان يونس بسبب غارة قريبة. تأوي المدرسة أكثر من 4,000 نازح. ولم يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف النازحين داخليا.
  • تعرضت مدرسة في المنطقة الوسطى لأضرار جانبية ناجمة عن غارة على مبنى قريب. وقتل أحد المشردين داخليا وجرح 25 آخرون. وتؤوي المدرسة ما يقرب من 14,400 نازح.
  • ومنذ 7 تشرين الأول، قتل 19 نازحا كانوا يحتمون في مباني الأونروا وأصيب 310 آخرون بجروح.
  • بالإجمال، تضررت 44 منشأة تابعة للأونروا منذ 7 تشرين الأول.

 

الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية

  • تواصل السلطات الإسرائيلية فرض قيود صارمة على الحركة وسبل الوصول في كافة أرجاء الضفة الغربية، ما يؤدي إلى عزل بلدات وتجمعات فلسطينية بأكملها عن الطرق الرئيسة. ومنذ 7 تشرين الأول، تخضع أربعة تجمعات للاجئين لإغلاق وحظر تجول كاملين، مع إمكانية محدودة أو معدومة للحصول على الخدمات الأساسية. وتشمل هذه التجمعات ما يلي: (أ) وادي الحسين، في المنطقة (H2) في الخليل، الأمر الذي يؤثر على 40 أسرة معيشية؛ (ب) ضاحية جابر، أيضا في المنطقة (H2) من الخليل؛ (ج) وادي فقعين، الأمر الذي يؤثر على 40 أسرة معيشية. (د) الولجة، الأمر الذي يؤثر على 25 أسرة لاجئة.
  • خلال عملية للقوات الإسرائيلية في مخيم الجلزون للاجئين والمناطق المحيطة به، اعتقل عدة فلسطينيين من مخيم اللاجئين، من بينهم طفل. وسقطت عبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها القوات الإسرائيلية داخل أرض مكتب تابع للأونروا.
  • تفيد التقارير بأن 12 شخصا من تجمع زنوتا البدوي في محافظة الخليل، من بينهم خمسة أطفال دون العاشرة، قد نزحوا بسبب البيئة القسرية التي يواجهونها، بما في ذلك تعرضهم لعنف المستوطنين. هذا بالإضافة إلى نزوح أكثر من 450 شخصا في المنطقة (ج) بالضفة الغربية منذ يوم 7 تشرين الأول.

 

استجابة الأونروا

قطاع غزة

ملاجئ الأونروا

  • لا يزال الاكتظاظ يسبب مخاوف شديدة بشأن صحة النازحين داخليا وحمايتهم، كما أنه يلحق أضرارا فادحة بصحتهم العقلية. وقد بلغ متوسط عدد النازحين داخليا لكل ملجأ أربعة أضعاف قدرته الاستيعابية المقصودة. ويستضيف مركز تدريب خان يونس حاليا 22,100 نازح داخليا، في حين تأوي مدرستان في مخيم المغازي بالمنطقة الوسطى ما يقرب من 29,800 شخص. وتتم حاليا استضافة حوالي 12,800 نازح إضافي في قاعدة رفح اللوجستية.

 

الصحة

  • لا تزال تسعة مراكز صحية تابعة للأونروا (من أصل 22 مركزا) تعمل في منطقتي الوسط والجنوب، حيث سجلت 4,400 زيارة للمرضى يوم السبت الموافق 28 تشرين الأول، تشمل اللاجئين وغير اللاجئين على حد سواء.
  • تمت المحافظة على خدمات الرعاية الصحية في ملاجئ الأونروا، بدعم من 96 وحدة طبية متنقلة وفرق طبية، وقدمت خدماتها لما مجموعه 18,200 حالة في الملاجئ للفترة 27-28 تشرين الأول.
  • وخلال الساعات الاثنتين والسبعين الماضية، تلقت الأونروا إمدادات من الأنسولين تكفي لمدة شهر واحد من خلال منظمة الصحة العالمية. وتتناقص مخزونات العديد من الأدوية الأخرى بشكل خطير مع بقاء توافرها لبضعة أيام أخرى فقط.
  • الانخفاض الشديد في توافر الوقود يعرض استمرار تقديم الخدمات الصحية للخطر.

 

الأمن الغذائي

  • واصلت الأونروا التعاون مع المخابز المحلية وقامت بتزويدها بالدقيق. إن هذا يسمح لعشرات المخابز بتقديم الخبز للعائلات بنصف التكلفة. ومع ذلك، فإن محدودية توافر الوقود تعيق قدرة المخابز على إنتاج ما يكفي من الخبز لتلبية الاحتياجات.
  • كلما كان ذلك ممكنا، تقوم الأونروا بتوزيع وجبات ساخنة على النازحين في الملاجئ وذلك بفضل التبرعات التي تتلقاها من المجتمعات المضيفة. وعلى الرغم من محدودية هذه المساعدات، إلا أنها تلعب دورا داعما هاما، نظرا لمحدودية الوصول إلى السوق المحلية وعدم قدرة العديد من النازحين داخليا على إعداد وجبات ساخنة في ملاجئهم.

 

الدعم النفسي الاجتماعي

  • لدى الأونروا مرشدون وعاملون اجتماعيون في الملاجئ، يقدمون الإسعافات الأولية النفسية وغيرها من خدمات الحماية المتخصصة. ومنذ بداية الأزمة، قدم الأخصائيون الاجتماعيون في الأونروا الدعم النفسي الاجتماعي وخدمات العمل الاجتماعي لما مجموعه 12,520 شخص. وتشمل هذه الحالات التي تحال للحصول على العلاج وغيرها من التداخلات المتخصصة في مجال الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي.

 

الضفة الغربية، التي تشمل القدس الشرقية

          التعليم

  • تواصل الأونروا تقديم الخدمات التعليمية، في الوقت الذي تعمل فيه بعدد محدود من موظفي التعليم بسبب القيود المفروضة على الحركة وإغلاق الطرق التي تفرضها السلطات الإسرائيلية. ومن أصل ست مدارس في القدس الشرقية كانت تعمل سابقا على التعلم عن بعد، أعيد فتح أربع مدارس للحضور الوجاهي خلال اليومين الماضيين. لا تزال مدرستان مغلقتين وتواصلان تقديم التعلم عن بعد.
  • لا تزال مدرسة ذكور الأونروا في منطقة (H2) في الخليل مغلقة بسبب القيود المفروضة على سبل الوصول والتنقل والمخاطر الكبيرة الناجمة عن عنف المستوطنين.

للمزيد من المعلومات :

البريد الكتروني  [email protected]

 

5.41 ميغابايت

موظفو الأونروا يجتمعون لإحياء ذكرى زملاءهم الذين قُتلوا خلال الأعمال العدائية الأخيرة في قطاع غزة. الحقوق محفوظة للأونروا، 2023. تصوير شفيق فهد