أصوات من سوريا

تابعونا من خلال #أصوات_من_سوريا و #للاجئي_فلسطين

لقد خلق الصراع الدائر في سورية الذي يدخل عامه السابع أكثر من 4.8 مليون لاجئ وتسبب في نزوح ما يقدر بـ  6.5  مليون شخص داخل سورية. واستمر هذا الصراع بضراوة في سورية خلال عام 2016 في الوقت الذي أخفقت فيه الجهود في التوصل إلى حلٍ سياسي حتى الآن. ووسط هذا العنف الشديد وإراقة الدماء، فإن اللاجئين الفلسطينيين هم من بين الأكثر تضرراً نتيجة لهذا الصراع. ونزح أكثر من 60% من اللاجئين الفلسطينيين الذين يبلغ عددهم 450،000 في سورية ، في حين أن هناك  43000لاجئ آخر محتجزفي المناطق المحاصرة والتي يصعب الوصول إليها مثل مخيم اليرموك ومحافظة درعا.  لقد استنفذ اللاجئون الفلسطينيون جميع آآليات التعامل مع الوضع الحالي. وعلى الرغم من الظروف القاسية والتي هي في أغلب الأوقات صعبة للغاية، تواصل الأونروا تقديم المساعدات الضرورية والخدمات إلى اللاجئين الفلسطينيين. وهذا ماسبّب موت 17 موظفاً يعملون في الأونروا وبوضع 26 موظفاً آخر في عداد المفقودين و/أو المعتقلين منذ بدء الصراع .


6 سنوات من الحرب - 6 قصص

لقد أثرت الأزمة السورية على اللاجئين الفلسطينيين لعدة أجيال فمعظم أولئك اللاجئين في سوريا اضطروا في الأصل إلى مغادرة شمال فلسطين عام 1948 ومرتفعات الجولان عام 1967 ولبنان في ذروة الحرب الأهلية عام 1982. ومرة ​​أخرى، يجد اللاجئون الفلسطينيون أنفسهم في خضم صراعٍ مروعٍ آخر.  وكان العديد منهم قد ترك كل شيء وراءه واضطر إلى ترك سوريا بحثا عن الأمان. وفي سعبهم لمكافحة آثار الحرب، يحاول كل شخص أن يجد له طريقة للتكيف مع الوضع الحالي على أساسٍ يومي. إقرأ القصص الشخصية لستة لاجئين فلسطينيين  من مختلف الأعمار ممن يتمتعون بالشجاعة والصمود.

مأمون مرسال، العمر 35 سنة

وادي البقاع في لبنان  

شروق كساب، العمر 23 سنة

مركز تدريب دمشق، دمشق

علي حسين

خان دنون , سوريا

 تمكن مأمون مرسال وهو لاجئ فلسطيني من سورية من ترك البلاد التي يمزقها الصراع الدائر وذلك منذ ثلاث سنوات حيث سافر إلى لبنان وبصحبته ثلاثة أطفال وزوجته ووالدته. يثول مأمون: "غادرنا سوريا بسبب الحرب والدمار والجوع والحصار".

إقرأ المزيد عن مأمون

شروق كساب الطالبة في السنة الخامسة في كلية الطب في دمشق والتي تبلغ ثلاثة وعشرين عاماً مفعمة بالحيوية ومجتهدة وذلك على أمل أن تصبح طبيبة في الجراحة العامة يوماً ما. تتحدث شروق بحماس: "أعمل الآن  طبيبة متطوعة في منطقة يلدا في دمشق لمرة واحدة في الشهر".
إقرأ المزيد عن شروق

كان الوقت الثامنة صباحاً في مركز إيواء خان دنون التابع للأونروا والذي يبعد 23 كيلومتراً إلى الجنوب من دمشق حيث تقيم فيه  أكثر من 5000 عائلة فلسطينية من اللاجئين الذين نزحوا نتيجةً للصراع الجائر الذي يدور منذ  ست سنوات والذي مزّق سوريا.  كان الوقت فصل الشتاء ودرجة الحرارة منخفضةً إلى ما دون الصفر.
اقرأ المزيد عن علي

عالية الشهابي العمر 80 عاماً

دمشق، سوريا

عبدالله محمد السهلي، العمر 77 سنة

مركز تدريب دمشق، دمشق

ميسّرعثمان، 40 عاما

مركز تدريب دمشق، دمشق

انتقلت اللاجئة الفلسطينية عالية الشهابي التي تبلغ من العمر ثمانين عاماً بحثا عن ملاذٍ لها مع عائلتها إلى مدينة دمشق القديمة عندما غادروا فلسطين في عام 1948.  وترعرعت عليا التي عاصرت النكبة منذ طفولتها في عام 1948 في مدينة دمشق التي تحبها.
اقرأ المزيد عن عالية

كل صباح، عندما يكون الطقس جيداً يجلس المسن عبد الله محمد السهلي على أحد المقاعد في الباحة المشمسة في مركز إيواء مركز تدريب دمشق. وعادةً مايحب الرجل البالغ من العمر 77 عاماً التجول والتمتع بالهدوء النسبي بعيدا عن مركز الإيواء المزدحم.
إقرأ المزيد عن عبدالله

 كانت ميسّرعثمان ترتب بعناية بطانيات أطفالها في غرفتها في مركز تدريب دمشق الذي يطل على سفح التل الجنوبي الغربي من المدينة. وتعيش ميسّر الآن وهي أم لثلاثة أطفال وتبلغ من العمر 40 عاماً في منشأة تابعة  للأونروا والتي تستوعب في صفوفها الدراسية أكثر من  180 عائلة  فلسطينية.
إقرأ المزيد عن ميسّر


احلامنا نحو المستقبل

"أحلامنا نحو المستقبل" أغنية قام بتألفيها وتلحينها عماد حطيني، مدرس الموسيقا في الأونروا وشارك فيها 16 طالباً من طلبة الأونروا وتم تسجيلها في مركز تدريب دمشق في 13 آذار تزامنا مع دخول الصراع في سورية عامه السابع .

"توفرالموسيقى الدعم العاطفي ويمكن أن تستخدم في معالجة طلابنا المصابين بصدمات نفسية". - المؤلف الموسيقي ومدرس الأونروا عماد حطيني


اهم الروابط

 يعيش 500,000 لاجىء فلسطيني من سوريا على المساعدات الإنسانية ويستحقون المأوى الملائم والتعليم الجيد والحصول على الرعاية الصحية.

يعتمد 95%من اللاجئين المسجلين لدى الأونروا على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على الحياة. وتشمل المساعدة في حالات الطوارئ السلات الغذائية والمنح النقدية والمواد غير الغذائية التي تستهدف  430,000 لاجئ فلسطيني خلال كل دورة توزيع. ففي عام 2016، قامت الأونروا بتوزيع 78,297,250 دولاراً أمريكياً على مدى ثلاث دورات لتوزيع المساعدة النقدية إلى ما معدله 412,068 لاجىء فلسطيني.
إقرأ المزيد من ( أرقام وحقائق ).


كل تبرع فردي يحدث فرقا

قدم تبرعا

قدم تبرعا

قدم تبرعا

قدم تبرعا