ماذا نقدم

الصحه
الصحة
عمل برنامج الصحة في الأونروا، لأكثر من 60 سنة، على تقديم خدمات شمولية في الرعاية الصحية الأولية

الخدمات

نحن نقدم خدمات الصحة الوقائية والعلاجية للمحافظة على صحة اللاجئين وتعزيزها، بدءاً من فترة الإخصاب ومروراً بالحمل والطفولة والمراهقة ومرحلة الرشد والشيخوخة النشطة. تضم هذه الخدمات تنظيم الأسرة، والرعاية ما قبل الحمل، ورعاية الحمل، والمتابعة بعد الولادة، ورعاية الأطفال الرضّع (مراقبة النمو، والفحوص الطبية، والتطعيمات)، والصحة المدرسية، وصحة الفم والأسنان، واستشارات العيادات الخارجية، والخدمات التشخيصية أو المخبرية، وتدبير الأمراض المزمنة غير السارية.

الصحة الإنجابية
تتضمن خدمات الصحة الإنجابية في الأونروا رعاية ما قبل الحمل، ورعاية الحوامل، والرعاية في مرحلة الولادة، ورعاية ما بعد الولادة، وتنظيم الأسرة.

رعاية ما قبل الحمل

تبنت الأونروا برنامج رعاية ما قبل الحمل في سنة 2010، وهو يتكون من ستة مكونات رئيسية، هي: التعزيز الصحي، والمشورة، وفحوص التقصي، وتقييم المخاطرة الدوري، والتدخل والمتابعة، ووصف مكملات حمض الفوليك بانتظام. يتلقى الزوجان المشورة بخصوص مخاطر الأحمال المتكررة والمبكرة والمتأخرة وبخصوص كيفية التحضير لحمل صحي. ويتم تقييم النساء من ناحية عوامل المخاطرة، وتجرى لهن فحوص التقصي بخصوص ارتفاع ضغط الدم والسكري وفقر الدم وأمراض الفم والأسنان، ثم يتم تزويدهن بالرعاية الطبية حيثما يلزم، وتصرف لهن مكملات حمض الفوليك من أجل الوقاية من التشوهات الخلقية. وأحياناً ينصح الزوجان، عند الضرورة، بتجنب الحمل أو تأجيله باستخدام وسيلة موثوقة لمنع الحمل.

رعاية الحوامل
تشجع الأونروا النساء الحوامل على الحصول على أول تقييم للحمل في أقرب وقت ممكن وعلى إجراء أربعة زيارات على الأقل إلى طواقم الرعاية على مدار فترة الحمل، وذلك من أجل تيسير الكشف المبكر عن عوامل المخاطرة والمضاعفات والتعامل معها بشكل مبكر. يجرى للنساء الحوامل كشف طبي أولي شامل، ثم يحصلن على متابعة منتظمة تتضمن فحوص التقصي للكشف عن ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل، والسكري، وفقر الدم، ومشكلات صحة الفم والأسنان، وغيرها من عوامل المخاطرة. يتم تصنيف النساء حسب درجة المخاطرة الخاصة بكل امرأة حتى يتم تدبير حالاتهن بشكل فردي. ويتم وصف مكملات الحديد وحمض الفوليك لجميع النساء الحوامل. وقد تبنت الأونروا في سنة 2010 كتيب صحة الأم والطفل الذي يستخدم كوسيلة للتثقيف الصحي، إلى جانب أنه سجل منزلي للأم خلال الحمل وللطفل حتى يبلغ السنة الخامسة من عمره. وقد حصلت على كتيب صحة الأم والطفل جميع النساء الحوامل المسجلات في مراكز رعاية الحوامل في الأونروا خلال سنة 2012.
 الرعاية في مرحلة الولادة
من شأن الولادة في مرفق صحي، حيث يمكن تدبير المضاعفات عند حدوثها، أن تخفض من خطر المضاعفات والوفاة لكل من الأم والطفل إلى حد كبير. لذلك، فإن الأونروا تدعم تكاليف الولادة في المستشفيات بالنسبة للنساء الحوامل اللواتي يتم تصنيفهن ضمن فئة المخاطرة العالية.
في سنة 2012، أنشأت الأونروا نظام تسجيل (مستند إلى تاريخ الولادة المتوقع) من أجل تتبع نتيجة الحمل لدى كل امرأة حامل في كل مرفق صحي.
 رعاية ما بعد الولادة
تشجع الأونروا جميع النساء على الحضور إلى رعاية ما بعد الولادة (رعاية النفاس) في أقرب وقت ممكن بعد الولادة. تتضمن خدمات رعاية ما بعد الولادة إجراء كشف طبي شامل للأم والطفل الوليد، سواءً في مراكز الأونروا الصحية أو في البيت، وتقديم المشورة بخصوص تنظيم الأسرة والرضاعة الطبيعية ورعاية الطفل الوليد.
 تنظيم الأسرة
تتوفر خدمات تنظيم الأسرة في كل الأوقات للنساء اللواتي يترددن على مراكز الأونروا الصحية، وتتضمن هذه الخدمات المشورة وتوفير وسائل منع الحمل العصرية. تقدم هذه الخدمات كذلك كجزء لا يتجزأ من خدمات صحة الأم والطفل من خلال رعاية ما قبل الحمل ورعاية الحوامل ورعاية ما بعد الولادة ومراقبة نمو الأطفال دون سن الخامسة من العمر.
سيتم تمتين خدمات تنظيم الأسرة بقدر أكبر بالعمل على زيادة مشاركة الذكور من خلال نهج فريق صحة الأسرة.
رعاية الرضّع والأطفال
تقدم الأونروا الرعاية للأطفال عبر مراحل دورة الحياة، حيث تنفذ تدخلات محددة لتلبية الاحتياجات الصحية للمواليد الجدد، والرضّع دون السنة من العم ، والأطفال دون سن الخامسة، والأطفال في سن المدرسة. يتم توفير الرعاية الوقائية والعلاجية على حد سواء، مع التركيز على الوقاية بشكل خاص. وتشمل الخدمات تقييم صحة المواليد، ورعاية الطفل السليم، والفحوص الطبية الدورية، والتطعيم، ومراقبة النمو والرصد الغذائي، ووصف مكملات المغذيات الدقيقة، وصحة الفم والأسنان الوقائية، وخدمات الصحة المدرسية، ورعاية الأطفال المرضى، بما في ذلك الإحالة إلى الرعاية المتخصصة.
 عيادة الطفل السليم ومراقبة النمو
يحتفظ كل مركز من مراكز الأونروا الصحية بنظام لتسجيل الأطفال دون سن الخامسة من العمر. وهذا النظام يتيح متابعة الأطفال الذين لا يحضرون إلى المركز في مواعيد مهمة، مثل موعد التطعيمات ومراقبة النمو وفحوص التقصي.
يتم رصد النمو والحالة الغذائية للأطفال دون سن الخامسة على فترات منتظمة من خلال الخدمات الصحية التي تقدمها الأونروا. ويتم تشجيع الرضاعة الطبيعية وتقديم المشورة للأمهات حول تغذية الرضّع والأطفال، بما في ذلك الاستخدام المناسب للتغذية التكميلية ومكملات المغذيات الدقيقة. وقد تم تبني نظام إلكتروني جديد لمراقبة النمو يستند إلى المعايير المعدلة لدى منظمة الصحة العالمية ، وذلك كخطوة تجريبية في عدد من المراكز الصحية خلال سنة 2011. يوثق النظام المشكلات الأربعة الرئيسية المتعلقة بالنمو والتغذية بين الأطفال دون سن الخامسة، وهي: نقص الوزن، والهزال، والتقزم (قصور النمو)، والسمنة.
 التطعيم
تقدم خدمات الأونروا الصحية التطعيم ضد عشرة أمراض، هي: الكزاز، والدفتيريا، والسعال الديكي، والسل، والحصبة، والحصبة الألمانية، والنكاف، والبوليو (شلل الأطفال)، والنزلة الترفية من النوع باء Hib (التهاب السحايا)، والتهاب الكبد، ولقاح المكورات الرئوية في الضفة الغربية وغزة، وحتى عمر السنة في الأردن. يتم تقييم معدل التغطية بالتطعيمات سنوياً من خلال مراجعة لعينة من السجلات. وقد بقي معدل التغطية بالتطعيمات قريباً من 100% منذ أكثر من عقد من الزمان.
 فحوص التقصي والكشف الطبي
ينفذ برنامج الصحة عدداً من التدخلات المحددة المتعلقة برعاية الإعاقة. وتقوم مراكز الأونروا الصحية بتسجيل البيانات عن الأطفال دون سن الخامسة الذين لديهم إعاقات حركية أو ذهنية دائمة من أجل تيسير المتابعة الطبية، مثل فحوص التقصي للمواليد للكشف عن القصور الدرقي وبيلة الفينيل كيتون (phenylketonuria). علاوة على ذلك، تجري أنشطة التقصي الطبي باستهداف طلبة الصفين الرابع والسابع في جميع أقاليم عمل الأونروا، وتتضمن فحص البصر والسمع والكشف عن التضخم الدرقي ومشكلات صحة الفم والأسنان. ويرد ذكر أنشطة التقصي الأخرى تحت بند الصحة المدرسية.
الصحة المدرسية
خلال السنة الدراسية 2011-2012، بلغ مجموع التلاميذ الملتحقين بمدارس الأونروا 485,500 تلميذ وتلميذة. وقد تواصل التعاون بين دائرتي الصحة والتعليم في الأونروا من خلال اجتماعات لجان الصحة المدرسية، وتدريب المثقفين الصحيين، وتوفير المواد لفحوص التقصي ولوازم الإسعاف الأولي. وتشاركت الدائرتان مؤخراً في إطلاق استراتيجية الصحة المدرسية.
يتضمن برنامج الصحة المدرسية في الأونروا فحوص التقصي الطبي والتدخلات الوقائية في صحة الفم والأسنان، وتقديم المساعدة للأطفال ذوي الاحتياجات الصحية الخاصة، والتطعيم، وتوفير مكملات فيتامين أ، وبرنامج مكافحة الديدان. ويولى اهتمام خاص للأمراض والإعاقات التي تؤثر سلباً على قدرات التعلم، مثل صعوبات السمع والبصر.
ويحصل الوافدون الجد إلى المدارس على كشف طبي كامل، إلى جانب التطعيم والمتابعة أو الإحالة حسب الاقتضاء.
أنشطة التقصي الطبي: تستهدف هذه الأنشطة طلبة الصفين الرابع والسابع في جميع الأقاليم، وتتضمن تقييم صعوبات البصر والسمع، والتضخم الدرقي، ومشكلات صحة الفم والأسنان.
فحوص التقصي للفم والأسنان: تجرى هذه الفحوص لطلبة الصفوف الأول والسابع والتاسع في جميع الأقاليم، وكذلك لطلبة الصف الرابع في الضفة الغربية. تقترن فحوص التقصي بأنشطة أخرى للوقاية من تسوس الأسنان، مثل سد الحفر والشقوق في الضرس الأول عند بزوغه لدى طلبة الصفين الأول والثاني، وشطف الفم بالفلوريد، وحملات تشجيع تنظيف الأسنان بالفرشاة، والفحص الدوري لمستويات الفلوريد في مياه الشرب.
ويتم توفير عناية طبية خاصة للأطفال ذوي الاحتياجات الصحية الخاصة من جانب الطواقم التدريسية وفريق الصحة المدرسية، ويتم الاحتفاظ بسجلاتهم على حدة لتيسير متابعتهم.
طبقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية، تواصل الأونروا تقديم برنامج لمكافحة الديدان للأطفال الملتحقين بمدارسها، حيث تستخدم جرعة واحدة من دواء مضاد للديدان واسع النطاق لثلاث سنوات متتالية.
ويتم توفير مكملات فيتامين أ للأطفال من الصف الأول وحتى السادس في جميع مدارس الأونروا، على شكل جرعتين من فيتامين أ بمقدار 200,000 وحدة دولية تعطيان بفاصل ستة أشهر بينهما.
الأمراض المزمنة غير السارية
 بقيت الأمراض غير السارية مسؤولة عن الغالبية العظمى من الوفيات التي تحدث بين سكان البلدان المضيفة للأونروا. كما أن هذه الأمراض تمثل تحدياً صحياً متصاعداً في أوساط اللاجئين الفلسطينيين، حيث تسجل زيادة ثابتة في عدد مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم الذين يعالجون في مراكز الأونروا الصحية.
تستخدم الأونروا أداة لتقييم المخاطر قامت بتكييفها من نظام منظمة الصحة العالمية لقياس علامات الخطر، وذلك لتقييم حالة المخاطرة لدى مرضى الأمراض غير السارية. فضلاً عن ذلك، تستخدم في كل الأقاليم دلائل إرشادية لتدبير الحالات تشمل العلاج.
وبغية تقييم الرعاية المقدمة لمرضى السكري المسجلين في عيادات الأونروا، أجرت دائرة الصحة، بالتعاون مع جمعية السكري العالمية، تدقيقاً إكلينيكياً خلال سنة 2012، باستخدام أدوات أعدتها جمعية السكري العالمية وعملت الأونروا على تكييفها. وتم إدراج قياس جلوكوز الدم التراكمي (HbA1c) في عملية التدقيق.
تقوم النظم الصحية للأونروا بمتابعة المضاعفات المتأخرة للأمراض غير السارية، ومتابعة المرضى المتخلفين عن زيارة عيادة الأمراض غير السارية (المرضى الذين لا يحضرون إلى العيادة بتاتاً خلال سنة تقويمية كاملة، سواءً للمتابعة أو للحصول على الأدوية) باستخدام وسائل مختلفة، إلى جانب متابعة حالات الوفاة بين مرضى الأمراض المزمنة غير السارية.
إن عبء الأمراض غير السارية ومضاعفاتها في تصاعد. وتعمل الأونروا على تقوية نهجها في الوقاية الأولية من خلال التثقيف الصحي وعن طريق تحسين نوعية الغذاء المقدم في مقاصف المدارس. كما أن الوكالة تكثف برامح فحوص التقصي، إلى جانب إجراء حملات ميدانية. وقد تم تبني نظام لرصد المجموعات في بعض المراكز الصحية بهدف تحسين جودة رعاية الأمراض غير السارية. علاوة على ذلك، ستواصل الأونروا استكشاف كل الخيارات الممكنة من أجل إدخال الأدوية المخفضة للدهون في قائمة الأدوية الأساسية لدى الأونروا. وقد شكلت التكاليف الباهظة عائقاً أمام مساعي الأونروا لإدخال هذه الأدوية الحيوية حتى الآن.
رعاية العيادات الخارجية
تقدم الأونروا حالياً الرعاية الصحية الأولية الشاملة من خلال شبكة مكونة من 139 مركزاً صحياً، يوجد 70 مركزاً منها داخل مخيمات اللاجئين. بالإضافة إلى ذلك، تشغل الأونروا خمس عيادات متنقلة في الضفة الغربية لتيسير الوصول إلى الخدمات الصحية في المناطق المتضررة من الإغلاقات ونقاط التفتيش والجدار. بلغ استخدام العيادات الخارجية على نطاق الوكالة بالإجمال ما يقارب 9,652,066 استشارة طبية خلال سنة 2012. وتضمنت هذه الاستشارات 211,832 استشارة اختصاص.
صحة الفم والأسنان
تم تقديم خدمات صحة الفم والأسنان خلال سنة 2012 من خلال 108 عيادات أسنان ثابتة وتسع عيادات متنقلة. وبلغ مجموع الاستشارات العلاجية في مجال صحة الفم والأسنان 620,497 استشارة في سنة 2012. كما واصلت الأونروا خلال سنة 2012 تعزيز العنصر الوقائي في صحة الفم والأسنان، إذ جرى تقديم التثقيف الصحي في هذا المجال ضمن الرعاية الروتينية لصحة الأم والطفل، حيث أجريت فحوص التقصي لمشاكل الأسنان للنساء في أول زيارة يقمن بها للحصول على رعاية ما قبل الحمل ولجميع النساء الحوامل على نطاق الوكالة ككل. وتجري الأونروا تقييماً شاملاً لصحة الفم والأسنان لجميع الأطفال في عمر سنتين، إلى جانب استعمال المواد السادة للشقوق. وقد استمر إجراء فحوص التقصي المنتظمة للفم والأسنان لجميع الوافدين الجدد على المدارس، وكذلك لطلبة الصفين السابع والتاسع، جنباً إلى جنب مع التثقيف حول صحة الفم، وذلك في جميع الأقاليم باستثناء غزة، حيث اقتصرت الخدمة على تقديم الرعاية السنية الشاملة لطلبة الصف الأول فقط.
خدمات الاختصاص
تتضمن استشارات عيادات الاختصاص الخارجية الأمراض النسائية والتوليد، وأمراض القلب، وأمراض العيون، وغيرها. وقد بلغ العدد الكلي لاستشارات الاختصاص 211,832 استشارة على نطاق الوكالة في سنة 2012.
التأهيل والعلاج الطبيعي
يتم تقديم خدمات العلاج الطبيعي من خلال 18 وحدة للعلاج الطبيعي (11 وحدة في غزة وست في الضفة الغربية وواحدة في الأردن). يتلقى المرضى العلاج والزيارات المنزلية من جانب الطاقم ضمن هذه الخدمة. يضم الطاقم في الضفة الغربية 21 موظفاً (11 موظفاً اعتيادياً إلى جانب 10 يتم توظيفهم ضمن برنامج الطوارئ)، فيما يضم الطاقم في غزة 34 موظفاً.
تتضمن خدمات العلاج الطبيعي الميدانية: إجراء الزيارات المنزلية، وتمتين التعاون بين المعالجين الطبيعيين ومشرفي المدراس، وبناء الشراكات بين وحدات العلاج الطبيعي في الأونروا والمنظمات الأهلية، وإطلاق برنامج وقائي في العلاج الطبيعي لفحص القدمين، وإجراء فحوص التقصي لطلبة المدارس في الصف الأول الابتدائي للكشف عن التشوهات الوضعية، وتوزيع الأجهزة التقنية المساعدة (الكراسي المتحركة، والعكازات، ومعينات المشي) على الأشخاص ذوي الإعاقات على أساس الإعارة، والتعاون مع المجتمعات المحلية لصالح الأشخاص ذوي الإعاقات.
الخدمات التشخيصية
 الخدمات المخبرية
حالياً، يقدم 124 مرفقاً صحياً من أصل 139 خدمات مخبرية شاملة. أما المرافق الخمسة عشر المتبقية فتقدم الدعم المخبري الأساسي (جلوكوز الدم، وهيموغلوبين الدم، وفحوص البول بواسطة الغمائس – dipstick). بواسطة طاقم تمريضي مؤهل باستخدام معدات مخبرية بسيطة. بلغ عدد الفحوص المخبرية التي أجريت خلال سنة 2012 على نطاق الوكالة 4,560,889 فحصاً. وبلغت التكلفة الإجمالية للخدمات المخبرية التي تقدمها الأونروا 6.9 مليون دولار أمريكي، تم تأمين 4.8 مليون دولار منها من خلال الميزانية العامة، فيما تم تأمين 1.6 مليون من خلال أموال الطوارئ أو أموال المشاريع أو التبرعات. وبقيت تكلفة الخدمات المخبرية أقل بكثير من المعدلات السائدة في البلدان المضيفة مقابل الخدمات المماثلة (13.6 مليون دولار أمريكي). يشير هذا الأمر إلى أن تجربة الأونروا في دمج الخدمات المخبرية في أنشطة الرعاية الصحية الأولية لا تزال ذات جدوى عالية من حيث التكلفة بالمقارنة مع إحالة المرضى إلى خدمات خارجية.
 خدمات التصوير بالأشعة
تشغل الأونروا 21 وحدة للأشعة (تسع وحدات في الضفة الغربية وست في غزة وأربع في لبنان واثنتين في الأردن). تقدم هذه الوحدات خدمات صور الأشعة البسيطة للمرضى الذين يترددون على المراكز الصحية. كما يتم توفير خدمات صور الأشعة البسيطة وأنواع محددة من خدمات الأشعة التشخيصية، مثل تصوير الثدي الشعاعي، وتصوير الجهاز البولي الشعاعي، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، الخ، من خلال اتفاقيات تعاقدية مختلفة مع مستشفيات وعيادات أشعة خاصة للمرضى ولموظفي الأونروا الجدد، خلال الكشف الطبي الدوري وضمن الكشف الذي تجريه اللجنة الطبية. خلال سنة 2012، أجرت خدمات التصوير بالأشعة 99,811 صورة أشعة على 95,403 مرضى، من بينها كانت هناك 82,364 صورة أشعة بسيطة أجريت على 76,532 مريضاً من خلال مرافق التصوير بالأشعة في الأونروا، إلى جانب 17,447 صورة أشعة أجريت على 18,871 مريضاً بواسطة مرافق أخرى للتصوير بالأشعة تم التعاقد معها.
رعاية المرضى الداخلية
تساعد الأونروا اللاجئين في الحصول على الرعاية اللازمة في المستشفيات عن طريق التعاقد بخصوص أسرّة المستشفيات أو من خلال التعويض الجزئي للتكاليف التي تكبدها المريض للرعاية الداخلية في مرافق الرعاية الصحية الحكومية أو الأهلية أو الخاصة. علاوة على ذلك، تقدم الوكالة الرعاية الداخلية بشكل مباشر في مستشفى واحد في قلقيلية في الضفة الغربية، وهو عبارة عن مرفق للرعاية الصحية الثانوية يضم 63 سريراً.
خلال سنة 2012، استفاد بالإجمال 80,426 لاجئاً من المساعدة في خدمات المستشفيات، بما يمثل ارتفاعاً عن السنوات السابقة. وبلغ متوسط مدة البقاء في المستشفى يومين عبر أقاليم عمل الأونروا الخمسة. وبلغ متوسط معدل إشغال الأسرّة في مستشفى قلقيلية 57.4% في سنة 2012.
الصحة النفسية المجتمعية
يعاني اللاجئون الفلسطينيون لعقود من صدمة التهجير ومن تكرر حوادث الصراع والعنف. وفي مجرى السعي للاستجابة لحالة الإجهاد النفسي المستمرة والحادة في كثير من الأحيان، لا سيما في قطاع غزة والضفة الغربية، أطلقت الأونروا برنامجاً للصحة النفسية المجتمعية. يقدم هذا البرنامج الإرشاد والدعم، ويضمن الإدماج الاستراتيجي الطويل الأجل للسلامة النفسية-الاجتماعية للاجئين في حزمة الرعاية الصحية التي تقدمها الوكالة.
صحة البيئة
يعمل برنامج صحة البيئة في الأونروا على ضبط جودة مياه الشرب، ويقدم خدمات الصرف الصحي، ويجري أنشطة السيطرة على نواقل الأمراض والقوارض في مخيمات اللاجئين. تدار خدمات صحة البيئة بواسطة دوائر مختلفة في الأونروا في الأقاليم المختلفة، وهي: دائرة الإدارة في إقليم لبنان، ودائرة المشتريات في الأردن، ودائرة البنية التحتية وتحسين المخيمات في سوريا، ودائرة البرامج الخاصة في إقليم غزة. أما في الضفة الغربية، فقد بقيت هذه الخدمات ضمن مسؤولية دائرة الصحة خلال سنة 2012.
 

تفاصيل أكثر

نهج دورة الحياة
نهج دورة الحياه تستخدم الأونروا نهج دورة الحياة في تقديم خدماتها الصحية...
التحديات
التحديات نجحت الأونروا، على مدة 60 سنة، في تحسين صحة اللاجئين الفلسطينيين...
خطة متكاملة
من خلال العمل مع المجتمعات المخيم و التي تركز على الأشخاص ، ومساعدة مشاريع...
الخدمات
الخدمات نحن نقدم خدمات الصحة الوقائية والعلاجية للمحافظة على صحة اللاجئين...
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن