ماذا نقدم

© 2015 صور الاونروا , تصوير تغريد محمد
الحماية
الحماية هي ما تفعله الأونروا لصيانة حقوق لاجئي فلسطين وتعزيزها بموجب القانون الدولي

النوع الاجتماعي

إن تعزيز المساواة بين الجنسين ليست أمرا حاسما من أجل التمتع الكامل بحقوق الإنسان فحسب، بل هي أيضا شرط لا غنى عنه من أجل التقليل من الفقر وتعزيز التنمية البشرية. إن المساواة بين الجنسين تعد جزءا لا يتجزأ من التزام الأونروا تجاه رفاه لاجئي فلسطين وتنميتهم البشرية وحمايتهم. وتسعى الأونروا من أجل ترجمة هذا الهدف إلى حقيقة واقعة من خلال خدماتها.

 

سياستنا

إن سياسة الأونروا الخاصة بالمساواة بين الجنسين، والتي تم تبنيها عام 2007، تؤكد على التزام الوكالة بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة والبنت. وتنص السياسة على: "بصفتنا موظفين لدى الأونروا، فإننا ملتزمون بتسريع الجهود نحو المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة. ولدى تحقيق هذا الالتزام، فإننا ندرك بأن المساواة بين الجنسين علاوة على تعزيز وحماية تمتع النساء والبنات الكامل بكافة حقوق الإنسان والحريات الأساسية تعد أمورا ضرورية من أجل تقوية الأنشطة الإنسانية وتعزيز التنمية والسلام والأمن".

وتعمل هذه السياسة وفق نهج مزدوج المسارات يجمع بين إدماج النوع الاجتماعي مع التداخلات المستهدفة للنساء والفتيات كأداة لجسر الفجوات التاريخية في المساواة بين الجنسين والمشاركة والوصول للخدمات.

وفي عام 2016، تبنت الأونروا استراتيجية جديدة للمساواة بين الجنسين (2016-2021) بعنوان إدماج النوع الاجتماعي، تحسين الخدمات، التأثير على الحياة [ Eng ] . وتبني هذه الاستراتيجية على أول استراتيجية للأونروا في مجال إدماج النوع الاجتماعي وهي متسقة مع استراتيجية الوكالة متوسطة الأجل للأعوام 2016-2021 وخطة عمل الأمم المتحدة الشاملة للمساواة بين الجنسين. وهي تشتمل على محركات للتغيير ونظرية للتغيير تعمل على توحيد إدماج النوع الاجتماعي في العمليات الإدارية وتقترح إجراءات ملموسة لتحسين جودة تقديم الخدمات.

 

عملنا

التداخلات المستهدفة : نهج متعدد القطاعات للاستجابة للعنف المبني على النوع الاجتماعي

منذ عام 2009، دأبت الأونروا على العمل على نهج متعدد القطاعات في سبيل وضع نهاية للعنف المبني على النوع الاجتماعي للاجئي فلسطين.إن النهج الشامل يعمل على كل من الاستجابة والمنع وذلك من خلال: 1) ضمان وصول الناجين من خلال تأسيس نظام للإحالة يعمل على جمع برامج الأونروا علاوة على مقدمي الخدمات الخارجيين، 2) إشراك أفراد المجتمع المحلي في أنشطة المنع وزيادة الوعي. وعلاوة على ذلك، وإذ تضع في اعتبارها تأثير الأزمات وحالات الطوارئ على النوع الاجتماعي، فقد دأبت الأونروا على العمل تدريجيا على الاستجابة للعنف المبني على النوع الاجتماعي في سياقات الطوارئ وذلك من خلال برنامجها متعدد السنوات بعنوان "بناء السلامة: تعميم تداخلات العنف المبني على النوع الاجتماعي في التأهب لحالات الطوارئ والوقاية منه والاستجابة له". وفي إطار هذا البرنامج، قامت الأأونروا بتطوير إطار عمل لمنع العنف المبني على النوع الاجتماعي يتضمن خرائط طريق مع إجراءات منهجية لمنع العنف المبني على النوع الاجتماعي والسبل الكفيلة بقياس التأثير. وفي عام 2017، أصبحت الأونروا أيضا عضوا في مبادرة الدعوة للعمل على الحماية من العنف المبني على النوع الاجتماعي في حالات الطوارئ.

كسب التأييد والتوعية المجتمعية

تقوم الأونروا بتشجيع حقوق النساء اللاجئات من فلسطين وذلك من خلال الاشتراك مع آليات حقوق الإنسان ذات العلاقة في الأمم المتحدة، بما في ذلك اللجنة الخاصة بالقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، وذلك استنادا إلى إطار عمل الوكالة من أجل الانخراط الفاعل مع النظام الدولي لحقوق الإنسان. وإضافة لذلك، وفي عام 2017، أطلقت الأونروا كتيبا بعنوان "بكلماتهن" يحتوي على تجميع لقصص ملهمة لنساء فلسطينيات، بعضهن من موظفات الأونروا. ويستند الكتيب على مشروع بدأ في مستهل عام 2015 لإحياء اليوم العالمي للمرأة (8 آذار) ويسلط الضوء على قصص لنساء فلسطينيات مبرزا انتصاراتهن، وخساراتهن في بعض الأحيان. وتختلف القصص في محتواها، إلا أنها جميعها تحكي قصة الشجاعة وسعة الحيلة والإرادة باختيار الحياة والأمل في مواجهة الشدائد. وتمثل القصص القوة والمرونة التي تتمتع بها تلك النسوة والسبل التي اخترن من خلالها التأقلم.

 

آخر تحديث: آذار 2018

 

اقرأوا المزيد