ماذا نقدم

التعليم
التعليم
منذ العام 1960 حظيت الفتيات بفرصة التعليم الى ان وصلت الاعداد لما يقارب النصف من طلاب الأونروا ويعتبر طلاب الأونروا من الأكثر تعليما في المنطقة

بدأت الأونروا مشروعا لتعزيز حقوق الإنسان الأساسية في عام 2000.

طالبة تضع اعمالها على اللوحيعمل البرنامج على الترويج لمهارات التواصل غير العنيف وحل النزاعات وحقوق الإنسان،

 ويركز على أهمية التسامح.

إن هذه الجهود النظامية قد دخلت إلى كافة مدارس الوكالة وتشمل:

  •         إنتاج أدلة للمدرسين وكتب للطلاب
  •        الترجمة إلى العربية لقصص تربوية مفصلة خصيصا
  •         إشراك تلاميد الأونروا في نشاطات خلال العطلة الصيفية للمدارس 

ويعمل المشروع على تدريب أطفال وشباب اللاجئين الفلسطينيين على مهارات التواصل غير العنيف لغايات حل النزاعات، بما في ذلك الترويج لتقنيات وساطة الأقران في الضفة الغربية وغزة.

كما يعمل أيضا على دعم جهودنا في إكمال مواد المنهاج الموجودة حاليا، وتغطية كافة مدارس الأونروا في مناطق العمليات الخمس

 

مراكز التدريب المهني

كما تم أيضا توسعة البرنامج ليشمل مراكز التدريب المهني العشرة، حيث تعمل ورش العمل على تعزيز الوعي بين الطلاب والمدرسين بالمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والتسامح وحل النزاعات.

 

التعليم الجامعي

لقد تم توسعة البرنامج ليغطي كليات العلوم التربوية التابعة للأونروا في الضفة الغربية والأردن. وهو يمكن طلبة السنة الثانية من تعلم حقوقهم خلال المرحلة الجامعية ومن المشاركة في برلمان الطلبة.

ويتم تعليم المساقات كجزء من خطة دراسية حول حقوق الإنسان مع نشاطات مساندة كالحلقات الدراسية التي تعقد أيضا في مراكز التدريب.

إن تعزيز حقوق الإنسان جزء من برامج التدريب أثناء الخدمة لمعهد التربية في أقاليم العمليات الخمسة. وهو يهدف إلى رفع وعي الهيئة التدريسية ومدراء المدارس بوسائل الترويج لقيم التسامح وحقوق الإنسان الأساسية.

 

تدريب المعلمين

يقدم معهد التربية التابع للأونروا التدريب والتطوير للآلاف من المعلمين ومديري المدارس والمشرفين في مختلف مناطق عمليات الوكالة. وقد تأسس البرنامج عام 1964 كمشروع مشترك بين الأونروا واليونسكو؛ وعلى مدار أربعة عقود استجاب المعهد للاحتياجات التربوية المتغيرة للمنطقة. ويتبع التدريب منهجية متطورة تتكيف بشكل فعال مع المتطلبات المتغيرة.