مخيم الفارعة للاجئين

مخيم الفارعة للاجئين

Boys playing tug-of-war

تأسس الفارعة عام 1949 فوق مساحة من الأرض تبلغ 0.26 كيلومتر مربع في التلال السفحية لوادي الأردن بالقرب من عين الفارعة. ويبعد المخيم 17 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من نابلس. وينحدر أصل سكان المخيم من 30 قرية تابعة للمناطق الشمالية الشرقية من يافا. ومثله مثل باقي المخيمات في الضفة الغربية، فقد بني المخيم فوق قطعة من الأرض قامت الأونرواباستئجارها من الحكومةالأردنية. وفي أعقاب مذكرة واي ريفر،أصبح المخيم واقعا تحت سيطرة السلطة الفلسطينيةوالمياه العامة؛

ويعد مخيم الفارعة واحدا من المخيمات القليلة في الضفة الغربيةالتي تستطيع الأونروا فيها من توفير المياه عن طريق الضخ من النبع المجاور. وخلالأشهر الصيف، فإن النبع لايستطيع تلبية كافة الاحتياجات، وتضطر اللجان المحلية فيالمخيم لدفع المال مقابلإجضار الماء إلى المخيم

ويعمل معظم سكان المخيم في القطاع الزراعي ويعتمدالبعضمنهم على العمل في المستوطنات الإسرائيلية في وادي الأردنوتبلغ نسبة البطالة في المخيم 22%، وهيتتأثربقلةالطلب وزيادة المديونية

 

إحصائيات

  • 7,600 لاجئ مسجل
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of Far'a demographic profile

  • أربعة مدارس 
  • مركزتوزيع أغذية واحد
  • مركز صحيواحد تابع للأونروا، وهناك مركزين آخرين
  • مركزإعادة تأهيل مجتمعي واحد
  • مركز برامج نسائية واحد

 

البرامج العاملة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • برنامج الغذاء الطارئ والمساعدةالنقدية

 

المشاكل الرئيسة

  • البطالة
  • نقص المياه
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن