مخيم حمص

البيانات كما هي في 1 كانون الثاني 2019

يقع مخيم حمص (والذي يعرف أيضا باسم مخيم العائدون للاجئين) في قلب مدينة حمص السورية، وهي تبعد مسافة 160 كيلومتر إلى الشمال من دمشق. وقد تأسس المخيم فوق مساحة 0,15 كيلومتر مربع، بالقرب من جامعة البعث. وتم تأسيس المخيم عام 1949 في أعقاب نزوح الفلسطينيين خلال الحرب العربية الإسرائيلية الأولى عام 1948-1949. والعديدين من اللاجئين الذين يعيشون في المخيم هم ممن فروا من القرى المحيطة بحيفا وطبرية وعكا في شمال فلسطين.

وقبل الأزمة، كان المخيم مسكنا لما مجموعه 22,000 لاجئ من فلسطين. كان أغلبهم يعملون بالمياومة وموظفي خدمة مدنية محلية وبائعين. وعلى أية حال، ومنذ بدء النزاع في 2011، تقلص عدد السكان في المخيم إلى تسعة آلاف في الوقت الذي سعى فيه العديدون إلى اللجوء للخارج.

وبقي المخيم هادئا ومستقرا بشكل نسبي، على الرغم من أن مدينة حمص كانت واحدة من المدن الأشد تأثرا بالحرب وتعرض العديد من المناطق المحيطة بها إلى تدمير كلي. لقد أدى ذلك إلى زيادة عدد السكان في المخيم – حيث انتقل الآلاف من السوريين ومن لاجئي فلسطين النازحين من حمص نفسها، إضافة إلى مناطق أخرى، إلى المخيم. وقد ارتفع الطلب على خدمات الأونروا بسبب هذا التدفق. وهنالك حاليا 13,000 لاجئ من فلسطين يعيشون في المخيم، إلى جانب 2,000 آخرين في المناطق المحيطة.

ولم تتأثر منشآت الأونروا بشكل مباشر نتيجة النزاع، باستثناء تعرضها لأضرار طفيفة بشكل غير مباشر في عدد من المباني المدرسية.

ومثل باقي المناطق في سوريا، فإن النزوح والبطالة والتضخم ومخاطر الحماية والأمن تعد من ضمن الشواغل الرئيسة التي يتشارك بها لاجئو فلسطين والسوريون على حد سواء في سوريا. كما أن الأزمة الجارية في سوريا قد أدت إلى زيادة في آليات التأقلم السلبية مثل الزواج المبكر وعمالة الأطفال وتعاطي المخدرات. وعملت الأونروا على زيادة جهودها من أجل القيام بأنشطة وقائية وتوعوية في مدارسها ومراكزها المجتمعية.

 

منشآت الأونروا الرئيسة

  • مكتب واحد للمنطقة
  • أربع مدارس تعمل بنظام الفترتين في مبنيين.
  • مركز صحي واحد.
  • مركز مجتمعي واحد.
  • مركز واحد للتدريب المهني.
  • مركز توزيع واحد.
  • مكتب واحد لصحة البيئة

 

البرامج المتوفرة في المخيم

  • المعونة الطارئة
  • التعليم
  • التدريب المهني
  • الصحة
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • التصحاح

مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا

نحن نقدم الخدمات في 12 مخيمات للاجئين الفلسطينيين في سوريا. الأونروا لا تدير أو تراقب الأمن في هذه المخيمات، اذ تقع المسؤولية في ذالك على عاتق السلطات المضيفة.