مخيم عين التل للاجئين

مخيم عين التل للاجئين

Archive photo of two menيقع مخيم عين التل فوق تلة تبعد 13 كيلومترا إلىالشمال الشرقي من مدينة حلب في الجمهورية العربية السورية.

من أرشيف صور الاونروا _ رجلان يجلسان قبالة المخيموقد تأسس المخيم، والذييعرف أيضا باسم هندرات نسبة إلى قرية مجاورة، في عام1962 غوق مساحة من الأرض تبلغ 0,16كيلومتر مربع. ومعظم سكان المخيم من اللاجئين الذين فروا من شمالفلسطين.

ويعمل معظم اللاجئين فيه كعمال مياومة أو كمعلمين في المدارس المحلية.

وقد اتفقت الأونروا والحكومة السورية على خطة تحسين مؤلفة من مرحلتين تشمل مخيم عين التل ومخيم النيرب الرسمي القريب منه. وكجزء من هذه الخطة، تو وصل كل مسكن بنظام صرف صحي يشمل المخيم بأكمله، الأمر الذي يعمل على الحد من انتشار الأمراض كاللشمانيا، وهو مرض جلدي محمول وينتقل بواسطة الحشرات التي تتغذى على المياه العادمة.

وكجزء من مشروع إعادة تأهيل شامل لمخيم عين التل، احتلت مسائل تحسين البنية التحتية بما في ذلك الطرق وشبكتي الماء والكهرباء مكانا رئيسا. وعملت الطرق المعبدة على السماح للمواصلات العامة بخدمة المخيم للمرة الأولى في تاريخه.

ولا يوجد في عين التل سوق محلي، ولذلك فإن الأغذية والمواد الأخرى يتم شراؤها من البائعين المتجولين الذين يأتون للمنطقة أو من المتاجر الفردية داخل المخيم.

 

إحصائيات

  • أكثر من 5,500 لاجئ مسجل.
  • ثلاثة مدارس تعمل واحدة منها بنظام الفترتين.
  • مركز توزيع غذائي واحد.
  • مركز صحي واحد.
  • التوزيع الديموغرافي:

Graph of demographic profile for Ein el-Tal

 

الخدمات المتوفرة في المخيم

  • التعليم
  • الإغاثة والخدمات الاجتماعية
  • شبكة الأمان الاجتماعي
  • الصحة
  • الإقراض الصغير

 

المشاكل الرئيسية

  • المساكن في المخيم القديم بحاجة لإعادة تأهيل.
  • نقص المياه
  • المدرسة التي تعمل بنظام الفترة الواحدة تفتقر للتسهيلات
  • غياب مكاتب للعاملين الاجتماعيين.

* تم تأسيس عدد مما يطلق عليه عبارة مخيمات غير رسمية مع مرور الوقت من قبل الحكومات المضيفة من أجل توفير مكان لإقامة اللاجئين الفلسطينيين. وفي جميع الأحوال، فإن اللاجئين في المخيمات الرسمية وغير الرسمية على حد سواء يتمتعون بإمكانية الوصول إلى خدمات الأونروا، مع استثناء أن الأونروا ليست مسؤولة عن جمع النفايات الصلبة في المخيمات غير الرسمية

مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا

نحن نقدم الخدمات في 12 مخيمات للاجئين الفلسطينيين في سوريا. الأونروا لا تدير أو تراقب الأمن في هذه المخيمات، اذ تقع المسؤولية في ذالك على عاتق السلطات المضيفة.
أطلقت الأونروا حملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن في غزة بتاريخ 22 كانون الثاني 2018. الحقوق محفوظة للأونروا 2018، تصوير رشدي السراج
قفوا #للاجئي_فلسطين، إنضموا لحملة #الكرامة_لا_تقدر_بثمن

الوضع الطارئ في سوريا

لقد تأثر لاجئو فلسطين من سورية بشكل كبير جراء النزاع المسلح الدائر.