• ربحت نغم اليازجي من مدرسة إناث الشاطئ الإعدادية الثانية التابعة للأونروا، طالبة لاجئة من فلسطين تبلغ الخامسة عشرة من العمر، الجائزة الأولى في مسابقة رسائل السلام الشعرية الدولية. الحقوق محفوظة للأونروا، 2020. تصوير خليل عدوان
    Slider description overlay: 
    Add overlay to the slider description

    لا حدود للأمل: طالبة في الأونروا من غزة تربح مسابقة رسائل السلام الشعرية

    مختارة من بين أكثر من ألفي متسابق دولي، تم الإعلان عن فوز نغم اليازجي (15 سنة) بجائزة مسابقة رسائل السلام الملهمة من قبل دائرة الحديقة الوطنية بالولايات المتحدة وحديقة ورود السلام العالمية. وتحتفل المسابقة برسائل السلام التي يكتبها الشباب من شتى أرجاء العالم.اقرأ المزيد
  • © صور الاونروا
    Slider description overlay: 
    no-overlay

    الأونروا تطلق مناشدة لموازنة 2020 بمبلغ 1,4 مليار دولار

    ناشد القائم بأعمال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) كريستيان ساوندرز اليوم من أجل الحصول على 1,4 مليار دولار على الأقل لتمويل خدمات ومساعدات الوكالة الضرورية، والتي تشمل المعونة الإنسانية المنقذة للحياة والمشروعات ذات الأولوية، المقدمة لما مجموعه 5,6 مليون لاجئ من فلسطين في الشرق الأوسط وذلك للعام 2020.اقرأ المزيد

UNRWA header

UNRWA | United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees

نحن نقدم المساعدة، الحماية و المناصرة
لأكثرمن خمسة ونص المليون لاجئ فلسطيني

أهم الأخبار

ماذا نقدم

التنمية البشرية للأونروا والخدمات الإنسانية تشمل التعليم الابتدائي والمهني والرعاية الصحية الأولية، شبكة الأمان الاجتماعي والدعم والبنية التحتية وتحسين المخيمات المجتمعي والإقراض الصغير والاستجابة الطارئة، بما في ذلك في حالات النزاع المسلح. يتم تسليم الخدمات ضمن خمسة برامج.

الأونروا في الأرقام

تشمل خدمات الأونروا للتنمية البشرية والإنسانية التعليم الابتدائي والمهني والرعاية الصحية الأولية والإغاثة والخدمات الاجتماعية والبنية التحتية وتحسين المخيمات والتمويل الصغير والاستجابة للطوارئ ، بما في ذلك في حالات النزاع المسلح.

3.1 ألف اللاجئون المستفيدون من خدماتنا الصحية

460 ألف اللاجئون المتأثرون بالنزاع في سوريا

5.15 مليون اللاجئون المشمولين بولاية الحماية

التعليم هو مستقبلي

تقول نور: "التعليم هو الشيء الوحيد الذي يحدد مستقبلي. لن أكون قادرًا أبدًا على بلوغ هدفي دون تعليم مناسب، ولهذا السبب، مازلت أتحمل الظروف الصعبة."

نور الهدى عطية، ١٥ سنة.

تعلم اكثر